راية التوحيد
هام وعاجل بدأ نزح اهالي دمشق والمناطق المنكوبة الى محافظة السويداء يتم استقبال النازحين حاليا في المقامات و في معسكر الطلائع في رساس ومناطق مختلفة ويشرف على متابعة اححوالهم الهلال الاحمر السوري فرع السويداء وتشكلت مجموعات من الشباب لتأمين التبرعات و المواد الغذائية والاحتياجات لضيوف السويداءوالوقوف مع اهلنا في مصابهم
نرجوا من كل ابناء جبل العرب المغتربين والمقيمين التعاون معنا لنمسح دمعة عن خد طفل وام تشردوا
للتواصل والاستفسار عن التبرعات والمساعدة ضمن المجموعات الشبابية
يمكنكم الاتصال بي على الرقم التالي
0994016845
من خارج سورية
00963994016845
وشكرا لكم

راية التوحيد

 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
صبرا دمشق على البلوى فكم صهرت سبائك الذهب الغالي فما احترقا ...
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» قضايا اقلقت المرحوم الشيخ الدكتور سامي مكارم
الثلاثاء أكتوبر 14, 2014 1:52 am من طرف msa50

» الأخلاق في الاسلام
الأربعاء أكتوبر 08, 2014 1:30 am من طرف عمر نصر

» الكرسي .....
الأربعاء أكتوبر 08, 2014 1:27 am من طرف عمر نصر

» صورة من تصميمي
الأربعاء أكتوبر 08, 2014 1:25 am من طرف عمر نصر

» عشائر بني معروف في الاردن
الجمعة سبتمبر 12, 2014 1:47 pm من طرف فايز عزام

» عندما يقل الحياء...بقلم – مالك صلالحه – بيت جن
الأربعاء أغسطس 20, 2014 4:02 pm من طرف amal

» تضامن وتاييد
الأربعاء أغسطس 20, 2014 3:58 pm من طرف amal

» مقالات ذو قيمة .
الجمعة أغسطس 15, 2014 10:04 am من طرف عمر نصر

» اسم المراة عورة؟!
السبت يونيو 14, 2014 2:45 pm من طرف فايز عزام

»  سيرة وديوان قتيل الشوق.. سيدنا الشيخ علي فارس رضي الله عنه
الخميس يونيو 12, 2014 1:40 pm من طرف موحد للموت

» شكرا للجميع لرحلتكم معنا سيتم حذف المنتدى خلال 24 ساعة
الخميس يونيو 12, 2014 1:36 pm من طرف موحد للموت

» عندما تحترق الشمس !!
الخميس يونيو 12, 2014 6:06 am من طرف نجم السما

» البطرك والشيخ
السبت يونيو 07, 2014 10:05 am من طرف فايز عزام

» هواجس بلا وَسَن ...الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين يونيو 2014
الثلاثاء يونيو 03, 2014 1:45 pm من طرف نبيل نصرالدين

» اهل هذا الزمان
الأربعاء مايو 28, 2014 6:46 am من طرف عمر نصر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amal
 
نور بني معروف
 
يمامه
 
نور
 
كنار
 
فجر
 
ابو فهـــد
 
القيصر
 
موحد للموت
 
المراقب
 
تابعنا على الفيس بوك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سبلان الدين سلمان كتاب شعيب محمد الله الفاضل معروف الموحدين امين حمدان النبي الخضر مقام الامير جوفيات طليع سيدنا الموحدون الشيخ ابراهيم الدروز الست جواد الجبل
شاطر | 
 

 ارتفاع ضغط الدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
venous
مـــوحــد/ة
مـــوحــد/ة


عدد الرسائل: 14
الدين أو المذهب: ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة:
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة: 10
نقاط: 98416
تاريخ التسجيل: 10/06/2009

مُساهمةموضوع: ارتفاع ضغط الدم   الأحد يونيو 21, 2009 2:22 pm

يعتبر ارتفاع ضغط الدم من الأمراض المزمنة والخطيرة التي قد تؤدي إلي الموت المفاجئ نتيجة الجلطات القلبية والنزيف الدماغي في بعض الأحيان إذا لم يتم علاجها ، وإن نصف من يعاني من هذا المرض لا يعرف انه مصاب به ، لذلك سمي القاتل الصامت ، كما وان نصف من يعلمون بمرضهم لا يلتزمون بالعلاج مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة لا يمكن شفاؤها بعد ذلك ويمكن اعتبار الضغط مرتفع إذا زاد عن140 /90 ملم زئبقي .
لا يعتبر ارتفاع الضغط نفسه مرضا وإنما هو من الأعراض التي تنشأ عن أمراض مختلفة منها التهاب الكلى أو غيره من الأمراض البولية أو أورام المخ أو الغدد فوق الكلى كذلك زيادة نشاط الدرقية وفي هذه الحالات يكون ضغط الدم ثانويا نتيجة لمرض ما وعلاجه بسيط يكون بعلاج المسبب للمرض .

أهم أعراض المرض :-
1- الصداع .
2- الدوخة والتعب وزغللة في الرؤيا .
3- التوتر وضيق في النفس والشعور بالغثيان أحيانا .
مع التنويه إن هذه الأعراض قد تنشأ عن أمراض أخرى لذلك لا يكشف عن المرض إلا بعد قياس الضغط فلدى مريض الضغط لا يتلقى القلب كمية كافية من الأكسجين مما يؤدي إلى حدوث انسداد في الشرايين التاجية فيشعر المريض بآلام في الصدر عند بذل أي مجهود وهذا ما يسمى بالذبحة الصدرية .

إن العلاج يكون طويل الأمد وان جاز التعبير فإنه أبديا ويقسم إلى قسمين :-

1- العلاج بالأدوية ، هنا يحدد العلاج من قبل الأطباء حسب حدة المرض وبعد فشل العلاج بالطب البديل وتغيير العادات الغذائية وإيقاف التدخين وممارسة الرياضة .
2- العلاج بغير الأدوية ، حيث يجب على المريض إتباع النصائح الغذائية التالية :-

1- تخفيض الوزن خاصة إذا كان المريض بدينا ، وتشير الدراسات إلى أن فقد المريض 10% من وزنه كفيلة بتنزيل الضغط حوالي 10 ملم زئبقي أو بإعادة ضغط الدم لقيمه الطبيعية في بعض الحالات فالحفاظ على وزن صحي ضروري في العلاج .
2- تقليل الملح في الطعام أو تحديد ملح الطعام حسب الحالة فهو العدو اللدود لمريض الضغط .
3- تناول الكثير من الخضار واستبدال الحلويات بالفاكهة وقد بينت الدراسات الحديثة أن النباتيين ينخفض ضغط دمهم بحوالي 10-15 ملم زئبقي عن آكلي اللحوم .
4- الامتناع عن أكل الشوكولاته والبطاطا والبوظة والمشروبات الغازية وعرق السوس لأنها أغذية تساعد على رفع الضغط والتقليل من الدهون الحيوانية ، فالمأكولات الدسمة تجعل الفرد يميل لكثرة التهام الطعام .
5- التوقف عن شرب الكحول والإقلاع عن التدخين .
6- التقليل من شرب القهوة فأخذ 2-3 فناجين يوميا لا يضر ، أما إذا زاد عن ذلك فتزيد نسبة الإصابة بالأزمات القلبية بمعدل 3 مرات فكثرة تناول القهوة يزيد من التوتر والعصبية وزيادة ضربات القلب واحتمال ارتفاع الكوليسترول في الدم .
7- يجب مراقبة ضغط الدم باستمرار عند الطبيب أو في البيت ويفضل استخدام الأجهزة الزئبقية وعدم استخدام الوصفات الشعبية التي توصف من قبل بعض الناس الغير مؤهلين أو ذوي الاختصاص.
8- ممارسة نشاط رياضي يومي واقلها المشي السريع لمدة نصف ساعة يوميا أو السباحة حيث تعمل التمارين الرياضية على إيصال الدم للأوعية الدموية التي تتخلل العضلات فتخفض ضغط الدم وتحسن نشاط وقوة العضلات وزيادة استهلاك الجلايكوجين (السكر) فيها ، كذلك قد تمنع الرياضة حصول الضغط عند الأشخاص المهيئين لذلك.

نباتات وأغذية تفيد مريض الضغط

1- تناول الخيار بدون تقشير والجزر والخس بين الوجبات إذا شعر المريض بالجوع .
2- تناول الثوم والبصل حيث لهما تأثير مؤكد على خفض ضغط الدم الخفيف والمتوسط فالثوم يعمل على زيادة قدرة الخلايا على هدم وتحليل الدهون وتحريك مخزون الكبد والأنسجة الدهنية إلى الدم حيث يتم حرقها والتخلص من الزائد منها وينصح بتناول فص إلى فصين من الثوم صباحا على الريق .
3- تناول التفاح بمعدل 3 تفاحات يوميا .
4- تناول الحمص الأخضر والفاصولياء الخضراء .
5- شرب المليسا والكركديه وليس أكثر من كوبين في اليوم .
6- ينصح من يعاني من الضغط بتناول الأغذية الغنية بالمغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم والزنك والألياف لأن نقصها يساهم في ارتفاع ضغط الدم .

