راية التوحيد
هام وعاجل بدأ نزح اهالي دمشق والمناطق المنكوبة الى محافظة السويداء يتم استقبال النازحين حاليا في المقامات و في معسكر الطلائع في رساس ومناطق مختلفة ويشرف على متابعة اححوالهم الهلال الاحمر السوري فرع السويداء وتشكلت مجموعات من الشباب لتأمين التبرعات و المواد الغذائية والاحتياجات لضيوف السويداءوالوقوف مع اهلنا في مصابهم
نرجوا من كل ابناء جبل العرب المغتربين والمقيمين التعاون معنا لنمسح دمعة عن خد طفل وام تشردوا
للتواصل والاستفسار عن التبرعات والمساعدة ضمن المجموعات الشبابية
يمكنكم الاتصال بي على الرقم التالي
0994016845
من خارج سورية
00963994016845
وشكرا لكم

راية التوحيد

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
صبرا دمشق على البلوى فكم صهرت سبائك الذهب الغالي فما احترقا ...
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ديوان "دندنة النجوى" نبيل نصرالدين
الإثنين أغسطس 01, 2016 5:38 am من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسَن ..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين تموز 2016
الأحد يوليو 31, 2016 3:26 pm من طرف نبيل نصرالدين

» ومضات من هواجس بلا وسن .. الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين
الجمعة مايو 06, 2016 3:51 am من طرف نبيل نصرالدين

» المبعود الذي هز مجد الشمس
الخميس فبراير 18, 2016 3:40 am من طرف موحده من بني معروف

» اهمية النظر وتاثيرها على النفس منقول
الأحد ديسمبر 27, 2015 1:26 am من طرف بهاء شمس

» قصيدة : تروّى ياسامع وعارف معنى العبارة
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 8:34 am من طرف عمر نصر

» هَواجِس بِلا وَسَن..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين اب 2015
الثلاثاء أغسطس 25, 2015 9:42 am من طرف نبيل نصرالدين

»  نسائم الروح -الكاتب الشاعر تبيل نصرالدين تموز 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:56 pm من طرف نبيل نصرالدين

» السويداء في القلب\ الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:46 pm من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين
السبت يوليو 11, 2015 3:37 am من طرف نبيل نصرالدين

» بالصور- دبابات ومضادات للطائرات مخبأة في منزل ألماني
الجمعة يوليو 03, 2015 11:40 am من طرف عمر نصر

» وادي العجم
الجمعة يونيو 26, 2015 3:07 pm من طرف فايز عزام

» البنتاغون يطور دراجات نارية "طائرة"
الجمعة يونيو 26, 2015 3:27 am من طرف عمر نصر

» أسباب مهمة تجعلك تثابر على تناول الرمان يوميا
الجمعة يونيو 26, 2015 3:23 am من طرف عمر نصر

» احذر .. هذا الريجيم قد يسبب الوفاة !
الجمعة يونيو 26, 2015 3:18 am من طرف عمر نصر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amal
 
نور بني معروف
 
يمامه
 
نور
 
كنار
 
فجر
 
ابو فهـــد
 
القيصر
 
موحد للموت
 
المراقب
 
تابعنا على الفيس بوك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سيدنا الامير الفاضل الخضر الدين الدروز الفارسي الموحدون سبلان محمد معروف شعيب ابراهيم الست دعاء النبي الشيخ النفس مقام حمدان كتاب جواد جوفيات الله سلمان الحكيم

شاطر | 
 

 الظن والتجسس والاغتياب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عماد
موحد ذهبي
موحد ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 1413
الموقع : البقيعه - الجليل
العمل/الترفيه : البحث عن الذات
المزاج : الحمدلله على كل شيء
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك درزي
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 13
نقاط : 120191
تاريخ التسجيل : 10/06/2010

مُساهمةموضوع: الظن والتجسس والاغتياب   الخميس أغسطس 26, 2010 10:15 am

יالظن والتجسس والاغتياب ثلاث منها تقترن بعضها ببعض بالضرورة وتكمل إحداها الأخرى، وأكبر دليل على ذلك ذكرهن مجتمعات في آية قرآنية واحدة حيث يقول تعالى في الآية 12 من سورة الحجرات: "يا أيّها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرًا من الظنّ إنّ بعض الظنّ إثم ولا تجسّسوا ولا يغتب بعضكم بعضًا أيحبّ أن يأكل أحدكم لحم أخيه ميّتا فكرهتموه".

عندما ننظر إلى هذه الآية، يمكننا ترتيبها على ثلاث مراحل وفق ترتيب معيّن يأتيك على النحو الآتي: الظن- التجسس- الغيبة.

أشار بعض المفسرين إلى أن الظنّ هو التهمة، وما يميّز الظنون عمّن سواها أنّها كلّ ما لم تعرف له أمارة صحيحة وسبب ظاهر، والتجسّس هو البحث عن عيب الناس وعوراتهم، وهو أيضا التفتيش عن بواطن الأمور والبحث عن المخفي.

والمعنى: لا يبحث أحدكم عن عيب أخيه ليطّلع عليه بعد أن ستره الخالق، والغيبة هي قوْل الأخ في أخيه ما هو فيه. والإفك هو قول الأخ في أخيه ما بلغه عنه. أمّا البهتان فهو قول الأخ في أخيه ما ليس فيه. يصبح المعنى بذلك، أنّ خاطر التهمة قد يقع للإنسان في البداية ممّا يدفعه إلى التجسّس على الخبر والبحث عنه، كذلك إلى الاستبصار والاستماع لتحقيق ما وقع له من التهمة.

بكلمات أخرى، يظن الإنسان في المرحلة الأولى بغيره أمورا سيئة، فيدفعه هذا الأمر إلى التجسس وهو البحث عن تفاصيل الأمور والتحقق من صحتها ودقتها. بعد البحث عن بواطن هذه الأمور والخوض في خصوصيات وأسرار الغير، تأتي المرحلة الثالثة وهي مرحلة التشهير بالغير وكشف أموره أمام الآخرين، ويكون هذا الكشف بغيابه، ويدعى ذلك "الغيبة".

وقد حث بعض المفسرين كالزمخشري على اجتناب هذه الأمور وعلى أن المأمور اجتنابه هو بعض الظنّ، وإنّ في الظنون ما يجب أن يجتنب لئلا يجترئ أحدٌ على ذلك إلا بعد نظر، تأمّل وتمييز بين الحقّ والباطل بأمارة بينة مع استشعار للتقوى والحذر.

ويضيف الزمخشري بأنّ الذي كان حرامًا واجب الاجتناب، وذلك إذا كان المظنون به مِمن شوهد منه الستْر والصلاح، بخلاف من اشتهر أمام الناس بتعاطي الريب والمجاهرة بالخبائث.

ويطالب القرطبي بالنظر إلى الأمور الظاهرة دون تتبّع عورات المسلمين، أي عدم بحث الإنسان عن عيب أخيه حتّى يطّلع عليه بعد أن ستره الخالق.

هذا من ناحية معنوية، أمّا من ناحية نحوية، فالأمر واضح أيضا. الفعل "تجسّسوا" هو فعل مضارع، وهو صورة ثانية للفعل "تتجسّسوا"- فعل مضارع (قد يكون التغيير لأسباب قد تتعلّق بصيغة القرآن والحديث)، وهو مجزوم بلا الناهية (حذفت نونه لأنه من الأفعال الخمسة).

إذن، وفق الناحيتين، لا يمكن تجاهل النهي عن التجسّس والتطلّع على الناس واقتحام خصوصياتهم، بل على العكس، هنالك حثّ وأمر بالتكاتف والتعاضد واعتبار المسلم غيره أخًا له.

وحذت السنة النبوية حذو القرآن، فنهت عن الغيبة، ومن ذلك ما ورد في الحديث عن لسان النبي محمد (ص) حين سئل عن الغيبة، فقال: "ذكْرك أخاك بما يكره، قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهتّه" (أخرجه أبو داود في سننه).

ويقول الغزالي في كتابه "إحياء علوم الدين" إن الغيبة كأكل لحم الميت. لكلّ إنسان خصوصياته وحياته الخاصّة، ويجب على الآخرين احترام ذلك، فلا يجوز لهم تتبّع عوراته والتجسّس عليه إذا لم تظهر منه معصية أو عمَل قبيح، وكلّ ما يقوم به من أفعال أو أقوال داخل بيته يبقى خاصّا به، ولا علاقة له بالآخرين، ولكن إن تمادى صاحبه على القيام به وتفاخر به أمام الآخرين، صار واجبًا عليهم زجره على ذلك والعمل بكلّ الطرق الممكنة لإيقافه وردعه عن فعله.

وفي الحديث أيضا عن أبي برزة الأسلمي أنّ النبي محمّد (ص) قال:" يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتّبعوا عوراتهم فإنّه من يتتبّع عورة أخيه المسلم يتتبّع الله عورته ومن يتتبّع الله عورته يفضحه ولو كان في جوف بيته" (أخرجه أبو داود في سننه).

بيت الإنسان هو مكان سكناه، ومن مميّزاته أنّه مكان آمن وهو يبعث الطمأنينة والثقة إلى قلب صاحبه ولكن بما أنّ الله عالم بسريرة الإنسان وبداخليته، فبإمكانه أن يفضحه ولو كان في بيته. وهذا هو جزاء المغتابين والمتتبّعين لعورات غيرهم.

بكلمات أخرى، فإنّ آداب السنّة النبوية تأمر المسلم بالنصح لأخيه والستر عليه، وتنهاه عن التجسّس وهتك الأسرار التي سترها الخالق. كذلك فإنّ تلمّس العورات والأسرار هو من الذنوب التي تمحو الإيمان من القلوب، وتستجلب غضب الله وتهديده وفضحه لصاحب هذا الجرم.

وتجدر الإشارة إلى أنّ السنّة النبوية حثّت على حفْظ سرّ المسلم ليس في حياته فحسْب، وإنّما أيضا بعد مماته. وقد ورد في الحديث:" مَن غَسَلَ ميّتا فكَتَمَ عليه غَفَرَ له أربعين مرّة، ومن كفّن ميتا كساه الله من السندس واستبرق الجنة، ومن حفر لميّت قبرًا فأجنّه فيه أجري له من الأجر كأجر مسكن أسكنه إلى يوم القيامة" (أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين).

كما هو متّبع، فإنّه عند موت إنسان يجب غسْله وفقط بعد ذلك تكفينه ودفنه. والواجب على من يغسل الميت أن يكتم كلّ ما يراه منه، وإذا فعل ذلك، فإنّ الله سيغفر له أربعين مرّة.

وجاء في الحديث أيضا: "أذكروا محاسن موتاكم وكفّوا عن مساويهم" (أخرجه أبو داود في سننه). يوجد في هذا الحديث أمر ونهي، فالفعل "أذكروا" فيه معنى الأمر والحثّ. الحثّ على إظهار الأعمال الحسنة التي قام بها الميّت قبل مماته وتبيينها للملأ، الأمر الذي قد يشجّع الآخرين على القيام بنفس الأعمال وهذا في صالح الأمة. كذلك هذا يفيد المؤرّخين والباحثين في كتابة التاريخ والبحث العلمي وخصوصًا إذا كانَ رجلًا مشهورًا في خدْمة الدين والبلاد.

أمّا الفعل "كفّوا"، ففيه معنى النهي، الرّدع والزّجر عن ذكْر مساوئ الميت، ويشمل ذلك عيوبه ونواقصه، وأيضا أمراضه وسيّئاته.

ولم يقتصر هذا الأمر على الإسلام فحسب، فيوجد في التوراة حثّ واضح على حفظ السرّ أيّا كان، ومصدره في الفقرة: "لا تنشر الفساد بين شعبك" . ويحث الراب موسى بن ميمون أيضا على عدم نشر الفساد بين الناس لأنّ الإنسان الذي يتجسّس على صاحبه وينقل الحديث بين الناس، حتّى وإن قال حقيقة- يؤدّي إلى خراب العالم. وكذلك "المفشي للسرّ شبيه بالذي ينشر الفساد والنميمة بين الناس".

إذن، واجبٌ على الإنسان أن يستر على أخيه الميّت أفعاله المكروهة، ومن جهة ثانية عليه أن يُبرز أعماله الخيّرة التي قد يقتدي بها الأحياء من بعْده، الأمر الذي قد ينعكس بالتالي على مصالح الأمّة.

وقد تكلّم العلماء عن الستر وعن علاقة الساتر بالمستور، فأوجبوا على الساتر نصْح المستور عليه وإبصاره بعيبه، كذلك ينبغي عليه نهيه بالوعظ، التغيير باليد، والاستعانة بالغير.

نستدلّ مما تقدّم على تحريم الظنّ، التجسس والغيبة، ونخْلص إلى أنّ حفْظ السرّ وستْر العورات في القرآن وغيره هو واجبٌ شرعي لا يجوز التساهل به، وقد حثّت السنة النبوية عليه، ووعدَت فاعله بالخاتمة الحميدة وبالفوز بثواب الخالق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amal
موحد اصيل


انثى عدد الرسائل : 10170
العمر : 32
الموقع : الوحده
المزاج : حزينه
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه
عارظة الطاقة :
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة : 134
نقاط : 163428
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الظن والتجسس والاغتياب   الخميس أغسطس 26, 2010 11:41 am

طرح موفق لموضوع رائع
فالظن والتجسد والاغتياب ثلال امور سلبيه مترابطه تجتمع لتعود على نفسها
وعلى نفس مبدء الفعل في كل صفه من هذه الصفات
واجمالا تعتبر من الخصال السيئه التي لا يجوز التحلي بها واتباعها
ولكن الانسان غير معصوم لذا دائما معرض لهذه الامور والحل هو محاوله تجنبها بتانيب الذات
ونهيها عن المعاصي
الف شكر عالموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
nona
موحد ذهبي
موحد ذهبي


انثى عدد الرسائل : 1068
العمر : 26
الموقع : Mount Lebanon
العمل/الترفيه : Miss Math
المزاج : May God accept us
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : موحدة...
عارظة الطاقة :
10 / 10010 / 100

السٌّمعَة : 19
نقاط : 130227
تاريخ التسجيل : 09/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الظن والتجسس والاغتياب   الخميس أغسطس 26, 2010 1:02 pm

الظن مفتاح الشر
و الظن يقسي القلب
و يحشر في زمرة الافكار الهواجس التي لا افادة منها بل تضر
و فعلا من بدا بالظن فطريقه لتأكيد طنونه سيكون التجسس ومنها الى الغيبه و نقل ما يسمع و دو تأكيد للناس .. ما قد يحل بظلم أحدهم
ما يقابله الاثم و الندامه

يسلموو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موحد للموت
موحد ذهبي
موحد ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 1681
العمل/الترفيه : انتظر هطول المطر
المزاج : الحمدلله على كل الأحوال
الدين أو المذهب : التوحيد ديني
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 25
نقاط : 121348
تاريخ التسجيل : 20/05/2010

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: الظن والتجسس والاغتياب   الخميس أغسطس 26, 2010 1:13 pm

الظن عبارة عما تركن إليه النفس ويميل إليه القلب.قال تعالى: يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا.(الحجرات 12) فأسرار القلوب لا يعلمها إلا علام الغيوب، وليس لك أن تعتقد في غيرك سوءا إلا إذا انكشف لك بعيان لا يقبل التأويل.


مشكوووووور أخي الغالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 159502
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الظن والتجسس والاغتياب   الخميس أغسطس 26, 2010 1:13 pm

يا أيها الذين آمنوا اجتنِبوا كثيراً من الظن فان بعد الظن اثم
وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتبِعُونَ إِلا الظن وَإِن الظن لَا يُغْنِي مِنَ الْحَق شَيْئا
فالشخص السيئ يظن بالناس السوء، ويبحث عن عيوبهم،
ويراهم من حيث ما تخرج به نفسه


جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القيصر
مشرف
مشرف


ذكر عدد الرسائل : 1755
العمر : 28
المزاج : سهران لينام القمر
الأوسمة :
الدين أو المذهب : الدين موحد درزي
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 10
نقاط : 122781
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: الظن والتجسس والاغتياب   الخميس أغسطس 26, 2010 2:33 pm

هيا افت المجتمع الرئيسية يمتلكها كل انسان قد اقفل ضميره عن نداء الحق
وسودا قلبه بلون اليل المضلم فهيا ان وجدت في علاقة كان مصيرها الفشل والخصام تفرق
حتى من تجمعهم صلت الارحام اجارنا الله منها ايوها الاخوة وابعدها عن قلوبنا بعد الارض عن السماء
تحياتي عماد لموضوعك المميز فالاسف هذه العادة اصبحت منتشرة على شكل واسع دا خل مجتمعاتنا
مشكور صديقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
coldfire
موحد ذهبي
موحد ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 1259
الأوسمة :
الدين أو المذهب : موحد
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 11
نقاط : 123168
تاريخ التسجيل : 03/04/2010

بطاقة الشخصية
علاء:
100/90  (100/90)

مُساهمةموضوع: رد: الظن والتجسس والاغتياب   الخميس أغسطس 26, 2010 2:40 pm

الظن اساس التشويش والقلوب التالفة
وان بعض الظن اثم وهو صفة سلبة سيئة جدا
وهو مصدر الاغتياب والشرور بالافعال والاقوال وهو افة للشخص ولمن حوله
والله يبعدنا جميعا عن اصحاب الظن وحاملينها
يسلموووووووو عماد
تحيـــــــاتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الظن والتجسس والاغتياب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راية التوحيد :: الـــــمــــوحـــــدون :: الــقـســـم الـــعـــام-
انتقل الى: