راية التوحيد
هام وعاجل بدأ نزح اهالي دمشق والمناطق المنكوبة الى محافظة السويداء يتم استقبال النازحين حاليا في المقامات و في معسكر الطلائع في رساس ومناطق مختلفة ويشرف على متابعة اححوالهم الهلال الاحمر السوري فرع السويداء وتشكلت مجموعات من الشباب لتأمين التبرعات و المواد الغذائية والاحتياجات لضيوف السويداءوالوقوف مع اهلنا في مصابهم
نرجوا من كل ابناء جبل العرب المغتربين والمقيمين التعاون معنا لنمسح دمعة عن خد طفل وام تشردوا
للتواصل والاستفسار عن التبرعات والمساعدة ضمن المجموعات الشبابية
يمكنكم الاتصال بي على الرقم التالي
0994016845
من خارج سورية
00963994016845
وشكرا لكم

راية التوحيد

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
صبرا دمشق على البلوى فكم صهرت سبائك الذهب الغالي فما احترقا ...
مواضيع مماثلة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ديوان "دندنة النجوى" نبيل نصرالدين
الإثنين أغسطس 01, 2016 5:38 am من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسَن ..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين تموز 2016
الأحد يوليو 31, 2016 3:26 pm من طرف نبيل نصرالدين

» ومضات من هواجس بلا وسن .. الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين
الجمعة مايو 06, 2016 3:51 am من طرف نبيل نصرالدين

» المبعود الذي هز مجد الشمس
الخميس فبراير 18, 2016 3:40 am من طرف موحده من بني معروف

» اهمية النظر وتاثيرها على النفس منقول
الأحد ديسمبر 27, 2015 1:26 am من طرف بهاء شمس

» قصيدة : تروّى ياسامع وعارف معنى العبارة
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 8:34 am من طرف عمر نصر

» هَواجِس بِلا وَسَن..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين اب 2015
الثلاثاء أغسطس 25, 2015 9:42 am من طرف نبيل نصرالدين

»  نسائم الروح -الكاتب الشاعر تبيل نصرالدين تموز 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:56 pm من طرف نبيل نصرالدين

» السويداء في القلب\ الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:46 pm من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين
السبت يوليو 11, 2015 3:37 am من طرف نبيل نصرالدين

» بالصور- دبابات ومضادات للطائرات مخبأة في منزل ألماني
الجمعة يوليو 03, 2015 11:40 am من طرف عمر نصر

» وادي العجم
الجمعة يونيو 26, 2015 3:07 pm من طرف فايز عزام

» البنتاغون يطور دراجات نارية "طائرة"
الجمعة يونيو 26, 2015 3:27 am من طرف عمر نصر

» أسباب مهمة تجعلك تثابر على تناول الرمان يوميا
الجمعة يونيو 26, 2015 3:23 am من طرف عمر نصر

» احذر .. هذا الريجيم قد يسبب الوفاة !
الجمعة يونيو 26, 2015 3:18 am من طرف عمر نصر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amal
 
نور بني معروف
 
يمامه
 
نور
 
كنار
 
فجر
 
ابو فهـــد
 
القيصر
 
موحد للموت
 
المراقب
 
تابعنا على الفيس بوك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الامير سلمان سبلان سيدنا حمدان الفارسي الدروز محمد الحكيم جوفيات شعيب معروف الخضر جواد الدين النبي ابراهيم الموحدون دعاء الشيخ الله كتاب النفس مقام الست الفاضل

شاطر | 
 

 رسالة سلمان الخير " نور انار غياهب الظلام " الجزء الرابع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمال البيرق
مـــوحــد/ة
مـــوحــد/ة


ذكر عدد الرسائل : 49
العمر : 37
العمل/الترفيه : جيوفيزيائي
المزاج : معصب و بدي أضرب حدا
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : موحد
عارظة الطاقة :
100 / 100100 / 100

السٌّمعَة : 0
نقاط : 153147
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رسالة سلمان الخير " نور انار غياهب الظلام " الجزء الرابع   الأحد يونيو 21, 2009 11:20 am

كان إماما وسيدا مقداما، وذا شعور جياش، متفاعلا مع الأحداث والمحن والبلايا والآفات وغيورا على طهارة نفسه والمصلحة العامة ومتجرِّردا من أنانيته وواعيا لخطورة دوره متبصِّرا امُجْرَيات الأمور ومتشرفا لما سيكون، فطنا ذكياً في استمالة العباد إليه، جسورا على إظهاره للحق، ومندفعاً إلى فعل الخير حتى لقب بالخيِّر.
ولقد خطب سلمان الخير (رضي الله عنه) بعد أن دُفِن الرسول الكريم بثلاثة أيام، وكادت الفتنة تشتد بين المسلمين فأطفأها ببضع كلمات خرجت من فمه الطاهر كحبات اللؤلؤ، وكانت الآذان صاغية إليه والأبصار شاخصة مشدودة تنظر لوجهه الكريم، والحشود تتزاحم على سماع خطبته ومما قاله: "ألا أيها الناس اسمعوا عني حديثي ثم اعقلوه عني ألا وإني أوتيت علما كثيراً، لو أحدِّثكم بكل ما اعلم من فضائل أمير المؤمنين لقالت طائفة منكم انه مجنون، وقالت أخرى: "اللهم اغفر لقاتل سلمان": ألا اعدم منايا تتبعها بلايا... أيها الناس وَيْحَكُم أَجَهِلتم أو تجاهلتم، أم، حسدتم أم تحسَّدتم؟ والله لترتدن كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض بالسيف يشهد الشاهد على الناجي بالهلكة، ويشهد الشاهد على الكافر بالنجاة".

سلمان الفارسي (جامع علم الأولين والآخرين)

إن من يزور حجرة سلمان الخير، (رضي الله عنه) في المدائن تغص مقلتاه بالبكاء، ويناديه، ويتضرَّع إليه متوسِّلا، وذاكراً: "أسأل الله عز وجل الذي خصَّك بصدق الدين وصحة اليقين أن يحييني حياتك، ويميتني مماتك، إنك لم تنكث عهدا ولم تمزق ميثاقا توحيدياً، فلله درهم من أقوام موحِّدين مخلصين قاموا يناجون الحبيب معشوقها ومحكومهم وحاكمهم، ومهوى أفئدتهم، والعبّاد نيام، ويفرحون، ويهلِّلون، ويستبشرون بإدبار النهار وإقبال الليل، ويجتهدون، ويجِدّون، وينشطون في خدمة الملك العلام، فهي حياة وانتعاش ولذّة وسكرة قلوبهم وعقولهم. فكان سلمان الخير معجزة من معجزات الزمان، الذي عاش فيه، وآية من آيات الله عز وجل العظام في جلالة عمله، وضخامة ورعه وتقواه، يخشى صدحه بالحق غائلة ولا وجلاً، فعشق العبادة، والتصق بها، وعانقها وخضع لها وخشع، لقد كان سلمان الفارسي يتدرَّع بدرع التقوى ويتِّج رأس قلبه الشريف بخوذة وقلنسوة الإيمان، ويمتشِق بيده ونبال قبول الأمر والرضى والتسليم، وكان يركب فرس التوفيق والتوكيل، ويتخلَّق بأخلاق الخالق عز وجل، فكان دائما يناجي مولاه سبحانه وتعالى في غلسة وخلسة من ظُلُمات الليل الأليل الداكن، وقبل بزوغ وإشراقة شمس يوم جديد ويتوجَّه إليه، ويتكِّل في النجاة عليه بقلب واجف منكسِر ومُحَطَّم متشقِّق ملؤه التوحيد والإيمان والحب والعطف، ويناجيه بأن يمِنَّ عليه برضاه، ويستر عيوبه ويعينه على موالاته وعبادته وطاعته حتى اشتعلت نيران المحبة في حنايا صدره الشريف فأحرق لهيبها وأوارها كل ما كان عالقا في قلبه من شؤون وشجون الدنيا وهمومها وأثقالها ومتعتها وزُخْرُفها، فأخذ فؤاده الطاهر يرقص طربا بين تلافيف أضلاعه حتى مزَّقه الفراق من ألم الاشتياق، فعنده حُبَ المولى عز وجل طهارة للنفوس والأرواح فكما يُطَهِّر الماء الظاهر من أحداث الأبدان والأجسام الظاهرة كذلك يطهِّر العلم والمحبة من أحداث النفوس الباطنة وخبائثها وعوائثها وأفاعيلها الردية الموبقة، فكان سلمان الخير مرافِقاً ومُصاحِباً ومواكِباً ومرشِداً وناصِحاً للرسول الكريم (ص) ومصباحا ومنارة له، لقد تعلَّقت أفئدة الموحدين بسلمان الخير والتفّوا حوله، وتحلّقوا نزولا على وصية السيِّد المسيح ووعدِه لهم بقوله: "لن أترككم يتامى بل سأعود إليكم" شريطة أن يسهروا ويُصَلَوا لئلا يدخلوا في تجربة فإن الروح نشيط وأما الجسد فضعيف. فكان سلمان المحبة بالنسبة للموحِّدين الأنقياء المخلصين، العصامي والمخلِّص الذي كانوا يرتقبونه بعقولهم وقلوبهم، ويحتاجون أليه لتطهيرهم وتخليصهم وتعريبهم من أدناس الجاهلية الجُهلاء، وكان سلمان الخير كثير الصمت والتواضُع والإنكسار، صاحب خُلُق رفيع، لا يميِّز نفسه الشريفة عن العباد بشيء. وكان يربّي الناس، والعباد ويسمو بهم إلى المقامات العالية، مراتب التوحيد والإيمان. وينقلهم من الوسائل والأسباب إلى المقاصد والغايات ولا يقيم لزينة الدنيا وزهرتها وبهرجها وجاهها وسلطانها وجمالها أي وزن ولا يتلفَّت إليها أيما التٍفاتة، وكان غاية في الزهد ولين الجانب والوقار والدماثة وحسن العشرة والشفقة على الخلق متسنمّاً ذروة الرضا والتوكُّل والتفويض، وكان إذا زاره أحد قام له احتراماً ويجلسه في مكان بارز ويتحدَّث معه بما يناسِب ذوقه ونفسيته، وهذه العادة ما زالت موجودة إلى الآن عند الموحِّدين، فهو بحق يعسوب الموحِّدين وإمامهم وسيِّدهم (ولا إمام عليكم ولا شيخ عليكم إلا بما يطابق الحق)، شجاع في الحق والحقيقة لا يداهن ولا يماري ولا يجادل، ولا يغيِّب أحدا ولا يغتابه ولا يحقِّره، كان أمة مجتمعة في فرد يعمل ويشتغِل بإخلاص لتوحيده ودينه بهمة جبارة وعزيمة ماضية، لا ترهبه الخطوب ولا تزعجه وتهزّه الحوادث والمحن، ومن المأثور عن الموحدين ومما يتناقلونه في مجالسهم الطاهرة الزكية الطافحة والعامرة بالتوحيد والاخلاص ونغمات الحكيم: أن سلمان الخير مرَّ على راعى غنم من كبار مشايخ الموحِّدين، فقال له: "ما معك من العلوم أيها الراعي الصالح " فقال: "معي خمس كلمات وزدني منك خمسة ياسيدي حتى أضيفها إليها وأعمل بموجبها" "يا سيدي الأولى لا أستعمل الكذب والصدق يوجد، الثانية لا أستعمل الحرام والحلال يوجد، الثالثة لا اذكر عيوب الناس والعيب فيَّ، الرابعة لا أعصيه وهو يراني، الخامسة لا أجحد نِعَمه وهو يكفيني" فقال له: "لقد حويت علم الأوَّلين والآخرين فدُم على الخمس كلمات ما على الخمس من مزيد".
"لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر أولئك هم المفلحون".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الدين
موحد ذهبي
موحد ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 934
الموقع : جبل لبنان
الدين أو المذهب : موحد أكيييييييييييد
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 13
نقاط : 141317
تاريخ التسجيل : 03/04/2009