* تخطيط نظام غذائي لمريض الضغط
( منخفض السعرات الحرارية ومحدد كمية الصوديوم )

* الإفطار ( الساعة Cool
قطعة توست أو 30 غم خبز + كوب لبن خالي الدسم 200 مل.
بيضة مسلوقة أو ملعقة كبيرة حمص أو فول مدمس ( 15 غم ) .
بعد الإفطار بحوالي 3 ساعات يمكن تناول كوب من عصير الفواكه الطازج .
* الغداء ( الساعة 2-3 )
شريحة من اللحم الأبيض 60-100 غم ( دجاج أو سمك يفضل المسلوق أو المشوي ).
خضراوات مسلوقة بدون ملح وبدون تحديد كمية + كوب لبن خالي الدسم 100 مل .
شريحة توست أو 30 غم خبز أو 70 غم من الأرز المسلوق بون زيت .
بعد الغداء بحوالي 3 ساعات ( 5-6 ) يمكن تناول حبة خيار + حبة تفاح أو تناول حبة موز متوسطة الحجم .

* العشاء ( الساعة 8-9 )
30 غم من الخبز + ملعقة من المربى + حبة خيار أو بندورة .
كوب من اللبن خالي الدسم 200 مل .

* ملاحظات :
* يؤمن هذا البرنامج تقريبا 1000-1200 سعر حراري يوميا .
* يمكن تناول الشاي بين الوجبات بدون سكر أو سكر صناعي .
* يفضل عدم استخدام الملح في الطهي أو يقلل لأقل درجة ممكنة كذلك الحال مع المخللات
* الابتعاد قدر الإمكان عن تناول الحلويات العربية والشوكولاته الغنية بالدهون .
* يفضل ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة ( كالمشي السريع ) في الفترة الصباحية أو قبل الغروب ولمدة نصف ساعة يوميا على الأقل



ارتفاع ضغط الدم
القاتل الصامت، الاسم الآخر لارتفاع ضغط الدم؛ وذلك لأنه لا يوحي بأية عوارض مميزة، ويمكن أن تصاب به لسنوات دون أن تعلم، فحوالي 90% من حالات الإصابة تكون دون سبب واضح؛ ويقتحم هذا المرض حياة ضحاياه دون سابق إنذار ويتم اكتشاف الإصابة به صدفة في أغلب الأحيان، وهو يصيب واحد من بين كل خمسة بالغين .. وتزداد حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع ازدياد وطأة الحياة، لا سيما مع حياتنا العصرية التي لا تكاد تخلو من القلق والتوتر وقلة النشاط البدني وأنماط الحياة غير الصحية؛ ابتداء من الازدحام السكاني ومشاكل النقل إلى سوء التغذية وتلوث البيئة..، فما ضغط الدم؟ ومتى لا يعتبر طبيعيا؟ وما مدى خطورة الإصابة به؟
ما ضغط الدم؟
ضغط الدم هو قوة الدم الدافعة على جدران الأوعية الدموية، وهو ضروري لوصول الدم لكافة أجزاء الجسم؛ حيث تقوم الشرايين بتنظيم الضغط وكمية الدم المارة بها عن طريق التمدد والتقلص بالتزامن مع نبضات القلب، ويتحدد ضغط الدم بكمية الدم التي يضخها القلب وحجم مقاومة جدران الشرايين لتدفقه..، ويختلف معدل ضغط الدم من وقت لآخر؛ حيث يزيد في أوقات الحركة والنشاط ويقل في أوقات الراحة والاسترخاء، إلا أن المعدل الطبيعي لضغط الدم هو أقل من 120/ 80، ويعتبر في مرحلة ما قبل ارتفاع الضغط إذا كان الضغط الإنبساطي بين 120 – 139/ والضغط الانقباضي بين 80 – 89، أما إذا كان 140/ 90 أو أكثر فيعتبر الضغط مرتفعا.
قياس ضغط الدم
يعود اختراع آلة قياس ضغط الدم لسنة 1881، إلا أن استعمالها بشكل واسع لم ينتشر حتى بدايات القرن العشرين، ولم يكن يعرف أن الدم يدور في الجسد حتى ظهر كتاب للطبيب الإنجليزي (وليم هارفي) الذي اكتشف ضغط الدم، ولم يتم قياس ضغط الدم لأول مرة إلا على يد أحد رجال الدين وهو (ستيف هايلز) الذي ادخل أنبوبا طويلا في شريان أحد الخيول ليدهش بالقوة التي يخرج بها الدم من هذا الشريان مما يعني وجود ضغط للدم، وهكذا أصبح هايلز يعرف بـ "أبي ضغط الدم".
ويتم قياس ضغط الدم بربط كم مطاطي حول الذراع الأيسر، ثم نفخ الهواء فيه وملاحظة كمية الضغط اللازم لوقف جريان الدم في الشريان الموجود تحت الكم، وذلك بالإنصات إليه عبر السماعة الطبية ويسجل قياس ضغط الدم على شكل رقمين هما:
- الرقم العلوي ويشير إلى الضغط الانقباضي (Systolic) وهو قراءة ضغط الدم عندما يتقلص البطين الأيسر لدفع الدم في أنحاء الجسم.
- الرقم السفلي ويشير إلى الضغط الانبساطي (Diastolic)، وهو قراءة ضغط الدم عند استرخاء عضلة القلب بين كل نبضة بحيث يقل الضغط على جدار الشرايين، ووحدة قياس ضغط الدم هي ملليمتر زئبق.
ويمكن تصنيف ضغط الدم حسب شدته بالشكل التالي:
التصنيف الضغط الانقباضي الضغط الانبساطي
الضغط المثالي Optimal 120 80
الضغط الطبيعي Normal 85 أو أقل 130 أو أقل
الضغط فوق الطبيعي H.Normal 130- 139 85-89
ضغط مرتفع من الدرجة الاولى-1 Grade 140-159 90-99
ضغط مرتفع من الدرجة الثانيةGrade-2 160-179 100-109
ضغط مرتفع من الدرجة الثالثة -3 Grade 180أو أعلى 110 أو أعلى
وهناك نوعان رئيسيان لضغط الدم المرتفع هما:
- ضغط الدم الأولي أو الأساسي Essential Hypertension ويحدث دون سبب واضح، وهذا النوع يشكل حوالي 85%-90% من نسبة حالات ارتفاع الضغط.
- ضغط الدم الثانوي secondary hypertension ويحدث نتيجة لأسباب أو أوضاع أخرى مثل تضيق قوس الأبهر وأمراض التهابات الكلى وأمراض الغدة الدرقية واستعمال أدوية معينة وبخاصة حبوب الكورتيزون أو حبوب منع الحمل وغيرها من الأسباب، ويشكل هذا النوع 10%-15% من نسبة حالات ارتفاع الضغط.
أسباب ارتفاع ضغط الدم
إن 5% من حالات ارتفاع ضغط الدم تكون لأسباب ثانوية ناتجة عن الكلى، وغدد الصماء، وبعض الأدوية، ولكن كما أسلفنا، فإن 95% تقريبا من حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم الأساسي تكون غير معروفة السبب، إلا أن هناك بعض العوامل التي تسهم بزيادة احتمالية الإصابة به منها:
1- عوامل وراثية: حيث ثبت أن العائلات التي يكون فيها أحد الوالدين مصابا بارتفاع ضغط الدم، يصاب طفل من بين كل أربعة أطفال بارتفاع ضغط الدم.. أما إذا كان كلا الوالدين مصابين بالضغط فان احتمالية إصابة الأبناء هي طفل من بين اثنين. (موقع sehha.com )
2- البدانة والخمول: حيث لوحظ أن الأشخاص ذوي الأوزان الزائدة معرضون للإصابة بالضغط أكثر من غيرهم، وأنهم عندما ينقصون أوزانهم تتحسن حالتهم بدرجات متفاوتة.
3- تقدم السن: حيث يزيد الضغط مع تقدم السن، وقد يكون السبب – إلى جانب أسباب أخرى – انخفاض مرونة الشرايين مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الانقباضي بصفة خاصة.
4- التوتر والقلق: حيث تلعب شخصية الفرد وطبيعة عمله دورا هاما في قابليته للإصابة بارتفاع ضغط الدم، وتزيد هذه القابلية إذا كان الشخص كثير التوتر والعصبية، وإذا كانت مهنته تتطلب منه جهدا فكريا كبيرا، أو تلقي عليه قدرا عاليا من الأعباء.
5- الإفراط في تناول ملح الطعام: فمن المعروف أن الملح موجود في أجهزة الجسم، وهو يحافظ على وجود الماء في الجسم فالإفراط في تناول الملح يؤدي إلى كبر حجم السائل الذي يجب ضخه في أنحاء الجسم، وقد لوحظ أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من الملح كاليابانيين وسكان كوريا الجنوبية ينتشر بينهم المرض أكثر من غيرهم من الشعوب.
6- الإدمان على الكحول أو التدخين: فمن الثابت أن إدمان الكحول يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم باعتباره مسببا رئيسيا لأمراض القلب والشرايين، والجلطات.
7- حبوب منع الحمل (أقراص منع الحمل المركبة): فهي تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجستيرون اللذين يسببان ارتفاعا طفيفا في ضغط الدم وقد يسبب أحيانا ارتفاعا شديدًا في ضغط الدم لبعض النساء.
أعراض الإصابة بارتفاع ضغط الدم
لا يشعر أغلب مرضى ارتفاع ضغط الدم بأية أعراض، ولكن من الممكن ظهور أعراض ناتجة عن مضاعفات ارتفاع ضغط الدم، ومن هذه الأعراض:
1- عدم اتزان وصداع.
2- نزيف أنفي.
3- ألم في مؤخرة الرأس عند الاستيقاظ في الصباح.
4- ألم في الصدر.
5- ضيق في التنفس.
6- اختلال في الوعي والتركيز.
7- ضعف في الأطراف.
8- تشنجات.
9- زغللة وضعف في البصر.
أما الأعراض والعلامات الأخرى، تكون ناتجة عموما عن مضاعفات أو حالات أخرى تؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتتضمن:
10- تعرق زائد.
11- تشنج العضلات.
12- ضعف عام.
13- تبول بشكل متكرر.
14- خفقان القلب بسرعة.
آثار ارتفاع ضغط الدم ومضاعفاته
يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى مشاكل صحية خطيرة ترتفع حدتها إذا لم تتم معالجته بالشكل المناسب، وتختلف هذه الآثار والمضاعفات من شخص لآخر بالاعتماد على أربعة عوامل خطر رئيسية لا يمكن السيطرة عليها هي:
• العمر: حيث تزداد احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع تقدم السن.
• العرق: فالزنوج هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم من البيض.
• الجنس: ففي مرحلة الشباب ومنتصف العمر يكون الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء، والعكس فيما بعد الستين.
• التاريخ المرضي للعائلة: فقد ينتج ارتفاع ضغط الدم عن عوامل وراثية.
أما عوامل الخطر التي يمكن السيطرة عليها فهي:
• السمنة: فكلما زاد مؤشر كتلة الجسم (BMI) تزداد الحاجة إلى الدم لتوفير الأكسجين والمواد المغذية لأنسجة الجسم، مما يؤدي إلى زيادة حجم الدم الجاري في الشرايين وبالتالي زيادة قوة الضغط عليها.
• قلة الحركة: حيث تزيد قلة ممارسة الأنشطة البدنية من خطر زيادة الوزن والخمول، مما يترتب على ذلك ارتفاع ضغط الدم.
• التدخين: حيث تؤدي المواد الكيميائية السامة في التبغ إلى إتلاف بطانة جدران الشرايين، وبالتالي ترسب مواد دهنية تحتوي على الكوليسترول في جدرانها.
• كميات تناول الملح: حيث يؤدي تناول كميات كبيرة من الملح إلى زيادة كميات السوائل المختزنة وبالتالي زيادة ضغط الدم.
• التوتر والقلق: فمن الممكن أن يؤدي التوتر والقلق إلى زيادة كبيرة في ضغط الدم.

وفيما يلي بعض الآثار الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم مقسمة حسب الفئة العمرية:
ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال:
إن إصابة الأطفال بضغط الدم تعني غالبا أن هناك خطأ ما أو أن الطفل مصاب بأمراض أخرى، وعموما، لا يعد ارتفاع ضغط الدم شائعا بين الأطفال، إلا أنه ومع تزايد أعداد الأطفال قليلي الحركة والنشاط البدني في وقتنا الحالي تزداد نسبة المصابين منهم بارتفاع ضغط الدم.. ومن المضاعفات التي قد يتعرض لها الطفل لدى إصابته بارتفاع ضغط الدم نذكر:
1- الإصابة بالسكتة أو ضعف في عضلة القلب.
2- تضرر الكلى.
3- تغير في نمط حياة الطفل وطريقة تفكيره.
وينصح الوالدين بفحص ضغط دم أبنائهم من عمر 3 سنوات فما فوق خلال زيارات الفحص الدورية.
ارتفاع ضغط الدم والشباب.. مشكلة يستهان بها
بينما تعنى معظم الدراسات المتعقلة بارتفاع ضغط الدم بفئات الكبار والمسنين، هناك شح بالمعلومات الخاصة بهذه المشكلة لدى المراهقين والشباب، وذلك لأنهم يعتبرون من الفئات غير المعرضة لهذا المرض أو هكذا يفترض.. ولكن مع تنامي مشكلة ارتفاع ضغط الدم على صعيد العالم وزيادة أعداد المصابين بها، تزايد القلق على وضع الشباب أيضا من أن يصبحوا أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم، وبالتالي أكثر عرضة لمضاعفات هذا المرض كزيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب وضعف عضلة القلب وانسداد الشريان التاجي والإصابة بضعف عام وقلة التركيز وضيق في التنفس.
ارتفاع ضغط الدم والنساء الحوامل
إن ارتفاع ضغط الدم هو من أكثر المشاكل الصحية التي تواجه المرأة الحامل شيوعا، وتصنف اضطرابات ضغط الدم أثناء فترة الحمل إلى أربع فئات هي:
1- ارتفاع ضغط الدم (Chronic Hypertension)، وهو ارتفاع ضغط الدم إلى أكثر من 14090 مليميتر زئبق ويشخص قبل حصول الحمل، أو خلال الخمس أشهر من الحمل، و لا يكون مصحوباً بأي عرض.
2- ارتفاع ضغط الدم الحملي (Pregnancy Induced Hypertension)، وهو ارتفاع ضغط الدم إلى 14090 مليميتر زئبق أو أكثر بعد 20 أسبوع من بداية الحمل، إذا لم تكن الحامل مُصابة بارتفاع ضغط الدم قبل وقوع الحمل (أي أن ضغطها كان طبيعيا قبل الحمل)، ويختفي هذا النوع خلال 3 أشهر بعد الولادة (أي يعود الضغط طبيعيا).
3- ارتفاع ما قبل الإرجاج (Pre-eclampsia)، ويحصل بعد 20 أسبوع من الحمل ويكون مصحوبا بعدة أعراض منها: انتفاخ في اليدين والوجه والرجلين نتيجة تجمع السوائل، وظهور الزلال في البول Proteinuria، بالإضافة إلى أعراض عصبية مثل اضطرابات في البصر، ويختفي ارتفاع ضغط الدم ما قبل الإرجاج خلال 3 شهور بعد الولادة.
4- ارتفاع ضغـط الدم المزمـن مـع حالـة مـا قبـل الإرجــاج (Chronic Hypertension with superimposed Pre-Eclampsia) وهي نفس حالة ارتفاع ضغط الدم المزمن أثناء الحمل مصحوبة بواحدة أو أكثر من عوارض ما قبل الإرجاج.
أما بالنسبة لأعراض ارتفاع ضغط دم المرأة الحامل بشكل عام فتتضمن:
1- حدوث تعقيدات ومضاعفات أثناء عملية الولادة، حيث يؤدي أحيانا إلى وفاة الجنين أو انفصال المشيمة.
2- مضاعفات في القلب.
3- مضاعفات في الجهاز العصبي.
4- اضطراب في عمل الكلى.
ارتفاع ضغط الدم وكبار السن
تزداد احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع تقدم السن، ولا بد من اللجوء إلى أساليب علاجية تخفف من حدة ارتفاعه بشكل تدريجي وخلال فترة زمنية تزيد عن ستة أشهر، ولهذا المرض تأثير كبير على حياة المرضى حيث يؤدي إلى:
1- اعتلال دماغي نتيجة شدة مرض ضغط الدم ( (Hypertensive encephalopathy
2- الذبحة الصدرية.
3- تضيق الشريان الكلوي.
4- تصلب الشرايين وهبوط القلب.
5- تصلب الكلى (Nephrosclerosis)
6- اختلالات في البصر.
وبشكل عام فإن لارتفاع ضغط الدم مضاعفات سلبية كبيرة على جميع أعضاء الجسم، إلا أن أكثر الأعضاء تأثرا هي القلب والكلى والدماغ على التفصيل التالي:
القلب: نتيجة للإصابة بارتفاع ضغط الدم لا يحصل القلب على الكمية اللازمة من الدم والأكسجين مما قد يؤدي إلى انسداد الشريان التاجي والإصابة بنوبة قلبية، كما أن هذا النقص المزمن في تروية القلب قد يؤدي إلى موت جزء من عضلة القلب وتوقف القلب عن النبض مما يتسبب في أغلب الأحيان بالوفاة.
الدماغ: نتيجة لضيق الشرايين تقل تروية الدماغ بالدم مما يؤدي إلى نوبة تأتي على صورة فقدان مفاجئ للقوة والإحساس بالشلل، وقد تحدث النوبة (السكتة الدماغية) نتيجة تمزق أحد الشرايين في الدماغ مؤثرة على وظائف الدماغ، ودخول المريض في غيبوبة.
الكلى: كما عرفنا، فإن ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى نقص تروية الأعضاء بالدم، فنتيجة لنقص تروية الكلى تقل قابليتها للتخلص من الفضلات والسموم، وهذا ما يسمى بالقصور الكلوي الذي يترتب عليه تراكم المواد السامة في الدم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
venous
مـــوحــد/ة
مـــوحــد/ة


عدد الرسائل: 14
الدين أو المذهب: ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة:
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة: 10
نقاط: 98416
تاريخ التسجيل: 10/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: ارتفاع ضغط الدم   الأحد يونيو 21, 2009 2:23 pm

علاج ارتفاع ضغط الدم
قد يكون علاج ارتفاع ضغط الدم طويل الأمد، وذلك لأن العلاج بالعقاقير لا يشفي المريض وإنما يسيطر على حدة انتشار المرض، وتبدأ الخطوة الأولى للعلاج بالفحص الدوري الذي يعتبر إجراء هاما لا بد من اتباعه مرة واحدة على الأقل سنويا، لا سيما مع الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به كالذين لهم تاريخ للإصابة به في العائلة، ومن هم فوق سن الـ 35 والنساء اللواتي يستعملن حبوب منع الحمل والمدخنين.. ومن النصائح التي ينصح عادة باتباعها للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم ما يلي:
- إنقاص الوزن، وتجنب الطعام الدسم والغني بالكولسترول (مثل السمنة والزيت واللحوم والبيض)، وتقليل الملح في الطعام.
- الإكثار من تناول الفواكه والخضار لزيادة نسبة البوتاسيوم الذي يساعد على خفض ضغط الدم.
- الامتناع عن التدخين.
- اتباع نمط حياة حيوي يتسم بالحركة والنشاط المستمر.
وتتم متابعة المريض بشكل دوري ومتواصل، فإذا لم يستقر ضغط دمه ولم يصل إلى المستوى المطلوب، يتم اللجوء إلى العلاج بالعقاقير إلى جانب الحمية ونمط الحياة الذي ينصح به الطبيب، وتقسم العقاقير المستعملة للسيطرة على ضغط الدم إلى خمسة أنواع رئيسية هي:
1- مدرات البول التي تعمل على مساعدة الكلية على التخلص من الصوديوم والماء وبالتالي التقليل من حجم الدم، وهي عادة أول خيار يلجأ له الطبيب لكنها ليست الخيار الوحيد.
2- محصرات البيتا (Beta Blockers) ويعمل هذا النوع من العقاقير على حصر آثار بعض المواد الكيميائية المتعلقة بالأردينالين، وتخفيض سرعة نبض القلب وقوته.
3- مثبطات أنزيم تحويل الأنجيوتنسين (ACE Inhibitors)، وتعمل هذه العقاقير على إرخاء الأوعية الدموية وذلك بإيقاف تكوين المواد الكيميائية التي تضيق هذه الأوعية.
4- ضواد الأنجيوتنسين (Angiotension II receptor blockers)، وتساعد على إرخاء الأوعية الدموية وذلك بإيقاف عمل – وليس إيقاف تكوين - المواد الكيميائية التي تضيق الأوعية.
5- ضواد الكالسيوم (Calcuim Antagonists)، وتعمل على إرخاء العضلات وجدران الأوعية الدموية.
أنماط حياة صحية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم
إن لتغيير نمط الحياة دورا كبيرا في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم ومنع حدوث أي مضاعفات، ويمكن تغيير نمط الحياة من خلال ما يلي:
1- تغيير عادات الأكل، والتركيز على الأطعمة الصحية المتوازنة كالخضار والفواكه والحبوب والأطعمة قليلة الدسم، بالإضافة إلى تقليل كميات الملح المضافة للطعام.
2- الامتناع عن التدخين.
3- تخفيض الوزن للوصول إلى وزن مثالي.
4- ممارسة الأنشطة البدنية بانتظام والحفاظ على حيوية الجسم ونشاطه.
5- الحد من تناول المواد التي تحتوي على كافيين.
6- الابتعاد قدر الإمكان عن أسباب التوتر والقلق والضغط النفسي.
مدى انتشار مشكلة ارتفاع ضغط الدم
يعد ارتفاع ضغط الدم مرضا شائعا ومنتشرا في جميع أنحاء العالم، وقد تنبأ علماء بريطانيون بزيادة هائلة في حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم، متوقعين أن يعاني ثلث سكان العالم البالغين -أي أكثر من مليار نسمة- من ارتفاع ضغط الدم بحلول عام 2025، وفي أول دراسة لتقدير العبء الإجمالي لضغط الدم المرتفع في العالم جمع علماء جامعة )تولن بنيو أورليانز( البريطانية أبحاثا منشورة بخصوص أرقام إقليمية وقومية من عام 1980 حتى عام 2000 لتقييم الوضع الراهن وانتشار المرض في العالم، ويقدر التقرير أن انتشار المرض في الدول النامية سيكون مسؤولا عن معظم الزيادة المتوقعة في أعداد المصابين متنبئا بارتفاع معدلات الإصابة بحوالي 80% في تلك الدول.
وفي دراسة نشرت في موقع منظمة الصحة العالمية حول ارتفاع ضغط الدم في الأردن عام 2002، بلغت نسبة الأفراد المصابين بارتفاع ضغط الدم من كلا الجنسين والذين تتراوح أعمارهم 18 – 34 ما نسبته 8.8%، ومن 35 – 49 سنة بلغت نسبة المصابين 22.8%، ومن هم في سن 50 – 64 كانت النسبة 44.3% والأفراد الذين بلغوا 65 فما فوق فقد بلغت نسبة الإصابة 43.8%..، وفي دراسة أخرى أجريت في الأردن في الفترة ما بين 1999 - 2000 حول العلاقة بين عمر الأم ومضاعفات الحمل ونشرت في موقع المكتب الإقليمي لشرق المتوسط التابع لمنظمة الصحة العالمية، تبين أن نسبة المضاعفات الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم أثناء الولادة هي 10.95%.

ضغط الدم المنخفض

ضغط الدم المنخفض هو الحاله التي تجري فيها دوره الدم في الجسم تحت ضغط اقل من الضغط الطبيعي للانسان.
وضغط الدم المنخفض عباره عن اصطلاح وتعريف نسبي يكون تحديده مرهونا بالشخص الذي يحدث له هذا النوع من المرض واذا لم يصاحب ضغط الدم المنخفض اعراض اضافيه مثل الاغماء او نوبات الدوخه (الدوار) مابين حين وآخر مما يصعب على المختص علاجه فانه لايعد ضارا بالصحه. وفي معظم الحالات يعتبر ضغط الدم الانقباضي الذي ينقص عن 100ملم من الزئبق يعد ضغطا منخفضا في حدود النطاق السوي لضغط الدم في الجسم.


وان كثيرا من المتضلعين في الالعاب الرياضيه يكون متوسط معدل ضغط الدم لديهم 100/60في الوضع العادي علما بان ضغط الدم السوي او العادي عند البالغين هو 120/80على ان الدرجات القصوى من ضغط الدم المنخفض مقترنه باعراض هامه اخرى قد تحدث في بعض حالات معينه تستلزم تماما العنايه الطبيه. ومن هذه الحالات مايسمى بالصدمه التي تترتب عن اصابه او نزف، وفي هذه الحاله قد يستلزم الامر نقل كميه من الدم الى المصاب لاستعاده ضغط الدم المعتاد اليه.


ومن الحالات النادره التي تتسم بانخفاض ضغط الدم مرض مايعرف بمرض اديسون او القصور الشديد في نشاط الغده الدرقيه، ولكن في هذه الاحوال يسبب المرض الابتدائي من الاعراض الهامه المتعدده الاخرى، ما يعد بجانبه مرض انخفاض ضغط الدم عرضا لا اهميه له نسبيا.


ويجب ان نعلم ان انخفاض ضغط الدم لايعتبر مرضا بل بالعكس فان الضغط المنخفض سبب رئيسي في العيش لمده طويله، وعليه يجب ان يعمل شيء لرفع ضغط الدم، بل من الواجب ان تؤخذ مواد تساعد على تنظيم الضغط فقط، وذلك عندما يعاني اصحاب الضغط المنخفض من الكسل والشعور بالدوخه او الارتخاء.

(الاعشاب)
ماهي الاعشاب او المشتقات الحيوانيه التي تستخدم في علاج ضغط الدم المنخفض؟


يوجد عده اعشاب وبعض المشتقات الحيوانيه لعلاج ضغط الدم المنخفض ومن اهمها مايلي:


- حشيشه الدينار HOPS
وحشيشه الدينار او مايسمى بالجنجل عباره عن نبات معمر متسلق (يشبه العنب في شكله) يصل ارتفاعه الى سبعه امتار ويوجد فيه نبات ذكر وآخر انثى. وموطن حشيشه الدينار اوروبا وآسيا ويزرع حاليا على نطاق واسع من اجل التجاره.
يعرف حشيشه الدينار علميا باسم Humulus Lupulus والجزء المستعمل من النبات محاريطه الزهريه.
تحتوي ازهار حشيشه الدينار على مواد مره ومن اهمها مركب قلويدي يعرف باسم لوبولين وحمض الفاليريانيك وزيت طيار واهم مركباته الهومولين وكذلك فلافونيدات وحمض العفص متعدد الفينولات، ومواد مولده للاستروجين كما تحتوي على الاسبرجين .
تستخدم ازهار حشيشه الدينار لرفع ضغط الدم المنخفض حيث يؤخذ حوالي 10جرامات من ازهار النبات وتوضع عندما ياتي المساء في اناء يفضل ان يكون من الخزف او الفخار وليس من الزجاج او البلاستيك لان المواد الموجوده في النبات ربما تتفاعل مع الزجاج او البلاستيك ثم يضاف الى الازهار كوبان من الماء ثم تغطى وتترك لتنقع طوال الليل. تصفى بعد ذلك ويشرب كوب قبل كل وجبه رئيسيه.
ولحشيشه الدينار استعمالات كثيره اخرى فهي مضاده للتشنج ومنومه وتنبه الجهاز الهضمي بقوه وتزيد افرازات المعده. كما ان العشبه ترخي العضلات الملساء وتعتبر حشيشه الدينار من افضل الاعشاب ضد التوتر والقلق والكرب والصداع.


- الشعير BARLEY
ومن منا لايعرف الشعير فهو احد المحاصيل من الحبوب المشهوره والجزء المستعمل من نبات الشعير الحبوب (البذور) ويعرف علميا باسم HORDEUM DISTICHON تحتوي بذور الشعير على مواد سكريه وبروتينات ونشا ودهون وفيتامينات ب.
تستخدم بذور الشعير على هيئه عصيده لعلاج ضغط الدم المنخفض حيث يؤخذ مابين 2- 3ملاعق كبيره من حبوب الشعير ثم تطحن جيدا بمطحنه القهوه ثم يضاف لها ثلاث ملاعق كبيره ماء معدني والذي يباع في الاسواق المركزيه يحرك المزيج جيدا ثم يغطى ويترك لينقع مده سبع ساعات وبعد ذلك تؤخذ هذه العصيده في الصباح او المساء بعد اضافه فاكهه مبشوره اليها.
ولاننسى ان نذكر ان للشعير استخدمات اخرى هامه فقد كان الشعير يؤكل منذ الازمنه النيوليتيه وقد اوصى باكله العالم دسقوريدس في القرن الاول الميلادي وذلك من اجل اضعاف كل الاخلاط الحاده والدقيقه والتهابات الحلق وقروحه. والشعير غذاء ممتاز للنقاهه على شكل عصيده او مغليه فهو يطلف التهابات الامعاء والجهاز البولي ويساعد في هضم الحليب ويعطى عاده للرضع من اجل منع تكوين خثارات داخل المعده، وقد اوصت الابحاث الصينيه بان الشعير قد يكون مساعدا في علاج التهاب الكبد. كما ان الشعير يخفض معدل السكر في الدم وان نخاله الشعير يكون لها دور كبير في تخفيض الكوليسترول وفي الحيلوله من تكون سرطان الامعاء.


- الخميره الطبيه YEASY
لقد تحدثنا مرارا عن الخميره والتي تحتوي على مواد ضروريه لجسم الانسان فهي تحتوي على مجموعه فيتامينات ب المركبه وعلى المعادن الهامه مثل الفوسفور والكالسيوم والمغنسيوم والحديد. والخميره معروفه منذ القدم في مساعدتها على بناء كريات الدم الحمراء التي لاغنى عنها للجسم. وتستخدم الخميره الموجوده على هيئه مسحوق وتباع في الصيدليات حيث يؤخذ 10جرامات من الخميره وتذاب في كوب من الحليب او اللبن الرايب وتشرب بعد العشاء فقط وذلك لعلاج انخفاض ضغط الدم.


- الشمندر SUGAR BEET
ونبات الشمندر والمعروف ايضا باسم البنجر عشب ثنائي الحول له اوراق جذريه تشكل باقه ورقيه. ولنبات الشمندر جذر وتدي متدرن له اشكال مختلفه فهو اما مفلطح او بيضي او متطاول او اسطواني ويوجد عده انواع من نبات الشمندر وهي السكريه والعلفيه والورقيه وشمندر الطعام، وتتميز هذه الانواع عن بعضها البعض من النواحي المورفولجيه والبيولوجيه والاهميه الاقتصاديه.
يعرف الشمندر علميا باسم BETA VULGARIS من الفصيله السرمقيه والجزء المستعمل من نبات الشمندر الجذور والاوراق تحتوي الجذور الدرنيه لشمندر الطعام على حوالي 12% سكر و 1.5مواد بروتونيه وكثير من العناصر المعدنيه وخاصه العناصر النادره وفيتامينات PP.P.B2.BI.C كما تحتوي مواد ازوتيه هي البيتائين.
والشمندر مقو للدم وللاعصاب ويعطي الجسم مناعه عامه ويستعمل الشمندر كرافع لضغط الدم المنخفض حيث تقطع جذوره وتؤكل مع السلطه او يعمل منه عصير طازج حيث يؤخذ كوب قبل الغداء وآخر قبل العشاء ويجب عدم استعمال عصير الشمندر الذي مضى على عصره اكثر من ساعتين ويجب استعماله طازجا بعد كل عصره.
والشمندر يدخل في مستحضرات انخفاض حموضه المعده حيث تقوم المصانع الدوائيه باستخراج كلور البيتائين الذي يستعمل مع الببسين في حالات انخفاض حموضه المعده.


- الكرنب CAPPAGE
والكرنب نبات ثنائي الحول يعرف ايضا باسم الملفوف ويحتوي الكرنب على مواد سكريه تصل الى 6% ومواد بروتونيه تصل الى 2.5% وزيت ثابت وفيتامينات K.PP.B6.B3.B2.B1 ومواد معدنيه من اهمها الفوسفور والكالسيوم والكبريت ويحتوي على العامل المضاد للقرحه والمعروف تحت اسم فيتامين u وجلوكوزيدات.
يستعمل الكرنب ضد ضغط الدم المنخفض على هيئه مخلل بحيث يفرم الكرنب فرما ناعما بمقدار كليوجرام ويضاف له حوالي 50جرام ملح طعام ثم يضاف للخليط قدر ملعقتين من بذور الكراويه ويوضع الخليط في وعاء فخاري او خشبي ويغطى ببعض اوراق الملفوف غير المفرومه ثم يغطى بقطعه من الخشب تكون داخل الاناء فوق الخليط مباشره ويضغط فوقها بماده ثقيله كحجر او خلاف ذلك بعد ان تغسل وتنظف جيدا وبعد اسبوع يكون مخلل الكرنب جاهزا وهو على هيئه ماده مخمره وتحفظ في برطمان ويؤخذ منها مقدار ثلاث ملاعق تضاف الى اكل مريض الضغط المنخفض وذلك حتى يصل الضغط الى الضغط المطلوب.


- اللوز AIMOND
كل منا يعرف اللوز الجبلي والذي يباع في محلات المكسرات وتشتهر مدينه الطائف والباحه وعسير بزراعه اللوز الجبلي وينصح مرضى انخفاض ضغط الدم باكل اللوز الجبلي حيث انه يرفع من ضغط الدم.


- مرق الدجاج:
يستخدم مرق الدجاج ضد ضغط الدم المنخفض حيث يؤخذ عند الصباح او عند الغداء كوب من مرق الدجاج مضافا اليها كميه من الملح الزائد.


- صفار البيض + العسل والحليب:
يؤخذ صفار البيض بيضه نيئه ويضاف لها مقدار ملء ملعقه عسل طبيعي وتخفف جيدا ثم تضاف الى ملء كوب من الحليب الساخن ويمزج جيدا ويمكن اضافه نصف ملعقه صغيره من الفانيليا الطبيه ثم يحرك ويشرب مره واحده في اليوم من اجل رفع ضغط الدم المنخفض.


- حشيشه القلب St. John.s Wort
وحشيشه القلب تعرف باسم الهيوفاريقون المعروف وهي نبات شجري معمر ذو ازهار صفراء زاهيه موطنه الاصلي بريطانيا واوروبا بشكل عام وهو ينمو في جنوب المملكه. الجزء المستخدم منه الاوراق والازهار تحتوي حشيشه القلب على زيت طيار واهم مركباته كاروفيلين وهيبريسين وشبه الهيبريسين وفلافونيدات ويستعمل هذا النبات ضد ضغط الدم المنخفض حيث يؤخذ ملء ملعقه من الازهار ويضاف لها ملء كوب ماء مغلي وتترك لمده 20دقيقه ثم يصفى ويشرب مره في الصباح واخرى في المساء قبل الاكل. وحشيشه القلب تستعمل مضاده للاكتئاب ومضاده للتشنج وينبه تدفق الصفراء وقابض ويفرج الالم ومضاد للفيروسات.


ضغط الدم المرتفع


اعاني من ضغط الدم فما هو وما الاطعمه التي اتناولها وكذلك التي اتجنبها؟
- يرتبط ضغط الدم بالتقدم في العمر وخصوصا من هم فوق 60سنه حيث يلاحظ ذلك في العديد من الدراسات وللاسف الشديد يلاحظ ان اكثر من 90% من هذه الحالات غير معروفه السبب وهو لايزال مجهولا ومتعدد الاسباب. ولكن هناك عوامل عامه لها تاثير سلبي على مستويات ضغط الدم مثل السمنه والافراط في تناول الملح والافراط بشرب الكحول وكذلك قله النشاط والحركه، ورغم ان هناك علاجا بالعقاقير يوصف من قبل الاطباء الا ان الغذاء قد يكون احد اسباب الوقايه وكذلك علاجه - باذن الله -


وينصح للوقايه من ضغط الدم الاقلال من تناول الدهون المشبعه (مثل السمن البري، الزبده والقشطه" وكذلك الابتعاد عن الاغذيه عاليه الكوليسترول مثل المخ، والكبده واللحوم الحمراء. وهذا الاحتياط يؤدي الى انقاص والحد من خطر حدوث امراض القلب والاوعيه، كما ان استهلاك الكحول له تاثير مباشر برفع الضغط كذلك لابد من زياده تناول الخضار والفواكه والبقول "فول وعدس" وكذلك الحبوب الكامله "البر" وينصح باستهلاك منتجات الالبان قليله او بدون دسم.


كما ان بعض العناصر المعدنيه مثل الكالسيوم والماغنزيوم والسيلينوم وفتيامين ج ومضادات الاكسده لها دور مباشر ونافع في خفض ضغط الدم.


ولابد ان نضع في الحسبان ان عمليه خفض الضغط عند المسنين من الامور المهمه حيث ان ذلك له فوائد في الحد من مخاطر حدوث السكته الدماغيه "الجلطه" وكذلك امراض القلب.


وفي دراسات في هذا الموضوع لوحظ ان انقاص الوزن وانقاص كميه الصوديوم "الملح" وزياده المجهود البدني "التمارين" لها جميعا الاثر الجيد لدى الاشخاص المصابين بضغط الدم حيث هبط الضغط بمعدلات جيده. من هذه كلها واستنادا للتوصيات الغذائيه غير الدوائيه المنبثقه من اللجنه الوطنيه الامريكيه المشتركه للوقايه من ضغط الدم والتي تركز وتوضح اهميه انجاح الطرق العلاجيه غير الدوائيه في معالجه ارتفاع الضغط عند المسنين.


اوراق الزيتون
ابو لؤي يقول هل صحيح ان اوراق الزيتون تخفض ضغط الدم وكيف طريقه الاستعمال؟
- ابو لؤي نعم ورق الزيتون الغض الطازج يخفض ضغط الدم والطريقه ان يؤخذ اربع ملاعق كبيره من اوراق الزيتون الطازجه والغضه وتغسل جيدا ثم توضع في قدر ويضاف لها كوبان من الماء البارد ثم توضع على النار حتى درجه الغليان ثم يزاح من على النار ويغطى ويترك جانبا لمده عشر دقائق ويصفى ويشرب المريض مقدار كوب بعد كل وجبه غذائيه.

الكركديه
يعتبر شراب مغلي ازهار الكركديه من افضل المشروبات المستعمله في شهر رمضان المبارك فهو شراب حمضي ملطف وقابض وخافض للحراره ومضاد للديدان الشريطيه والاسطوانيه وملين خفيف للمعده ويساعد على خفض ضغط الدم المرتفع، وقد تمكن بعض الصيادله لشركه القاهره للادويه من استخلاص ادويه خافضه للضغط ومكافحه الميكروبات من اوراق وازهار الكركديه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amal
موحد اصيل


انثى عدد الرسائل: 10170
العمر: 30
الموقع: الوحده
المزاج: حزينه
المهنة:
الهوايات:
الأوسمة:
الدين أو المذهب: درزيه
عارظة الطاقة:
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة: 134
نقاط: 125128
تاريخ التسجيل: 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ارتفاع ضغط الدم   الأحد يونيو 21, 2009 3:05 pm

شكرا الك اختي الغاليه عالمعلومات الغنيه الوافيه
يسلم ايديكي
رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل: 8935
المزاج: الاتكال عالله
الدين أو المذهب: ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة:
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة: 39
نقاط: 121202
تاريخ التسجيل: 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: ارتفاع ضغط الدم   الجمعة أبريل 16, 2010 11:05 am

معلومات صحيحه 100%
موضوع قيم ومفيد يعطيكي الف عافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
روزبا
مـــوحــد/ة
مـــوحــد/ة


انثى عدد الرسائل: 8
العمر: 37
الموقع: lebanon
المزاج: راضية ومسلمة
الدين أو المذهب: ما هو دينك أو مذهبك درزية لبنانية
عارظة الطاقة:
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة: 10
نقاط: 64958
تاريخ التسجيل: 10/04/2011

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: ارتفاع ضغط الدم   الثلاثاء أبريل 12, 2011 7:35 am

venous كتب:
يعتبر ارتفاع ضغط الدم من الأمراض المزمنة والخطيرة التي قد تؤدي إلي الموت المفاجئ نتيجة الجلطات القلبية والنزيف الدماغي في بعض الأحيان إذا لم يتم علاجها ، وإن نصف من يعاني من هذا المرض لا يعرف انه مصاب به ، لذلك سمي القاتل الصامت ، كما وان نصف من يعلمون بمرضهم لا يلتزمون بالعلاج مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة لا يمكن شفاؤها بعد ذلك ويمكن اعتبار الضغط مرتفع إذا زاد عن140 /90 ملم زئبقي .
لا يعتبر ارتفاع الضغط نفسه مرضا وإنما هو من الأعراض التي تنشأ عن أمراض مختلفة منها التهاب الكلى أو غيره من الأمراض البولية أو أورام المخ أو الغدد فوق الكلى كذلك زيادة نشاط الدرقية وفي هذه الحالات يكون ضغط الدم ثانويا نتيجة لمرض ما وعلاجه بسيط يكون بعلاج المسبب للمرض .

أهم أعراض المرض :-
1- الصداع .
2- الدوخة والتعب وزغللة في الرؤيا .
3- التوتر وضيق في النفس والشعور بالغثيان أحيانا .
مع التنويه إن هذه الأعراض قد تنشأ عن أمراض أخرى لذلك لا يكشف عن المرض إلا بعد قياس الضغط فلدى مريض الضغط لا يتلقى القلب كمية كافية من الأكسجين مما يؤدي إلى حدوث انسداد في الشرايين التاجية فيشعر المريض بآلام في الصدر عند بذل أي مجهود وهذا ما يسمى بالذبحة الصدرية .

إن العلاج يكون طويل الأمد وان جاز التعبير فإنه أبديا ويقسم إلى قسمين :-

1- العلاج بالأدوية ، هنا يحدد العلاج من قبل الأطباء حسب حدة المرض وبعد فشل العلاج بالطب البديل وتغيير العادات الغذائية وإيقاف التدخين وممارسة الرياضة .
2- العلاج بغير الأدوية ، حيث يجب على المريض إتباع النصائح الغذائية التالية :-

1- تخفيض الوزن خاصة إذا كان المريض بدينا ، وتشير الدراسات إلى أن فقد المريض 10% من وزنه كفيلة بتنزيل الضغط حوالي 10 ملم زئبقي أو بإعادة ضغط الدم لقيمه الطبيعية في بعض الحالات فالحفاظ على وزن صحي ضروري في العلاج .
2- تقليل الملح في الطعام أو تحديد ملح الطعام حسب الحالة فهو العدو اللدود لمريض الضغط .
3- تناول الكثير من الخضار واستبدال الحلويات بالفاكهة وقد بينت الدراسات الحديثة أن النباتيين ينخفض ضغط دمهم بحوالي 10-15 ملم زئبقي عن آكلي اللحوم .
4- الامتناع عن أكل الشوكولاته والبطاطا والبوظة والمشروبات الغازية وعرق السوس لأنها أغذية تساعد على رفع الضغط والتقليل من الدهون الحيوانية ، فالمأكولات الدسمة تجعل الفرد يميل لكثرة التهام الطعام .
5- التوقف عن شرب الكحول والإقلاع عن التدخين .
6- التقليل من شرب القهوة فأخذ 2-3 فناجين يوميا لا يضر ، أما إذا زاد عن ذلك فتزيد نسبة الإصابة بالأزمات القلبية بمعدل 3 مرات فكثرة تناول القهوة يزيد من التوتر والعصبية وزيادة ضربات القلب واحتمال ارتفاع الكوليسترول في الدم .
7- يجب مراقبة ضغط الدم باستمرار عند الطبيب أو في البيت ويفضل استخدام الأجهزة الزئبقية وعدم استخدام الوصفات الشعبية التي توصف من قبل بعض الناس الغير مؤهلين أو ذوي الاختصاص.
8- ممارسة نشاط رياضي يومي واقلها المشي السريع لمدة نصف ساعة يوميا أو السباحة حيث تعمل التمارين الرياضية على إيصال الدم للأوعية الدموية التي تتخلل العضلات فتخفض ضغط الدم وتحسن نشاط وقوة العضلات وزيادة استهلاك الجلايكوجين (السكر) فيها ، كذلك قد تمنع الرياضة حصول الضغط عند الأشخاص المهيئين لذلك.

نباتات وأغذية تفيد مريض الضغط

1- تناول الخيار بدون تقشير والجزر والخس بين الوجبات إذا شعر المريض بالجوع .
2- تناول الثوم والبصل حيث لهما تأثير مؤكد على خفض ضغط الدم الخفيف والمتوسط فالثوم يعمل على زيادة قدرة الخلايا على هدم وتحليل الدهون وتحريك مخزون الكبد والأنسجة الدهنية إلى الدم حيث يتم حرقها والتخلص من الزائد منها وينصح بتناول فص إلى فصين من الثوم صباحا على الريق .
3- تناول التفاح بمعدل 3 تفاحات يوميا .
4- تناول الحمص الأخضر والفاصولياء الخضراء .
5- شرب المليسا والكركديه وليس أكثر من كوبين في اليوم .
6- ينصح من يعاني من الضغط بتناول الأغذية الغنية بالمغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم والزنك والألياف لأن نقصها يساهم في ارتفاع ضغط الدم .

* تخطيط نظام غذائي لمريض الضغط
( منخفض السعرات الحرارية ومحدد كمية الصوديوم )

* الإفطار ( الساعة Cool
قطعة توست أو 30 غم خبز + كوب لبن خالي الدسم 200 مل.
بيضة مسلوقة أو ملعقة كبيرة حمص أو فول مدمس ( 15 غم ) .
بعد الإفطار بحوالي 3 ساعات يمكن تناول كوب من عصير الفواكه الطازج .
* الغداء ( الساعة 2-3 )
شريحة من اللحم الأبيض 60-100 غم ( دجاج أو سمك يفضل المسلوق أو المشوي ).
خضراوات مسلوقة بدون ملح وبدون تحديد كمية + كوب لبن خالي الدسم 100 مل .
شريحة توست أو 30 غم خبز أو 70 غم من الأرز المسلوق بون زيت .
بعد الغداء بحوالي 3 ساعات ( 5-6 ) يمكن تناول حبة خيار + حبة تفاح أو تناول حبة موز متوسطة الحجم .

* العشاء ( الساعة 8-9 )
30 غم من الخبز + ملعقة من المربى + حبة خيار أو بندورة .
كوب من اللبن خالي الدسم 200 مل .

* ملاحظات :
* يؤمن هذا البرنامج تقريبا 1000-1200 سعر حراري يوميا .
* يمكن تناول الشاي بين الوجبات بدون سكر أو سكر صناعي .
* يفضل عدم استخدام الملح في الطهي أو يقلل لأقل درجة ممكنة كذلك الحال مع المخللات
* الابتعاد قدر الإمكان عن تناول الحلويات العربية والشوكولاته الغنية بالدهون .
* يفضل ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة ( كالمشي السريع ) في الفترة الصباحية أو قبل الغروب ولمدة نصف ساعة يوميا على الأقل



ارتفاع ضغط الدم
القاتل الصامت، الاسم الآخر لارتفاع ضغط الدم؛ وذلك لأنه لا يوحي بأية عوارض مميزة، ويمكن أن تصاب به لسنوات دون أن تعلم، فحوالي 90% من حالات الإصابة تكون دون سبب واضح؛ ويقتحم هذا المرض حياة ضحاياه دون سابق إنذار ويتم اكتشاف الإصابة به صدفة في أغلب الأحيان، وهو يصيب واحد من بين كل خمسة بالغين .. وتزداد حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع ازدياد وطأة الحياة، لا سيما مع حياتنا العصرية التي لا تكاد تخلو من القلق والتوتر وقلة النشاط البدني وأنماط الحياة غير الصحية؛ ابتداء من الازدحام السكاني ومشاكل النقل إلى سوء التغذية وتلوث البيئة..، فما ضغط الدم؟ ومتى لا يعتبر طبيعيا؟ وما مدى خطورة الإصابة به؟
ما ضغط الدم؟
ضغط الدم هو قوة الدم الدافعة على جدران الأوعية الدموية، وهو ضروري لوصول الدم لكافة أجزاء الجسم؛ حيث تقوم الشرايين بتنظيم الضغط وكمية الدم المارة بها عن طريق التمدد والتقلص بالتزامن مع نبضات القلب، ويتحدد ضغط الدم بكمية الدم التي يضخها القلب وحجم مقاومة جدران الشرايين لتدفقه..، ويختلف معدل ضغط الدم من وقت لآخر؛ حيث يزيد في أوقات الحركة والنشاط ويقل في أوقات الراحة والاسترخاء، إلا أن المعدل الطبيعي لضغط الدم هو أقل من 120/ 80، ويعتبر في مرحلة ما قبل ارتفاع الضغط إذا كان الضغط الإنبساطي بين 120 – 139/ والضغط الانقباضي بين 80 – 89، أما إذا كان 140/ 90 أو أكثر فيعتبر الضغط مرتفعا.
قياس ضغط الدم
يعود اختراع آلة قياس ضغط الدم لسنة 1881، إلا أن استعمالها بشكل واسع لم ينتشر حتى بدايات القرن العشرين، ولم يكن يعرف أن الدم يدور في الجسد حتى ظهر كتاب للطبيب الإنجليزي (وليم هارفي) الذي اكتشف ضغط الدم، ولم يتم قياس ضغط الدم لأول مرة إلا على يد أحد رجال الدين وهو (ستيف هايلز) الذي ادخل أنبوبا طويلا في شريان أحد الخيول ليدهش بالقوة التي يخرج بها الدم من هذا الشريان مما يعني وجود ضغط للدم، وهكذا أصبح هايلز يعرف بـ "أبي ضغط الدم".
ويتم قياس ضغط الدم بربط كم مطاطي حول الذراع الأيسر، ثم نفخ الهواء فيه وملاحظة كمية الضغط اللازم لوقف جريان الدم في الشريان الموجود تحت الكم، وذلك بالإنصات إليه عبر السماعة الطبية ويسجل قياس ضغط الدم على شكل رقمين هما:
- الرقم العلوي ويشير إلى الضغط الانقباضي (Systolic) وهو قراءة ضغط الدم عندما يتقلص البطين الأيسر لدفع الدم في أنحاء الجسم.
- الرقم السفلي ويشير إلى الضغط الانبساطي (Diastolic)، وهو قراءة ضغط الدم عند استرخاء عضلة القلب بين كل نبضة بحيث يقل الضغط على جدار الشرايين، ووحدة قياس ضغط الدم هي ملليمتر زئبق.
ويمكن تصنيف ضغط الدم حسب شدته بالشكل التالي:
التصنيف الضغط الانقباضي الضغط الانبساطي
الضغط المثالي Optimal 120 80
الضغط الطبيعي Normal 85 أو أقل 130 أو أقل
الضغط فوق الطبيعي H.Normal 130- 139 85-89
ضغط مرتفع من الدرجة الاولى-1 Grade 140-159 90-99
ضغط مرتفع من الدرجة الثانيةGrade-2 160-179 100-109
ضغط مرتفع من الدرجة الثالثة -3 Grade 180أو أعلى 110 أو أعلى
وهناك نوعان رئيسيان لضغط الدم المرتفع هما:
- ضغط الدم الأولي أو الأساسي Essential Hypertension ويحدث دون سبب واضح، وهذا النوع يشكل حوالي 85%-90% من نسبة حالات ارتفاع الضغط.
- ضغط الدم الثانوي secondary hypertension ويحدث نتيجة لأسباب أو أوضاع أخرى مثل تضيق قوس الأبهر وأمراض التهابات الكلى وأمراض الغدة الدرقية واستعمال أدوية معينة وبخاصة حبوب الكورتيزون أو حبوب منع الحمل وغيرها من الأسباب، ويشكل هذا النوع 10%-15% من نسبة حالات ارتفاع الضغط.
أسباب ارتفاع ضغط الدم
إن 5% من حالات ارتفاع ضغط الدم تكون لأسباب ثانوية ناتجة عن الكلى، وغدد الصماء، وبعض الأدوية، ولكن كما أسلفنا، فإن 95% تقريبا من حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم الأساسي تكون غير معروفة السبب، إلا أن هناك بعض العوامل التي تسهم بزيادة احتمالية الإصابة به منها:
1- عوامل وراثية: حيث ثبت أن العائلات التي يكون فيها أحد الوالدين مصابا بارتفاع ضغط الدم، يصاب طفل من بين كل أربعة أطفال بارتفاع ضغط الدم.. أما إذا كان كلا الوالدين مصابين بالضغط فان احتمالية إصابة الأبناء هي طفل من بين اثنين. (موقع sehha.com )
2- البدانة والخمول: حيث لوحظ أن الأشخاص ذوي الأوزان الزائدة معرضون للإصابة بالضغط أكثر من غيرهم، وأنهم عندما ينقصون أوزانهم تتحسن حالتهم بدرجات متفاوتة.
3- تقدم السن: حيث يزيد الضغط مع تقدم السن، وقد يكون السبب – إلى جانب أسباب أخرى – انخفاض مرونة الشرايين مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الانقباضي بصفة خاصة.
4- التوتر والقلق: حيث تلعب شخصية الفرد وطبيعة عمله دورا هاما في قابليته للإصابة بارتفاع ضغط الدم، وتزيد هذه القابلية إذا كان الشخص كثير التوتر والعصبية، وإذا كانت مهنته تتطلب منه جهدا فكريا كبيرا، أو تلقي عليه قدرا عاليا من الأعباء.
5- الإفراط في تناول ملح الطعام: فمن المعروف أن الملح موجود في أجهزة الجسم، وهو يحافظ على وجود الماء في الجسم فالإفراط في تناول الملح يؤدي إلى كبر حجم السائل الذي يجب ضخه في أنحاء الجسم، وقد لوحظ أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من الملح كاليابانيين وسكان كوريا الجنوبية ينتشر بينهم المرض أكثر من غيرهم من الشعوب.
6- الإدمان على الكحول أو التدخين: فمن الثابت أن إدمان الكحول يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم باعتباره مسببا رئيسيا لأمراض القلب والشرايين، والجلطات.
7- حبوب منع الحمل (أقراص منع الحمل المركبة): فهي تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجستيرون اللذين يسببان ارتفاعا طفيفا في ضغط الدم وقد يسبب أحيانا ارتفاعا شديدًا في ضغط الدم لبعض النساء.
أعراض الإصابة بارتفاع ضغط الدم
لا يشعر أغلب مرضى ارتفاع ضغط الدم بأية أعراض، ولكن من الممكن ظهور أعراض ناتجة عن مضاعفات ارتفاع ضغط الدم، ومن هذه الأعراض:
1- عدم اتزان وصداع.
2- نزيف أنفي.
3- ألم في مؤخرة الرأس عند الاستيقاظ في الصباح.
4- ألم في الصدر.
5- ضيق في التنفس.
6- اختلال في الوعي والتركيز.
7- ضعف في الأطراف.
8- تشنجات.
9- زغللة وضعف في البصر.
أما الأعراض والعلامات الأخرى، تكون ناتجة عموما عن مضاعفات أو حالات أخرى تؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتتضمن:
10- تعرق زائد.
11- تشنج العضلات.
12- ضعف عام.
13- تبول بشكل متكرر.
14- خفقان القلب بسرعة.
آثار ارتفاع ضغط الدم ومضاعفاته
يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى مشاكل صحية خطيرة ترتفع حدتها إذا لم تتم معالجته بالشكل المناسب، وتختلف هذه الآثار والمضاعفات من شخص لآخر بالاعتماد على أربعة عوامل خطر رئيسية لا يمكن السيطرة عليها هي:
• العمر: حيث تزداد احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع تقدم السن.
• العرق: فالزنوج هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم من البيض.
• الجنس: ففي مرحلة الشباب ومنتصف العمر يكون الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء، والعكس فيما بعد الستين.
• التاريخ المرضي للعائلة: فقد ينتج ارتفاع ضغط الدم عن عوامل وراثية.
أما عوامل الخطر التي يمكن السيطرة عليها فهي:
• السمنة: فكلما زاد مؤشر كتلة الجسم (BMI) تزداد الحاجة إلى الدم لتوفير الأكسجين والمواد المغذية لأنسجة الجسم، مما يؤدي إلى زيادة حجم الدم الجاري في الشرايين وبالتالي زيادة قوة الضغط عليها.
• قلة الحركة: حيث تزيد قلة ممارسة الأنشطة البدنية من خطر زيادة الوزن والخمول، مما يترتب على ذلك ارتفاع ضغط الدم.
• التدخين: حيث تؤدي المواد الكيميائية السامة في التبغ إلى إتلاف بطانة جدران الشرايين، وبالتالي ترسب مواد دهنية تحتوي على الكوليسترول في جدرانها.
• كميات تناول الملح: حيث يؤدي تناول كميات كبيرة من الملح إلى زيادة كميات السوائل المختزنة وبالتالي زيادة ضغط الدم.
• التوتر والقلق: فمن الممكن أن يؤدي التوتر والقلق إلى زيادة كبيرة في ضغط الدم.

وفيما يلي بعض الآثار الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم مقسمة حسب الفئة العمرية:
ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال:
إن إصابة الأطفال بضغط الدم تعني غالبا أن هناك خطأ ما أو أن الطفل مصاب بأمراض أخرى، وعموما، لا يعد ارتفاع ضغط الدم شائعا بين الأطفال، إلا أنه ومع تزايد أعداد الأطفال قليلي الحركة والنشاط البدني في وقتنا الحالي تزداد نسبة المصابين منهم بارتفاع ضغط الدم.. ومن المضاعفات التي قد يتعرض لها الطفل لدى إصابته بارتفاع ضغط الدم نذكر:
1- الإصابة بالسكتة أو ضعف في عضلة القلب.
2- تضرر الكلى.
3- تغير في نمط حياة الطفل وطريقة تفكيره.
وينصح الوالدين بفحص ضغط دم أبنائهم من عمر 3 سنوات فما فوق خلال زيارات الفحص الدورية.
ارتفاع ضغط الدم والشباب.. مشكلة يستهان بها
بينما تعنى معظم الدراسات المتعقلة بارتفاع ضغط الدم بفئات الكبار والمسنين، هناك شح بالمعلومات الخاصة بهذه المشكلة لدى المراهقين والشباب، وذلك لأنهم يعتبرون من الفئات غير المعرضة لهذا المرض أو هكذا يفترض.. ولكن مع تنامي مشكلة ارتفاع ضغط الدم على صعيد العالم وزيادة أعداد المصابين بها، تزايد القلق على وضع الشباب أيضا من أن يصبحوا أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم، وبالتالي أكثر عرضة لمضاعفات هذا المرض كزيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب وضعف عضلة القلب وانسداد الشريان التاجي والإصابة بضعف عام وقلة التركيز وضيق في التنفس.
ارتفاع ضغط الدم والنساء الحوامل
إن ارتفاع ضغط الدم هو من أكثر المشاكل الصحية التي تواجه المرأة الحامل شيوعا، وتصنف اضطرابات ضغط الدم أثناء فترة الحمل إلى أربع فئات هي:
1- ارتفاع ضغط الدم (Chronic Hypertension)، وهو ارتفاع ضغط الدم إلى أكثر من 14090 مليميتر زئبق ويشخص قبل حصول الحمل، أو خلال الخمس أشهر من الحمل، و لا يكون مصحوباً بأي عرض.
2- ارتفاع ضغط الدم الحملي (Pregnancy Induced Hypertension)، وهو ارتفاع ضغط الدم إلى 14090 مليميتر زئبق أو أكثر بعد 20 أسبوع من بداية الحمل، إذا لم تكن الحامل مُصابة بارتفاع ضغط الدم قبل وقوع الحمل (أي أن ضغطها كان طبيعيا قبل الحمل)، ويختفي هذا النوع خلال 3 أشهر بعد الولادة (أي يعود الضغط طبيعيا).
3- ارتفاع ما قبل الإرجاج (Pre-eclampsia)، ويحصل بعد 20 أسبوع من الحمل ويكون مصحوبا بعدة أعراض منها: انتفاخ في اليدين والوجه والرجلين نتيجة تجمع السوائل، وظهور الزلال في البول Proteinuria، بالإضافة إلى أعراض عصبية مثل اضطرابات في البصر، ويختفي ارتفاع ضغط الدم ما قبل الإرجاج خلال 3 شهور بعد الولادة.
4- ارتفاع ضغـط الدم المزمـن مـع حالـة مـا قبـل الإرجــاج (Chronic Hypertension with superimposed Pre-Eclampsia) وهي نفس حالة ارتفاع ضغط الدم المزمن أثناء الحمل مصحوبة بواحدة أو أكثر من عوارض ما قبل الإرجاج.
أما بالنسبة لأعراض ارتفاع ضغط دم المرأة الحامل بشكل عام فتتضمن:
1- حدوث تعقيدات ومضاعفات أثناء عملية الولادة، حيث يؤدي أحيانا إلى وفاة الجنين أو انفصال المشيمة.
2- مضاعفات في القلب.
3- مضاعفات في الجهاز العصبي.
4- اضطراب في عمل الكلى.
ارتفاع ضغط الدم وكبار السن
تزداد احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع تقدم السن، ولا بد من اللجوء إلى أساليب علاجية تخفف من حدة ارتفاعه بشكل تدريجي وخلال فترة زمنية تزيد عن ستة أشهر، ولهذا المرض تأثير كبير على حياة المرضى حيث يؤدي إلى:
1- اعتلال دماغي نتيجة شدة مرض ضغط الدم ( (Hypertensive encephalopathy
2- الذبحة الصدرية.
3- تضيق الشريان الكلوي.
4- تصلب الشرايين وهبوط القلب.
5- تصلب الكلى (Nephrosclerosis)
6- اختلالات في البصر.
وبشكل عام فإن لارتفاع ضغط الدم مضاعفات سلبية كبيرة على جميع أعضاء الجسم، إلا أن أكثر الأعضاء تأثرا هي القلب والكلى والدماغ على التفصيل التالي:
القلب: نتيجة للإصابة بارتفاع ضغط الدم لا يحصل القلب على الكمية اللازمة من الدم والأكسجين مما قد يؤدي إلى انسداد الشريان التاجي والإصابة بنوبة قلبية، كما أن هذا النقص المزمن في تروية القلب قد يؤدي إلى موت جزء من عضلة القلب وتوقف القلب عن النبض مما يتسبب في أغلب الأحيان بالوفاة.
الدماغ: نتيجة لضيق الشرايين تقل تروية الدماغ بالدم مما يؤدي إلى نوبة تأتي على صورة فقدان مفاجئ للقوة والإحساس بالشلل، وقد تحدث النوبة (السكتة الدماغية) نتيجة تمزق أحد الشرايين في الدماغ مؤثرة على وظائف الدماغ، ودخول المريض في غيبوبة.
الكلى: كما عرفنا، فإن ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى نقص تروية الأعضاء بالدم، فنتيجة لنقص تروية الكلى تقل قابليتها للتخلص من الفضلات والسموم، وهذا ما يسمى بالقصور الكلوي الذي يترتب عليه تراكم المواد السامة في الدم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المراقب
موحد ذهبي
موحد ذهبي


ذكر عدد الرسائل: 1561
الموقع: الواقع
العمل/الترفيه: كره القدم
المزاج: رومنسي وهادء
المهنة:
الهوايات:
الأوسمة:
الدين أو المذهب: موحد
عارظة الطاقة:
80 / 10080 / 100

السٌّمعَة: 3
نقاط: 114459
تاريخ التسجيل: 05/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ارتفاع ضغط الدم   الأربعاء أبريل 13, 2011 8:00 am

يسلمووووووو كتير المعلومات المفيده
يلا بلكي بعوض الي نسيتو بالمدرسه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ارتفاع ضغط الدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راية التوحيد ::  :: -