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: رسالة سلمان الخير " نور انار غياهب الظلام " الجزء الرابع   الأحد يونيو 21, 2009 12:40 pm

مقام سلمان الفارسي (رضي الله عنه) في العراق







شكرا للموضوع الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amal
موحد اصيل


انثى عدد الرسائل : 10170
العمر : 32
الموقع : الوحده
المزاج : حزينه
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه
عارظة الطاقة :
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة : 134
نقاط : 163378
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: رسالة سلمان الخير " نور انار غياهب الظلام " الجزء الرابع   الأحد يونيو 21, 2009 3:23 pm

نبذة من فضائله

عن أنس قال: قال رسول الله: السُبَّاق أربعة: أنا سابق العرب، وصهيب سابق الروم، وسلمان سابق فارس، وبلال سابق الحبشة.

وعن كثير بن عبد الله المزني عن أبيه عن جده أن رسول الله خط الخندق وجعل لكل عشرة أربعين ذراعًا فاحتج المهاجرون والأنصار في سلمان وكان رجلا قويًّا، فقال المهاجرون سلمان منا، وقالت الأنصار لا بل سلمان منا، فقال رسول الله: سلمان منا آل البيت.

وعن أبي حاتم عن العتبي قال: بعث إلي عمر بحلل فقسمها فأصاب كل رجل ثوباً ثم صعد المنبر وعليه حلة والحلة ثوبان، فقال أيها الناس ألا تسمعون؟! فقال سلمان: لا نسمع، فقال عمر: لم يا أبا عبد الله؟! قال إنك قسمت علينا ثوبًا ثوبًا وعليك حلة، فقال: لا تعجل يا أبا عبد الله، ثم نادى يا عبد الله، فلم يجبه أحد، فقال: يا عبد الله بن عمر، فقالك لبيك يا أمير المؤمنين، فقال: نشدتك الله الثوب الذي ائتزرت به أهو ثوبك؟ قال: اللهم نعم، قال سلمان: فقل الآن نسمع.

عن ثابت قال: كان سلمان أميرًا على المدائن فجاء رجل من أهل الشام ومعه حمل تبن وعلى سلمان عباءة رثة فقال لسلمان: تعال احمل وهو لا يعرف سلمان فحمل سلمان فرآه الناس فعرفوه فقالوا هذا الأمير فقال: لم أعرفك!! فقال سلمان إني قد نويت فيه نية فلا أضعه حتى أبلغ بيتك.

موضوع رائع اخي عن شخص من الاتقياء والامراء الذين تواجدو
شكرا الك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
بهاء شمس
موحد ذهبي
موحد ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 792
العمر : 30
الموقع : في هذا الجسد
العمل/الترفيه : الذنوب
المزاج : مقصر كثير
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : موحد
عارظة الطاقة :
38 / 10038 / 100

السٌّمعَة : 3
نقاط : 147129
تاريخ التسجيل : 26/11/2008

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: رسالة سلمان الخير " نور انار غياهب الظلام " الجزء الرابع   الإثنين يونيو 22, 2009 11:11 am

الله يسلم ايديك خيي الغالي حمال البيرق ربي يعطيك الف عافية وشكرا اختي امال على الاضافة المفيدة ربي يعطيكي الف عافية موضوع رائع عن شخصية بارزة في الورع والتقوى في سبيل الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة سلمان الخير " نور انار غياهب الظلام " الجزء الرابع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "خوف الطالب من المعلم"
» من قصة كفاح شعب مصر:الفصل التاسع "أمالهذا الليل من فجر"
» ما المقصود في قوله تعالي"إن ذلك علي الله يسيرا"؟؟؟
» عنوان الشرف الوافي"خمسة كتب في كتاب واحد "
» عودة إلى " أسئلة الإسلام الصعبة "

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راية التوحيد :: الـــــمــــوحـــــدون :: قصص الموحدين عبر الزمان-
انتقل الى: