راية التوحيد
هام وعاجل بدأ نزح اهالي دمشق والمناطق المنكوبة الى محافظة السويداء يتم استقبال النازحين حاليا في المقامات و في معسكر الطلائع في رساس ومناطق مختلفة ويشرف على متابعة اححوالهم الهلال الاحمر السوري فرع السويداء وتشكلت مجموعات من الشباب لتأمين التبرعات و المواد الغذائية والاحتياجات لضيوف السويداءوالوقوف مع اهلنا في مصابهم
نرجوا من كل ابناء جبل العرب المغتربين والمقيمين التعاون معنا لنمسح دمعة عن خد طفل وام تشردوا
للتواصل والاستفسار عن التبرعات والمساعدة ضمن المجموعات الشبابية
يمكنكم الاتصال بي على الرقم التالي
0994016845
من خارج سورية
00963994016845
وشكرا لكم

راية التوحيد

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
صبرا دمشق على البلوى فكم صهرت سبائك الذهب الغالي فما احترقا ...
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» قم وأسرج خيول الشعر
السبت يناير 07, 2017 4:23 pm من طرف عمر نصر

» ديوان "دندنة النجوى" نبيل نصرالدين
الإثنين أغسطس 01, 2016 5:38 am من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسَن ..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين تموز 2016
الأحد يوليو 31, 2016 3:26 pm من طرف نبيل نصرالدين

» ومضات من هواجس بلا وسن .. الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين
الجمعة مايو 06, 2016 3:51 am من طرف نبيل نصرالدين

» المبعود الذي هز مجد الشمس
الخميس فبراير 18, 2016 3:40 am من طرف موحده من بني معروف

» اهمية النظر وتاثيرها على النفس منقول
الأحد ديسمبر 27, 2015 1:26 am من طرف بهاء شمس

» قصيدة : تروّى ياسامع وعارف معنى العبارة
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 8:34 am من طرف عمر نصر

» هَواجِس بِلا وَسَن..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين اب 2015
الثلاثاء أغسطس 25, 2015 9:42 am من طرف نبيل نصرالدين

»  نسائم الروح -الكاتب الشاعر تبيل نصرالدين تموز 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:56 pm من طرف نبيل نصرالدين

» السويداء في القلب\ الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:46 pm من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين
السبت يوليو 11, 2015 3:37 am من طرف نبيل نصرالدين

» بالصور- دبابات ومضادات للطائرات مخبأة في منزل ألماني
الجمعة يوليو 03, 2015 11:40 am من طرف عمر نصر

» وادي العجم
الجمعة يونيو 26, 2015 3:07 pm من طرف فايز عزام

» البنتاغون يطور دراجات نارية "طائرة"
الجمعة يونيو 26, 2015 3:27 am من طرف عمر نصر

» أسباب مهمة تجعلك تثابر على تناول الرمان يوميا
الجمعة يونيو 26, 2015 3:23 am من طرف عمر نصر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amal
 
نور بني معروف
 
يمامه
 
نور
 
كنار
 
فجر
 
ابو فهـــد
 
القيصر
 
موحد للموت
 
المراقب
 
تابعنا على الفيس بوك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سلطان اقوال الكرامة قصيدة محمد عبارات الفاضل باشا الشيخ بامر الحاكم امين الله الاطرش

شاطر | 
 

 مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 4:24 am

بسم الله الرحمن الرحيم
كما قراتم سابقا في الموضوع المتسلسل شخصيات خالده صنعت تاريخنا
قدمت معلومات عن اكبر المجاهدين الذين برزو في تاريخ طائفتنا
واليوم سافتتح موضوع متسلسل عن المشايخ الاجاويد الذين رفعو من مقدار طائفتنا ودافعو عنها
وقسم منهم كانو مشايخ روحانيين وزعماء الطائفه ..
كل يوم ساذكر لكم عن شخصيتين مختلفيتن
والله ولي التوفيق وعليه توكلنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 4:26 am

الشيخ ابراهيم الهجري رحمه الله

الشيخ ابراهيم الهجري الأول الذي وُلد سنة 1804 م في قرية الأشرفية من ضواحي غوطة دمشق. فنشأ وترعرع على ارضها في بيت فقير متواضع, وعلّمه والده الشيخ محمود سلمان زين الدين القراءة والكتابة. فظهرت فيه منذ الصغر علامات النجابة والنبوغ المبكّر ونشاطه وميله الى الروحانيات. ولمّا بلغ سن الرشد اجتهد في دراسة العلوم الروحية وتفقّه في علم دقائق المعلوم الشريف. واشتهر بالورع والتقوى ونقاء السريرة وشفاف البصيرة واصبح إمام زمانه بحيث تجاوزت شهرته حدود سوريا إلى لبنان وفلسطين وامتد تأثيره اليهما, ولم يعرف تاريخ هذه البلاد شخصية دينية مرموقة كشخصية الشيخ ابوحسين ابراهيم الهجري. ثم انتقل الى جبل الموحدون وسكن في قرية قنوات واحبّه أهلها واعتُبر كأنه الأب لجميع السكان في قنوات والجبل بأكمله. واصبح في وقت قليل يُعتبر الشخصية التاريخية النادرة التي حبا الله بها ابناء هذه المنطقة. وقد ترك رحمه الله بصمات لا تمحى على صفحات تاريخ هذه الطائفة المجيدة في كافة الميادين. كما ان مواهبه ومؤهّلاته الروحانية والقيادية وبعد ان ظهر للعيان بغزارة علمه وصلاحه وتقواه, أقرّ له سكان الجبل كافة بالسيادة الروحية فأمر ببناء المجالس في كافة القرى وعيّن السُيّاس لها. وحثّ الناس على تلاوة الصلاة وحفظ المعلوم الشريف والتمسك بشروحات الأمير السيد, قدس الله سره. واصبح المرجع الديني المميز لكل الناس. فاحاطوه بهالة من التكريم والقداسة واحتل في نفوسهم مكانة خاصة فكان الشيخ الحكيم والمفتي البصير والمعلم الروحي والمنصف المظلوم من الظالم. كما كان يرفع راية العلم والمعرفة الى جانب راية الجهاد المقدس ضد الغزاة المستعمرين.
وفي احدى الليالي وقف بباب بيته وصعّد نظره الى السماء وقلبه في النجوم فسأله الحضور هل اصابك ألم طارئ إذ تشكو منه؟ فقال لهم: لا يا بعدي انه قادم علينا ايام صعبة وحروب هائلة وهذه إرادته علينا, فما علينا إلا الإتكال والإستعانة بالله العلي القدير. يا لها من بصيرة نيّرة وكأنه يقرأ أحداث المستقبل في كتاب مفتوح.
وخلال ايام معدودة جاء ابراهيم باشا المصري بجيوش جرارة, فاحتل لبنان ثم سوريا, ورفع يد الأتراك منها. وكان الدروز في الجبل في هذا الوقت يتمتعون بامتيازات خاصة او شبه استقلال ذاتي. إذ سُمح لهم بحمل السلاح وأُعفوا من الخدمة الإجبارية. ولهذا فأصبح الجبل ملجأ لكل خائف أو هارب من الظلم والإضطهاد. ولما استتبّ الأمر لإبراهيم باشا في سوريا, بدأ يمارس سياسة البطش والإرهاب. وبدأ بتعميم التجنيد الإجباري في كافة أنحاء سوريا, ولكي ينجح في ذلك, عزم على بسط نفوذه على جبل الموحدون ليمنع الهاربين من الجندية واللجوء للجبل. وأيقن ان الجبل في وضعه الحالي عقبة دون تحقيق النظام المركزي. ففرض عليهم التجنيد الإجباري واثقل على كاهلهم شتى أنواع الضرائب والمظالم. فثاروا عليه فحاصرهم في اللجاه تسعة اشهر وجرت بين الفريقين وقائع عديدة كان النصر في أكثرها للموحدون, لأن قائدهم الحكيم المخطط للوقائع والمعارك هو الشيخ ابو حسين ابراهيم الهجري. فاستشهد من الموحدون ثلثمائة رجل وأما ما أُعلِن عن ادارة ابراهيم باشا فكان عدد قتلاهم ما يقارب السبعين الف رجل. وتلك معجزة ونصر من عند الله.
ولقد توفى الشيخ ابراهيم الهجري الى رحمته تعالى, وهو في سن السادسة والثلاثين من العمر, رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته. ولقد ترك لنا من المكاتبات مجموعة قيّمة كان قد ارسلها الى مشايخ البلاد. وترك أيضاً ديوان شعر روحاني يفيض وجداً وحنيناً.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 4:36 am

من كرامات الشيخ التقي
يروى ان الشيخ أبو حسين إبراهيم الهجري ذهب في زيارة الى احدى قرى السويداء...
فاستقبل استقبالاً حميمًا في ساحة القرية..لما كان له من عظيم المنزلة في قلوب الناس.
فهم الجميع في دعوته الي بيوتهم للتبارك به ..
فتزاحمت الشيوخ.. و الرجال من حوله يتسابقون بدعوته لاقامة وليمة غداء..
احتفالا به .. وبحضور جميع اهل القرية ..
و من بين الجموع كان هناك رجل تظهر عليه معالم الطيبة و الكرم و التواضع..
و يتسم بفقر الحال .. يرتدي ثياب مهترئة..
عرف بين اهل قريته بفقر حاله الشديد .. تقدم من الشيخ
و دعاه بكل حميمة لبيته.. ليقيم له الغداء..
كما و دعى ايضا الجميع للحضور.. لتناول الغداء ..
فما انه انتهى من تقديم الدعوة.. و الا ببعض الرجال تتقدم منه.. وتهمس له:
( كيف ستقدم الطعام للشيخ و اهل القرية.. و انت فقير الحال عاجز عن اطعام نفسك و اسرتك ..)
لم يكترث الرجل مما سمع من هؤلاء الرجال... فكانت فرحته بقبول الشيخ لدعوته عظيمة...
فالشيخ أبو حسين قبل دعوته هو بالذات.... من بين الكل!!!!
فهم مسرعاً الي بيته ليخبر زوجته بما جرى.. و لكي تستعد لتحضير الطعام..
لكنها هي الاخرى واجهته بكلام مجرح.. و هي الذي عُرفت بين اهل القرية ببخلها الشديد...
و قالت له كيف تفعل هذا... و انت تعلم اننا لا نملك من الأغنام سوى خروفين نربيهما طوال السنة..
كي نصنع منهم مؤنة السنة من الدهن ؟؟؟
أجابها الرجل الطيب: لا باس .. فالله خير الرازقين!
همت الزوجة بتحضير الطعام .. و ذهب الرجل ليصطحب الشيخ الى بيته..
فلما وصلوا الى بيته.. دخل الرجل الى المطبخ ليتفحص الوضع ..
ففوجئ بمنسفين نصف مملوئين من الطعام ..
ويغطيهما القليل القليل من اللحم.. فعاد الى الحضور..
ومعالم القلق و الاحراج واضحة جلية على وجهه...
فأقترب منه الشيخ أحمد طيب الله ثراه.. و أستاذنه بدخول المطبخ..
فدخل الشيخ أحمد وبارك له بالطعام و قرا عليه ..
ثم نظر الى الرجل و قال له .. لا تقلق!!!
يقال ان جميع اهل القرية تناولوا الغداء بصحبة الشيخ... و فضل الكثير من الطعام!!
كما وأن المرأه آنذاك .. أعني زوجة الشيخ البخيله .. امرأة الشيخ الفقير .. كانت قد وضعت وخبأت قسم من
المعلوفه جانباً لتبقيه للبيت .. فنادى سيدنا الشيخ الفقير وقال له :- أتيني بالباقي من المعلوفه .. فقال الفقير :-
إنّ هذا كل ما لدينا (لم يكن يعرف بفِعْلَة امرأته) .. فقال سيدنا الشيخ:- (لا, يوجد هناك كذا في المكان كذا
( (وهذه كرامه ومكاشفه اخرى لسيدنا الشيخ ر ) .. فذهب الشيخ وتفحص الأمر .. فتبين أن الأمر كما أخبره
وكاشفه سيدنا الشيخ .. فسُرّ الفقير بوجود كميه اخرى من الطعام .. ولأن المشايخ سيجابروه أكثر .. بينما غضبت
المرأه وحنقت على الشيخ الذي لم يُبق لهم شيء .. وفضح أمرها !! فجابر الشيوخ والضيوف كلهم .. وبقي من ورائهم ..
أكثر مما خبأته المرأه .. ببركة سيدنا الشيخ أبي حسين - ر- !!!
فعلمت المرأه أنها كانت مخطئه .. وعرفت مكانة سيدنا الشيخ وكرامته عند الله تعالى .. وتعلمت أن لا تبخل على أهل الخير .
وتعرف قدرهم .. وتجود عليهم !!

فببركة الشيخ التقي نفعنا الله ببركاته.. تبارك الطعام وفاض حتى كفى الجميع.. و بَّيض وجه الرجل الطيب امام اهل قريته!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 4:41 am

[color=indigo][size=18][b]المرحوم الشيخ ابو محمد هلال الملقب بالشيخ الفاضل

هو الشخصية الدينية الثانية، بعد الأمير السيد (ق) منذ تأسيس دعوة التوحيد حتى اليوم.وقد عرفت الطائفة الموحدة شخصيات دينية على مستوى رفيع بعد ذلك، قامت بأعمال وإنجازات كبيرة، وكانت لها شهرة ونفوذ وتقدير واحترام عند الموحدون في كل مكان، إلا أن المركز الذي بلغه الشيخ الفاضل (ر) في حياته، وبعد وفاته، ومنذ عصره حتى اليوم، لم يبلغه شيخ آخر.وقد ولد الشيخ في قرية كوكبا الواقعة على سفح جبل الشيخ سنة 1579 لعائلة فقيرة، وربما كان في هذا الواقع تأثير على منزلته وكيانه، وقد توفي سنة 1640، وبذلك يكون قد عاش وعاصر عهد الأمير الموحد الكبير فخر الدين المعني الثاني (1590 – 1635)، وربما كان في هذه الحقيقة أيضا مساهمة في المركز الكبير الذي بلغه.

كانت سيرته مشهورة ومعروفة في حياته، وقد زادت شهرة واحتراماً وتبجيلاً بعد مماته، فقد كان المرجع الديني الأول في كل المنطقة، وذلك لتقواه وزهده وسلوكه التوحيدي المميز، فقد كان المرجع الأكبر لكل الفتاوي والأمور والمسائل المذهبية في العصر الذي جاء بعد نشر الأمير السيد قدس الله سره لتعليماته وشروحاته، وقد قال عنها الشيخ الفاضل (ر): شروحات الأمير السيد هي المرجع وعليها نُحاسَب يوم القيامة.
ولد الشيخ الفاضل في عهد الأمير قرقماز بن فخر الدين الأول. وأطلق على المولود الصغير اسم محمد، وقد توفي والده قبل ولادته فتربّى يتيما في قريته الصغيرة، ولا من يهتم به ولا من يرعاه، وكان والده قد ترك له بعض عنزات، فسعت والدته أن يقوم برعايتها وليشغل نفسه بها، وتكسب البيت بعض المؤونة. وكان الولد الصغير يقظا نابها متفتحا، وربما نضج وكبر بسبب الفقر والفاقة التي عاناها، فكان أكبر من جيله وأقوى من طفولته، وربما بتأثير الجو الديني الذي ساد في تلك الفترة، أو بقربه من مدينة حاصبيا التي كانت عاصمة وادي التيم، مهد الدعوة الموحدة في لبنان، شعر الفتى الصغير بميل إلى الدين وإلى مطالعة كتب الحكمة الشريفة، وإلى الاندماج في الصفوف النيّرة، وكان لا يعرف القراءة والكتابة، لأن أحدا لم يعلمه، ولم تكن هذه مشكلة أمام الفتى الطموح الناضج، فألهمه الله تعالى أن اصطنع لوحا خشبيا مطبقا، كعادة رجال الدين في ذلك الوقت، وطلب من الفاهمين في قريته، أن يعلموه الخط، فكان بعضهم يكتب له الأحرف ويقوم هو بنسخها عشرات المرات وحفظها وتصويرها في عقله، واستغل وجوده في البر، يرعى عنزاته، فحفظ أحرف الهجاء العربية، واستعملها في كلمات، وأتقن بعد فترة، أصول القراءة والكتابة، وأصبح من الشباب القلائل المتنورين في قريته، لمجرد أنه صمم أن يعرف فعرف، وقرر أن يتعلم فتعلم، لذلك فٌتحت أمامه كل الكنوز الثمينة المتوفرة في الكتب المقدسة.
ولما شبّ، ترك عنزاته قرب البيت، ولجأ إلى الشيخ أبي عبادة أبو محمد آل زاكي في راشيا، لقرابة تربطه به، وكان ابو عبادة شيخا متدينا فاضلا، أنعم الله عليه بأرزاق وأملاك، فقبله في مجموعة خدمه، وألقى عليه مهمة حراثة الأرض، وتربية دودة القز. انغمس الشاب محمد في عمله الجديد، وأخلص لسيده، وأتقن كل ما طًُلب منه، وزادت الخيرات بوجوده، وكان كلما انتهى الموسم، يتفرغ إلى الكتب المذهبية التي أصبح يعرف كنهها، ويستطيع قراءتها، وكان الشيخ أبو عبادة يتحاور وإياه في الأمور المذهبية، فاكتشف فيه قدرات كبيرة، جعلته يحب هذا الفتى ويحترمه، ويقدّم له المخطوطات ليقرأها ويحفظها ويتحدثا عنها. وتبحّر الفتى بالعلوم الدينية، فكان إذا انتصف الليل، يترك البيت ويذهب إلى صخرة يتعبد فيها، ويقرأ الفروض ويدعو لتحسين الأوضاع، ويعود إلى المنزل مع اقتراب الفجر، فيقدم الأكل للحيوانات، ويوقظ العمال، ويبدأ الحراثة في يوم جديد. وبعد فترة ناداه الشيخ أبو عبادة، وقال له:" إن قلنا لك يا محمد، نرى ذلك قليلا عليك، وإن قلنا لك يا شيخ محمد، نرى ذلك كثيرا عليك، فنقول لك يا أبا هلال" وصار الشيخ ابو عبادة يحترمه ويضمه إليه، وأصبحا كأخوين ورفيقين، يراجعان المحتويات الدينية ويتعبدان ويقومان بكل الفرائض. لكن هذه النعمة لم تدم، فقد كان الشيخ أبو عبادة يحاول يوما، قطع نهر الليطاني، فغرق في لجة الماء، وحزن أبو هلال لفقده مرشد ورفيق وأب روحي. وعاد إلى قريته كوكبا، متابعا مسلكه التوحيدي، متوغلا في الزهد والتقوى والورع والعفاف، فعلت درجته، وتحدث عنه الناس، وأخذوا يقصدونه. وقد سيّر له الله أخوين جديدين، هما الشيخ أبو صافي محمد أبو ترابي من قرية عين حرشة من منطقة راشيا، والشيخ أبو جابر ناصر الدين كبول من بلدة عرنة في إقليم البلان، فلحقا به، وعاشا وإياه، حياة الزهاد والشيوخ الأتقياء. وقام أبو هلال ورفاقه بانتهاج مسلك الزهاد كطريق لحياتهم وعبادتهم، وقد لحق بهم عدد من الشباب العابدين، فكانوا جميعا يقيمون حلقات الصلاة والذكر بشكل مستمر، إلا أن أبا هلال كان كثيرا ما يترك إخوانه وزملاءه، ليذهب إلى مكان بعيد، يتعبد فيه لوحده، في كهف في موقع يسمى " الشقيف" في أعالي جبل فوق منحدر يشرف على سهل واسع. وتذكر الروايات أن الله، سبحانه وتعالى سخر له خلية نحل، كانت في سقف الكهف كان يتغذى من عسلها كلما ألم به الجوع. وقد سمع الناس في حينه بقصة الكهف والعسل، فتقاطروا إلى المكان، وشاهدوا بأم أعينهم ما يجري واعتبروها كرامة من الكرامات للشيخ.لكن الأمور لم تستتب للشيخ كثيرا، فقد اغتاظ أحد الحاسدين لتعلق الناس بالشيخ، وأشعل النار بالكهف، وقضى على خلية النحل، وحرم الشيخ من صومعته. وقد لقي هذا الحاسد اللوم والتقريع من الناس، واضطر إلى النزوح عن البلدة، إلى مكان بعيد ترافقه لعنة الجماهير. ولم تغلق الأبواب أمام زاهد متقشف كالشيخ الفاضل (ر)، فقد وجد كهوفا أخرى في المنطقة، لجأ إليها وتعبد فيها، وواصل مسيرته التوحيدية. وما زال الكهف الأول الذي تعبد فيه الشيخ قائما حتى اليوم، ويزوره المشايخ للتبارك والصلاة.وقد لجأ الشيخ إلى كهف آخر في موقع يقال له ظهر الزنار وتعبد فيه وتحول هذا الموقع كذلك إلى مزار فيما بعد.
هكذا بنى الشيخ محمد أبو هلال مسيرة حياته، وأصبح علما دينيا لامعا في صفوف الطائفة، يؤخذ برأيه ويستنار به، ويعتمد عليه، وعندما انتقل إلى رحمته تعالى، الشيخ بدر الدين حسن العنداري التنوخي (1562- 1611) الذي كان في منزلة شيخ عقل الطائفة وأطلق عليه لقب شيخ مشايخ العصر، وهو خال الأمير فخر الدين المعني الثاني ومقربا إليه، اجتمع شيوخ الدين واعيان البلاد للتشاور وانتخاب شيخ عقل جديد، فاستقر الرأي على انتخاب الشيخ محمد أبو هلال لهذا المنصب، لما بلغه من مرتبة سامية ومكانة رفيعة وثقة كبيرة. توجه إليه عدد من المشايخ باسم باقي رجال الدين، وطلبوا منه أن يتولى شؤون مشيخة العقل، لأنه أحسن من يدير شؤونها، فرفض رفضا باتا، مفضلا أن يكرس وقته للعبادة والصلاة، ولا يريد أن يشتغل بأمور الدنيا. عاد المشايخ أدراجهم والحسرة تنهش بهم، وأعلموا بقية المشايخ بما حصل، لكن الجميع أصروا أنهم يريدون الشيخ لهذه المهمة ولا يتنازلون عنه بتاتا، وطلبوا من البعثة أن تعود مرة أخرى إلى كهف الشيخ وتحاول إقناعه. عاد المشايخ إلى الكهف واجتمعوا بالشيخ وأبلغوه أن الجماهير كلها تريده، وأن لا يمكن أن يخيب آمالها، فوصل الطرفان إلى حل يرضي الجميع، وهو أن يقوم الشيخ مرة في السنة، في فصل الصيف، ولعدة أيام بالإجتماع بالمشايخ في قرية منعزلة عن بقية قرى المنطقة، وهناك يعرض أمامه المشايخ المشاكل المستعصية ويقوم بحلها.وعندما ينتهي من ذلك، يعود إلى مغارته وصومعته للتعبد والزهد.وهكذا جرت الأمور خلال خمسة وعشرين سنة، وصار المشايخ وإخوان الدين ينتظرون الزيارة في موعدها كل سنة بالشوق العظيم، ويلاقون فضيلة الشيخ، ويسمعون رأيه في المشاكل التي يعرضونها أمامه، لتصبح سنة متبعة بين جميع الموحدين.وقد جرت الإجتماعات في بلدة شويا، تحت شجرة سنديان ما زالت قائمة حتى اليوم.
وفي مرحلة من حياته، قرر الشيخ محمد أبو هلال أن يحذو حذو الأمير السيد (ق)، وان يذهب إلى دمشق ليتلقى الدراسة هناك، بعد حفظ كل ما قرأ وتبحر في العلوم الدينية كما يجب، فنزل وتوفق بشيخ عالم كبير المقام قرأ عليه في النحو والفقه والحديث الشريف . ولحقه إلى هناك عدد من المريدين في طلب العلم وحصلوا هم كذلك على علوم استوعبوها بنهم وشغف. وقضى في دمشق مدة عاد بعدها إلى قرية الشويا وإلى كهفه وإلى متابعة حياته في الزهد والعلم والصلاة.
وفي هذه الأثناء، تغيرت الأحوال، وحلت بالبلاد محنة كبيرة، فقتل الأمير فخر الدين المعني، وقام ربيبه الذي رعاه أحمد كجك، وطارد الموحدين وأعلن أنه يريد أن يحتجز الشيخ الفاضل (ر) لكي يقوم الموحدون بافتدائه ويدفعون الأموال الطائلة، لذلك أعلن الشيخ أمام مريديه وإخوانه، أنه في حال قبض عليه أحمد كجك وأسره طلب منهم أن " حرام على من يخسر علي قرشا، أما الروح فمقصر عنها، وأما الجسم فليفعل فيه ما يشاء وخلاصي في ذلك." لكن الحاكم عدل عن ذلك بعد أن فهم أن الشيخ غال جدا على مريديه وهم يستطيعون أن يفدونه بأغلى الأثمان، لكن الشيخ بنفسه حرم ذلك عليهم وهو لن يجني شيئا.
وبسبب رداءة الأحوال وتقلب الزمان، انتقل الشيخ مع رفيقيه ومريديه للسكن في قرية عين عطا.، وهناك قوبل بالترحاب وخصص له بيت مناسب يليق به وبمريديه.وذكر تلميذ الشيخ الفاضل (ر) الشيخ عبد الملك أن الشيخ توجه وزار الأربعة بلدان والقصد هنا في الأربعة بلدان هو: دمشق، فلسطين، الشوف ووادي التيم. وكان فضيلته قد زار قرية عين قني في الشوف واجتمع بأهلها. وذكر الدكتور الشيخ فؤاد أبو زكي في كتابه" شيخ مشايخ الموحدين الموحدون الشيخ الفاضل محمد ابو هلال (ر) سيرته وادابه، الصادر عن الدار الوطنية ب. ت. ص148 أن الشيخ الفاضل (ر) زار قرية كفر سميع، بعد أن سمع بعبادها السبعة ومكث هناك فترة من الزمن، واستشهد المؤلف ببحث الدكتور سلمان بهذا الخصوص. وقام بعد ذلك الشيخ بزيارة قرية عرنة في الطريق إلى دمشق ثم بزيارة مدينة دمشق نفسها.وعاد الشيخ إلى قرية عين عطا واستمر في حياته هناك، وزاد إقبال الناس عليه وقام بزيارته وفد من مشايخ الحلبية في الجبل الأعلى، وحصلت بينهم بعد ذلك مراسلات.
ومع مرور الأيام اعتلت صحة الشيخ وكابد المرض ولحق به إعياء شديد، وظل حوالي السنتين يعاني من أوجاع أليمة، لكنه ظل صابرا يتحمل الألم، وكله إيمان وتقوى.وتدهورت صحته وكان قد أوصي أن يدفنه بعد موته في حقل يحرث لئلا يظل له أثر، لكن مريديه أبوا ذلك .واتفق أن يدفن في مقبرة القرية، وأن لا يقوم أحد برثائه، وأن لا يجري له مأتم، وإنما يعزي الناس بعضهم بعضا وهم في بلادهم وهكذا كان.
وبعد وفاة الشيخ الفاضل (ر) أقيمت له عدة مزارات، منها مزار في قريته الأصلية كوكبا، ومزار آخر في عين عطا، وهذا هو المزار الثالث يقام في قرية كفر سميع.


عدل سابقا من قبل نور بني معروف في الأحد أبريل 24, 2011 4:52 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 4:43 am

تقسم حياة الشيخ الفاضل إلى 3 أقسام:

1. عندما تيتم صغيرا ً وعمل في رعي الماشية لإعالة والدته ونفسه وكان مغرما ً في العلم فكلما رأى شيخا طلب منه أن يعلمه حرفا ً وهكذا تعلم القراءة والكتابة بجهده الخاص وكان فقير الحال.
2. بقائه بالشيخ محمد أبو عبادة الذي كان مشهورا ً بالعلم التقوى واشتغل عنده في الزراعة وتربية دودة القز وفي أوقات فراغه تعمق في أمور الدين والزهد حتى ساوى الشيخ محمد عبادة ولمع نجمه, بعدما توفي أبو عبادة حزن عليه ثم نزل إلى دمشق وهناك تعلم القواعد, النحو, التجويد والفقه.
3. رجوعه إلى منطقة سفوح جبل الشيخ الغربية برفقة الشيخ جابر من قرية عرنه, والشيخ أبو صافي من قرية عين حرشا وكذلك الشيخ أبو علي عبد الملك الحلبي كاتب لآداب الشيخ الفاضل. وهناك عاشوا في المغر ولم يقطعوا علاقاتهم بالإخوان. خصص باقي وقته من السنة وفي الليالي للعبادة والزهد والاستفادة من علوم الدين. كان الأغنياء يستشيرونه في كيفية صرف الحسنة أو الصدقة على الإخوان.
أدبه في حق السيد العظيم وصحبه الكرام :
كان يخصص شيخنا الكثير من الابتهال (التوجه) ودوام ذكر منزلة الأنبياء والرسل طالبا ً منهم أن يغفروا له ما جناه وقبول ما اكتسبه من الخير وأن يرضوا عنه وأن يشفعوا له يوم القيامة.
آدابه مع كتاب الله "ج": كان يصون الحكمة عن غير أهلها ويطلب من الإخوان قراءتها قراءة دراية, فهم وتلاوة حسنة وكان يفسر الحكمة وشواهدها بدون أخطاء وكما كان يقول الأمير السيد "ق" أن لا يكون وصول ألفاظها (الحكمة) إلى سمعه (المؤمن) بأسرع من فهم معانيها "(المهم أن تفهم ما تقرأ).
رأيه في زواج الفقير: لم يخرج شيخنا عما استفاض به الأمير السيد "ق" الشرح في هذا الباب بحيث يقول: مفضل على الفقير ألا يتزوج حق يغنيه الله "ج" من فضله لكي يستطيع عندها إعالة قرينته.
معاملته مع مشايخ عصره: في باقي المناطق ويقول الشيخ ابو علي عبد الملك أنه كتب ما وعاه وشاهده عيانا ً من معاملات وأحكام وشروعات وسلوك وصفات وآداب الشيخ الفاضل لكي يبقى مثالا ً وقدوة للأجيال القادمة.
أدبه في الزهد والسياحة :
يقول الكاتب شفيق أبو غانم أن التوحيد عقيدة روحية ذاتية لا تستقيم إلا بالتقوى والمعرفة والزهد. والتوحيد جهد للاقتراب من الخالق وذلك عن طريق عبادة الله "ج" وطاعته (وما خلق العبد إلا للطاعة والعبادة) والأعراض عن الدنيا وما فيها وتجنب النفس الجزئية, وقد سلك شيخنا طريق العباد والزهاد الأقدمين وكان معه الشيخ جابر من قرية عرنه والشيخ أبو صافي والشيخ أبو علي عبد الملك الحلبي وأعرضوا عنها (الدنيا) وأماتوا الشهوات في أنفسهم فعلا ً ونية وتسابقوا وتنافسوا في ميدان التقوى والمعرفة الدينية والزهد, زهدهم هذا جعلهم في أعلى الدرجات وقربهم من الخالق (ومن طرق الزهد أيضا ً عدم الزواج).
حبه للعزلة...وحاجة الناس له: 1.

لم يقبل شيخنا هدية من أحد تعففا ً منه ولكي لا يقع تحت دين أحد (أن ألا يكون مديون لأحد).
2. رفض أن يكون إماما ً أو رئيسا ً على الإخوان.
3. حدد موعدا لزيارة الإخوان في موسم الصيف في الخلوات للتوضيح والإرشاد والمذاكرة الدينية والاجتماعية.
4. كان كهفه (لم يعش في بيت) مردا ومرجعا للناس على مختلف درجاتهم وأجناسهم.
5. منع عادات أو سلوك غير محبذ أو غير مرغوب (قطع بدعا ً مذمومة).
معاملته مع مشايخ عصره:
1. طبق شيخنا فريضة حفظ الإخوان قولا ً وعملا ً.
2. عمل على لم الشمل بين الإخوان وإصلاح ذات البين.
3. لم يعترض فيما يفعلونه الإخوان في بلادهم (يرى القريب ما لا يراه البعيد).
4. اتخذ إجتماع الرأي في حل المشاكل وقد استشار بصورة خاصة من له ميزة وسبق سن, كان يقول: "كل رأس فيه حكمة", هذا يدل على ديمقراطيتة وعلى تواضعه أيضا ً.
5. عمل الهداية والإرشاد للإخوان.
6. كان يحب الجلوس مع المشايخ الأصفياء الطاهرين ومن هم متقدمين بالخير والسن والصحة.
7. كان يعامل كل شيخ حسب منزلته ومقامه.
8. كان يمدح الحاضرين والغائبين (لا يكون المؤمن مؤمنا ً إلا إذا أقام مؤمنا ً مثله).
القصاص بقدر الذنب:
كان شيخنا إذا جنا أحد الإخوان جناية أو جنحه أو أرتكب ذنبا ً نهاه وعاقبه مع الرفق ولين الكلام (الوعظ) وكان الجزاء (البعد عن الدين) بحسب كبر وصغر الذنب بعد فحص أو تقصير أو سهوا ً أو غفلة أو عدم تمييز أو قصدا ً. والجزاء حسب ما تقضيه المصلحة وكان شيخنا يستشير الإخوان بقضية العدل وتسليم الدين وكان يقول إبعاد الإخوان يهز بدني ويقول أيضا ً يحاسبهم الله "ج" في ذنوبهم ولا يحاسبني في ظلمهم, فكان محاسبا ً لذمته في هذا الباب وينهي الغني عن التبذير ويأمر الفقير بالتدبير.
قناعته: كان يحث الإخوان على القناعة وينهي من السرف والتبذير كقوله: تعالى إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان يمدح المدبر ويتبع درب القناعة وبرزت قناعته في أكله وشربه نومه ولبسه, وقيل: من أراد له كنزا ً فالقناعة تكفيه- لأن فيها اكتفاء ورضا وعفة نفس عطاء قوة وإيمان وتدبير,
طريقته في إشاعته الرفق والإيثار بين الإخوان):
1. كان شيخنا بفضل الوفاق بين الإخوان بقوله حب لغيرك كما تحب لنفسك.
2. لقد كان شيخنا محبوبا ً ومرغوبا ً عند الجميع وكلمته نافذة ومقبولة عند الكل, وكان نزيله مكرما ً من الأخيار أم من الأشرار وكان يقول إذا أراد الله "ج" بقوم خيرا ً أنزل بينهم الرفق وإذا أراد الله "ج" بقوم شرا ً أنزل بينهم الجدل.
3. كان يحث الإخوان على الصدقة.
4. كان يحث الإخوان على التواضع وخفض الجناح وكان يقول: "ذللوا هذه النفوس تجدوا عاقبة لذلك عند الله "ج" عزة لا يبور وكان كل من دخل إليه يتعظ بلسانه وبحاله.
سياسته مع السالكين مسلك التوبة والاستغفار: كان يتفضل على التائبين بالوعظ والإرشاد ويرغبهم بالتمسك بالفضائل وأكل الحلال وترك الحرام ومجالسة الصالحين والابتعاد عن قرناء السوء والاطلاع على الحكمة والتعلق بالعفاف وكان ينبههم من الوقوع في إحدى الكبيرتين (القتل والزنا) ويزّهدهم من الدنيا لأنه ما خلق العبد إلا للطاعة والعبادة, وقيل:" التوبة تمحي الحوبة" ,{ الإثم, الذنب} أو باب الخالق بعدد نفوس الخلائق فيقبلون من النصيحة ويبذلون جهدهم فيما أمرهم ونهى عنه.
مذهبه في واجب الغريب للبلد الذي يسكنه:
كان يقول: يستحسن على الإنسان الذي يسكن بلد غير بلده أن يعامل أهلها بالمعروف ويمد لهم يد العون برأيه أو بماله في حال أصابهم مكروه أو فرض عليهم ضرائب من قبل السلطان ويكون ذلك صادرا ً عنه عن طيب خاطر وبدون السؤال منه, فيشارك في عزائمهم أي المشاركة التامة لهم في أفراحهم وأتراحهم.
وكان يقول: أيليق بمن يسكن بلدا ً بغير بلده ويحترف حرف أهله ألا يواسيهم بالقليل في بعض مغارمهم السلطانية بحسب قوته وقدرته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 4:54 am

اخر ايامه ووصيته

في آخر السنة التي نُقل فيها إلى رحمة الله تعالى، لحقه قلق كثير من ضعف بدنه من الجوع والسهر ومكابدة العبادة، فتألم من ضعفه كثيرا، ومع هذا كله بقي صابرا، لا يشكو ولا يئن ولا يتأفف، من أكل ولا شرب، كما يفعل الناس، بل دام على أسلوب حياته وعافيته. وكنا نسمع منه في الليل والنهار، يتطلب ويقول : "سيدي! أسالك أن تبقي عليّ عقلي، والجسم افعل به ما شئت" وكان الناس يعودونه من كل ناحية، وكان قد صار من ضعف بدنه وخراب رأسه قليل السبيل، فإذا أتى جماعة يعودونه، فننزلهم في المنزل المعدّ للضيوف، ثم ندخل إليه نعلمه بالزوّار وهو ملازم الفراش. ومعلوم كيف تكون حال المريض فيستأذن منه خادمه، ويأخذ عمامته عن رأسه، ويضع عمامته على رأسه الشريف، إلى أن يلف له شاشة، ثم يردّ عمامته على رأسه، فيقول له بعد التشكر والدعاء، كأني الساعة شممت الهواء، وكذلك مرارا يستأذن منه خادمه في كحل عينيه، وتسريح كريمته الطاهرة بالمشط يبد خادمه، ولسانه لا يفتر عن الدعاء والشكر له. وسبّب ذلك الضعف الكثير، حتى صارت ترتجف يداه، ولا يقدر أن يضبط بهما المشط، وفوق ذلك قلة مبالاة بجسمه الطاهر ثم يقول له:" يا بعدي هذه آلة ترابية " هذا كان كلام المرحوم. وأما مقصد خادمه فشفقة عليه ورقة ومحبة، حتى لا يرى أحد به إهانة، ثم بعد ذلك يخرج إلى الزوار ونأمرهم بالدخول عليه، فيدخلون للسلام عليه، ويسلمّون فيردّ عليه السلام بالبشر والتسهيل والترحيب والتودّد الجارية عادته به، فيلتمسون منه البركة، ثم يخرجون من عنده، وهم يحمدون الله تعالى ويقولون: الشيخ، نحمد الله، طيب، وجهه منوِّر وكلامه شديد ونحو ذلك.
وكان رحمه الله وقت هذا الكلام عمره ثلاث وستون سنة، تزيد قليلا أو تنقص قليلا، وكنا نلازمه ليل نهار، وكان رأسه قد خرب من "التسقيط) فأشار عليه أخوه الكبير بالكي في رأسه فقبل منه، وكان من سمته أن يقبل مشورة الإخوان، يحب ذلك ولا يريد مخالفتهم في الصواب، فأحضروا له متطببا يدّعي المعرفة بالكيّ، فأجلسه بين يديه، وصار يحمّي كعب الميسم حتى يحمّر كالجمر، ويضعه في رأسه حتى يحمرّ موضع الكيّ، فوضع في رأسه في ساعة واحدة خمس كيات، هذا والمرحوم متكتف ثابت في مكانه لا يأتي بحركة، ولا يتكلم مع نحافة بدنه وضعفه. فلما فرغ الكاوي من عمله، فرك المرحوم يديه ثم حمد الله وشكره ودخل إلى فراشه، وما افاده ذلك الكي شيئا.
ولما ثقل مرضه أحضر أخويه وخادمه وجماعة من الأعيان الحاضرين، وكان قد أوصى بتفريغ متروكاته بخط خادمه، وأفضى إليه بالوكالة. وكان قبل ذلك لجّ عليه بعض الأعيان في الوصية، لظنهم أنه مدّخر دراهم مما دخل عليه، فقال ونحن نكتب وصيته:" ما في عمري كله صررت قرشا لأجل الادخار، بل ما أعجل إنفاق الدراهم بعد وصولها". هذا كان كلامه وقت وصيته وصدق فيما قال. وما وجدنا تخلف عنه شيء أو يكون نحو عشرة قروش أو اقل أو أكثر، ثم قال للحاضرين حوله:" مطلوبي منكم أن لا تدفنوني إلا في حقل ينحرث حتى لا يُعرف لي قبر أبدا. وألحّ علينا في ذلك. فقلنا له لا يليق ولا يرضاه منا الناس ولا حكّام البلاد. فعاد بنا إلى غير ذلك وبعد مراجعة كثير قال: إن كان لا بد من هذا الأمر، فيكون الدفن في تربة البلد، وصورة القبر كصورة القبور المعتادة، فأجبناه إلى ذلك ثم قال : لا تنعوني إلى أحد. وكان قد قطع حكمه في هذا في حياته، حتى كان يبعد من ينعي ومن يمشي في المنعى، وبلغوا عن لساني أن لا يرثيني أحد ببيت شعر. إذا قضى الله فيّ، فاكتبوا أوراقا وفرّقوها أن لا يمشي أحد في عزائي، ولا يتكلف شيئا، بل كل ناحية يعزّي أهلها بعضهم بعضا. فقبلنا منه ما أوصانا به والتزمنا بذلك .
فلما قربت منه الوفاة، وكان قد قطع الكلام، قرب يوم وليلة وعقله حاضر ووعيه معه. وكان أخوه الصافي رحمه الله حاضنه، ونحن حوله نبكي، وهو ينظر إلينا، فرفع يده قليلا قليلا إلى فوق رأسه، ومرّ بها عليه، وأدار بنظره إلى من حوله، واحدا واحدا، مودّعا ثم قضى نحبه إلى الله تعالى. فوضعناه في فراشه، وخرجنا من عنده بالبكاء، والحسرات قائلين :" يا لها من ركضة إلى الفردوس الأعلى، ويا لها من مصيبة ما كان أعظمها، ويا لها من ساعة ما كان أشقّها على الحاضرين". وللحال قبلنا ما أوصانا به، وكتبنا ست أوراق بخط خادمه، وأرسلنا اثنتين منها إلى حكام البلاد، فأحدهما ركب وقال لرفاقه، ما كل يوم يصير لنا أجر كأجر هذا الشخص الفضيل الفاضل وحضر دفنه. والآخر قال: قبول أمره أعظم من أجره ومن المشي في عزائه. ثم دفناه، رحمه الله بحسب ما رسم في تربة البلد الذي توفي فيه، في قبر محدث بلا نواص ولا تجصيص سمت قبور العباد. ومشى أمره في البلاد بحسب ما رسم، وأهل كل ناحية يعزّون بعضهم بعضا، وما حصلت مشقة لأحد، وما تكلف أحد شيئا، وما رثاه أحد رحمه الله ما كان أتمّ مراسيمه حيا وميتا. وإنا لله وإنا إليه راجعون.
وكانت وفاته ليلة الجمعة في الثاني والعشرين من شعبان من شهور سنة خمسين بعد الألف. فأرسلنا نعزي فيه إلى بلاد حلب، فلما عزوا فيه الشيخ جابر، عضّ على إصبعه، وفاضت دموعه على تلك الشيبة الطاهرة، ثم أخذ في نعت المرحوم الصالح حتى أنه أذهل كل من كان حاضرا أو أبكاه، وأقاموا للمرحوم عزاء واسعا كما نقل التقاة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فجر
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1951
الموقع : قمم الريان
العمل/الترفيه : مجال المطاعم
المزاج : مرووووووق
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزي للعظم
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 25
نقاط : 136199
تاريخ التسجيل : 22/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 5:05 am

هم من أناروا طريقنا التوحيدي
هم من علمونا من خلال ما تركوا من ارث
كلماتك سطرت بماء الذهب
مشكورة نور
تقبلي مروي
ننتظر المزيد
كما ينبت العشب بين مفاصل صخر
ولدنا غربيبن معا"
دمشق 24-4-2011م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nasiba
موحد ذهبي
موحد ذهبي
avatar

انثى عدد الرسائل : 1546
العمر : 35
الموقع : جرمانا
العمل/الترفيه : الشطرنج
المزاج : الحمد الله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبكdorziya
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 10
نقاط : 123074
تاريخ التسجيل : 04/03/2011

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 7:18 am

هم ركائزنا ومنهم استفدنا وتعلمنا

يعطيك العافي عالمجهود قلبي ... nwarto
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الجرمق
موحد ذهبي
موحد ذهبي
avatar

انثى عدد الرسائل : 1487
الموقع : الجليل الأعلى
المزاج : بشكر الله
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه موحده
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 25
نقاط : 124418
تاريخ التسجيل : 05/02/2011

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 9:37 am

هؤلاء هم اعلام التوحيد واصحاب العقيدة الصافية الذين نفخر ونتبارك بذكرهم..
موضوع رائع..
جزيل الشكر يا نور..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القيصر
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1755
العمر : 29
المزاج : سهران لينام القمر
الأوسمة :
الدين أو المذهب : الدين موحد درزي
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 10
نقاط : 138931
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 1:41 pm

هم عزتنا وفخرنا اجلهم الله كانو قدو لنا في مسلك حياتهم
يسلمووووو نواره مميزة دايمن بمواضيعك
موضوع من اهم المواضيع المطروحة
تحياتي الك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amal
موحد اصيل
avatar

انثى عدد الرسائل : 10170
العمر : 33
الموقع : الوحده
المزاج : حزينه
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه
عارظة الطاقة :
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة : 134
نقاط : 179578
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 2:29 pm

ساعه مباركه بذكرهم
طرح رائع
متابعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 3:34 am

الامير السيد جمال الدين عبد الله التنوخي قدس الله سره


الأمير جمال الدين عبد الله ابن الأمير علم الدين سليمان ابن الأمير بدر الدين محمد التنوخي، المعروف بين الموحدون بكنيته الأمير السيد (ق). ولد في قرية عبيه في ناحية الغرب بلبنان سنة 1417 وتوفي فيها سنة 1479. والده هو الأمير علم الدين سليمان ووالدته السيدة ريما بنت الأمير شهاب الدين أحمد ابن الأمير زين الدين صالح ابن ناصر الدين الحسين. تزوج الأمير السيد (ق) من السيدة عائشة المشهورة (سيدة العيش) أو "ست الناس" ابنة الأمير سيف الدين أبي بكر بن شهاب الدين. وهي من نفس الأسرة التنوخية.ولد للأمير السيد (ق) ثلاثة ذكور وبنت واحدة وهم عبد الخالق، الأول وتوفي صغيراً، ومحمد ناصر الدين وتوفي صغيراً أيضاً، وفاطمة توفيت صغيرة أيضاً وعبد الخالق الثاني وعاش عشرين سنة.
جاء في وصف الأمير السيد (ق) كان معتدل السمرة، معتدل الرأس في عينيه بعض غور، حسن الصوت، معتدل المنكبين والرقبة والزندين والقامة والقدمين، قليل اللحم بالصلب والأوراك والعرقوبين وكان قوي البدن، صحيح النظام، يديم الجلوس قليل الالتفات، كثير اليقظة، عذب المنطق، فصيح اللسان، وقورا في مجالسه، ثابتا في مواقفه، قليل الكلام في غير الحكمة، لا يرى بهجة إلا لربه، ولا يبذل مسعاه إلا لقربه. إذا مرّ غض طرفه وأوسع خطاه ونصب قامته وثبّت بنيته، وإن سلم تأدب ووجّب، وإن أكل تمهّل وإن شرب علل، وإن لبس أسبل. وكان ذا مهابة وجلاد وميزة وأفضال. وكان لا يرى تنوّع الطعام.

نشأته:
نشأ الأمير السيد (ق) في عائلة تنوخ الدرزية العريقة, والتي تزعّمت الدعوة الموحدة في بدءها وتولت الحكم في بلاد لبنان حتى بداية العهد العثماني عام 1517. وكان أسلافه من ذوي السيادة والعلم والدين، ونبغ منهم الكثيرون من الحكام والعلماء والأدباء والشعراء. ومع هذا فقد أراد الاستزادة من العلم وقضى في طلبه ثلاثين عاما في دمشق هناك درس ودرّس ونبغ في علوم الدين والشرع والفلسفة وألمّ بالطب والفلك.

تدينه
بالرغم من أن الأمير السيد (ق) كان من المقربين إلى السلطة وكان باستطاعته تسلمها إلا أنه آثر الدين على الدنيا وانصرف يعمل لآخرته الباقية مهملا دنياه الفانية. ويقول فيه المؤرخ الموحد ابن سباط الذي عاصر الأمير وعاشره:
"لم يكن الأمير يخالط أقرباءه لعلمه أن أموالهم لم تكن حلالا محضاً، حتى أنه لم يرضَ أن يضيء عليه مصباحا فيه زيت من رزقهم وكان يطوف البلاد ويزور رجال الدين أينما كانوا وكان يحب مطالعة الكتب حتى قيل إن مكتبته حوت ثلاثمائة وأربعين مجلدا ونهى عن شرب الخمر والمسكرات فتاب الناس على يده وكانت نواهيه وإرشاداته تُبث بواسطة تلاميذه في جميع القرى وكان الناس يتوافدون عليه من كل مكان فيدرسون عليه ويتقاضون لديه. ثم أمر تلاميذه في القرى أن يأمروا الناس بالمعروف وينهونهم عن المنكر على غرار خطته

عدله وفضله:
قال عنه ابن سباط:" ومما بلغ إليه أن أهل الذمة من النصارى واليهود كانوا يأتون على خبره ويحضرون بين يديه في اختلاف بينهم في أمر الدنيا، يسمعون له ويمتثلون بما يحكم به ويرجعون راضين بقضائه. لأنه كان إذا حضرت الأخصام عنده يبتدئ بالمواعظ عليهم، ثم يأخذ العهد عليهم في استماع كلامه ثم يتلطف بينهم بما يراه فيجيبون إلى حكمه من غير إكراه ولا إجبار. وكان مجردا من الميل إلى جهة أحد الأخصام ولو كان أعز الناس عنده وبهذا ارتضته الناس من الخاص والعام قريبا وبعيداً. وكانت الأخصام تختصم في أطراف المعاملة (الولاية أو المنطقة) ويعجز ولاة تلك الجهة عن الفصل بينهم فيقول الخصم لصاحبه:" بيننا الأمير جمال الدين التنوخي" فإذا قدما عليه وشرحا قصتهما له يقول لهما :" قد جئتماني من أقصى البلاد فوجب علينا تصريح ما نقدر عليه لكما من الحق ثم يعظهما المواعظ اللطيفة ويحكم بينهما بما يراه شرعا أو مصالحة فيرجعان راضيين مسلمين شاكرين متصادقين بعد العداوة. وكانت تأتيه الأخصام من نواحي صفد إلى أطراف حلب إلى حدود طرابلس إلى شوف بعلبك إلى أطراف دمشق. ولا يعلم من أين هم ولا من أي بلد قدموا عليه ويرجع كل منهم راضيا بحكمه مثنيا عليه بكل جميل".

إصلاحاته:
عاش الأمير السيد (ق) في القرن الخامس عشر وكان هذا العهد عهد جمود وتأخر ومقاومة لكل تجديد ومجدد. ولم يكن هذا ليثبط عزيمة الأمير الوثابة ويجعله يتراجع عما يدعو إليه ولما لم يستطع إدخال إصلاحاته في بلده رحل إلى دمشق وقضى فيها عدة سنوات. لكن أهل لبنان ندموا على ما فعلوه اتجاهه فكتبوا إليه وطلبوا منه العودة إلى بلاده. فأرسل لهم جوابا تضمن مطالبه للعودة ولما تلي جوابه وسمعه المشايخ وقفوا إجلالا له، ولا زال الموحدون حتى اليوم يقفون عند قراءة كتبه في المجالس الدينية.

وفاة ابنه:
توفي أولاد الأمير الثلاثة عبد الخالق الأول ومحمد وفاطمة قبل ولادة ابنه الرابع عبد الخالق الثاني سنة 1448. كان عبد الخالق الثاني نجيبا ونابغا وأخذ عن والده العلم والورع والتقوى. وقد ظهر نبوغه في سن السابعة إذ أخذ ينهل من منهل أبيه العذب وينطبع بطابعه ويتسمّ بصفاته. لكن مشيئة الله التي قضت بوفاة أبناء الأمير الثلاثة الأول من صغرهم أبت إلا أن تواصل امتحانه فقضت بوفاة عبد الخالق يوم عرسه. ففي يوم العرس وبعد أن تم الفرح وعُقدت الولائم سمع عبد الخالق صهيل الخيل فذهب إليها فرمحه إحداها رمحة قضت على حياته وعلم الأمير بالخبر وكتمه إلى أن انتهت الأفراح وعندها قال للوفود المحتشدة:" هاتوا فقيدكم". فيا لها من ساعة انقلبت الأفراح فيها إلى أتراح وانتقلت أخبار هذا المصاب الأليم إلى سائر الأنحاء فاحتشد المعزّون وازدحمت الناس ترثيه وتعبر عن شدة الألم وفداحة الخسارة. وكانت وفاة الأمير سيف الدين عبد الخالق الثاني سنة 1471 وقد وقف الأمير أمام الجموع المحتشدة وألقى خطبة بليغة تعتبر من ابلغ الخطب.

مؤلفاته:
كانت للأمير السيد (ق) مكتبة كبيرة احتوت عددا كبيرا من كتب الشرع والدين والتاريخ والشعر واللغة والأدب وقصص الأنبياء. وقد اتصف بكثرة القراءة وصحة الاستيعاب وقوة الحفظ، إذ كان بوسعه قراءة ما يحفظه قراءة معكوسة أي مبتدئا بالختام وراجعا بالكلام إلى الوراء. وللأمير مؤلفات كثيرة وهامة وهي على نوعيْن: مؤلفات دينية موحدة ومؤلفات عامة. ومن مؤلفاته العامة معجم للغة العربية أسماه "اللغة العرباء" وكتاب في السيرة النبوية اسمه" سياسة الأخيار في شرح كمالات النبي المختار."
وفاته:
توفي قدس الله سره في النصف الثاني من شهر أيلول سنة 1479 وقد وصف تلميذه الشيخ أبو علي مرعي زهر الدين ساعاته الأخيرة وجنازته فقال :" ولبث على فراشه على الهيئة الجليلة وحسن الصورة ووضع كفه تحت خده إلى أن نفذ قضاء الحكيم والرب الرحيم وبادر إليه تلاميذه والإخوان تناديه ويقبلون أياديه ويتذكرون إنعامه وجاءت أم الناس "زوجته" تصيح : يا معلم الخير لمن أوصيت بي فلا والد ولا ولد ولا معتمد ولا سند وهاتف يقول لله الواحد الأحد الفرد الصمد ثم هي تقول عليه توكلت وبه في مصابي أستعين وأرجو به حسن المآب وهو نعم المعين.
ويقول المؤرخ الموحد ابن سباط إن الذين وفدوا إلى عبيه لتشييع جثمان السيد الإمام لا يقلون عن سبعة آلاف رجل، وألقيت المراثي والخطب التي بلغت اثني عشر كراساً.

مقامه:
شُيِّد مقام الأمير السيد في عبيه مسكن أمراء آل تنوخ ويقع شمال غرب البلدة ويضم معبدا صغيرا في داخله قبة فيها ضريح الأمير الجليل وعلى الضريح شاهد كتبت عليه كلمات الرثاء وبعض أبيات من الشعر واسم الأمير وتاريخ وفاته. وفي الجانب الغربي الشمالي من المقام قبة فيها ضريح ابنه الأمير عبد الخالق الثاني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 3:37 am

:تابع للامير السيد

مآثره
كان ، عليه رضوان الله، حكيما عادلا ولا يحسب إلا للحق حساباً. وكان إذا لجأ إليه المتخاصمون، لا يفرّق بينهم، فلا فرق عنده بين الصديق والعدو، والقريب والبعيد، والمسيحي والمسلم والموحد، فيحكم بالعدل، ويعيد الحق إلى أصحابه. وقد جاءت في سيرته أمثلة كثيرة وحوادث منوعة نسرد منها:

صاحب الكرم المعتدي
كان لأحد تلاميذ السيد (ق) كرم عنب مجاور لرجل رديء السيرة، قبيح الخصال. وكان التلميذ من المشايخ ذوي الجاه والقدر وزعيم قومه. وذات يوم أرسل الشيخ أناسا إلى كرمه، لتقليم دواليه، فوضعوا الأغصان المقطوعة في كرم ذلك الرجل المجاور. ولما أتى هذا الرجل إلى كرمه، ورأى الدوالي المقطوعة فيه، أعادها إلى كرم الشيخ. وعندما علم الشيخ بذلك، عظم الأمر عليه، واعتبر جرأة هذا الرجل مساسا لكرامته، فاشتكى عليه إلى حاكم تلك الجهة، فقبض عليه هذا وضربه وغرّمه 500 درهم ولما صار الرجل يتحدث بما جرى له، ويطعن على الذين ظلموه، غضب الشيخ منه، وأقسم بالله أن لا يسكن ذلك الرجل معه، في نفس البلد، فاضطر الرجل إلى الرحيل عن بلده. وأخذ الرجل يقص قصته على أهالي القرية التي رحل إليها فقيل له: ألا تشكوه إلى شيخه، جمال الدين عبد الله، فإنه ناصر الحق. فقال: هيهات أن يسمع لي كلمة واحدة في حقه، ومن أنا عنده، حتى يأخذ بيدي على مثل هذا الشيخ الذي هو أعز الناس عنده، وأجلّهم قدرا وأعلاهم محلاً؟ فقيل له: أيها الجاهل، هذا ليس عنده عزيز على الحق، ولو كان الحق على نفسه أو ولده كشَّفه وأعلن به.
وجاء الرجل إلى الأمير وشكا حاله إليه. فأرسل الأمير لإحضار الشيخ، فلما مثل بين يديه قال له الأمير: هذا الرجل يقول إنك فعلتَ به كذا وكذا (وسرد عليه ما جرى للرجل) فماذا تقول؟ فقال: نعم، هذا الرجل ساقط، خبيث السيرة، كاذب، سعيت به إلى من أدّبه، فزاد في عتوه وسفاهته، فطردته وأقسمت ألاّ أسكنه في البلد. قال الأمير: أريد أن تحدّثني بأول الأمر، أكانت الدوالي موضوعة بأرضه أم لا؟ قال: نعم. فقال: وإذا نقلها من أرضه فماذا يكون؟ قال: قد تعدّى طوره وفعل ذلك بيده. فقال: بحق. أما قولك إنه رجل ساقط خبيث فله مجاز أن لا يخون ولا يجور. ثم أنك سعيت به إلى من لا يعرف طريق العدالة فأهانه وأخذ من ماله ما يقوت عياله به، ثم طردته من وطنه قهراً، فهذا فعل الجبابرة، وهذا الرجل لو كان له ظفر يحك جلده، ما تجرّأت على ذلك، فأين شروط الديانة، وأين حفظ الأمانة. اعلم أيها الرجل أنك إن كنت لا تزال راكنا إلينا، أو مقيما معنا، أو سامعا كلامنا، أو قائلا بقولنا، فإني قد حكمت عليك بأن تسد له الخمسمائة درهم التي أخذت منه بسببك، وهو يرجع إلى بلده ويسكن فيها غصباً عنك. وأما يمينك ألاّ تساكنه فقد افتريت به على نفسك، فإن أحببت أن تحنث وتساكنه، أو ترحل إلى حيث شئت، وأن أحببت مفارقتنا أو اخترت مرافقة غيرنا فلا تفعل بما رسمناه عليك.
فالتزم ذلك الشيخ، أن يعطي الرجل خمسمائة درهم من ماله، وطلب المسامحة منه، ولأجل إبرار يمينه رحل إلى قرية مجاورة وعمّر بها وسكنها حتى مات.

قاطع الطريق
يحكى أن قاطع طريق تصدّى مرة للأمير السيد (ق) وسلبه ما معه دون أن يعرفه. فلما عرف اللص الأمير، أعاد إليه كل ما سلبه منه، وبهذا عرفه الأمير السيد(ق). وحدث أن تشاجر قاطع الطريق مع ابن عمه وأراد الأخير عرض الأمر على الأمير السيد (ق) إلا أن قاطع الطريق خشي من الأمير السيد (ق) بسبب ما حدث له معه في السابق، ولكون ابن عمه هو أعز أهل بلده عند الأمير. فقيل له: لا تخف، فإن الأمير لا يماري ولا يعير أذنه إلا للحق. فذهب إليه وشكا إليه أمره، وأحضر الأمير الطرفيْن وسمع كلامهما فظهر له، أن الحق لقاطع الطريق. فقال لابن عمه، كيف ترضى لنفسك أن تضاهي مثل هذا، وتقف معه وآخر الأمر يظهر الحق له؟ أوصل إليه حقه، وإلا فلا تدخل علينا بعد ذلك. فرضخ الرجل لحكم الأمير، وأعاد إلى قاطع الطريق حقه وخرج الأخير يثني على الأمير ويشكر فضله ويقول: " دخلت على نائب الشام (والي الشام من قبل دولة المماليك) وحضرت قدّام الولاة، فما وجدت مكانا أهيب من مكانه، ولا حرمة أبسط من حرمته، فسبحان من ألبسه الوقار".

الرجل الذي طلّق زوجته ليتزوج أخرى
كان رجل من ذوي اليسار والثروة والسطوة، يقدّم للأمير السيد(ق) كل عام هدية، فيقبلها الأمير منه ويعتني به. وحدث أن خطب هذا الرجل فتاة من قرية فوافقت. فطلق الرجل زوجته، أم أولاده للزواج من الفتاة. إلا أن هذه الفتاة رجعت عن وعدها وامتنعت عن الزواج منه، فحدث خلاف في البلد. ولما كان الرجل من أصحاب السطوة، تزوج الفتاة دون رضاها ورضا من يلوذ بها، وبعد هذه الحادثة ذهب الرجل جريا على عادته إلى الأمير السيد (ق) ومعه هدية. فقال له، قدس الله سره: أيها الرجل الباغي الظالم لنفسه، فمن كان مثلك فلا اقبله ولا اقبل هديته لأنك مخالف، فلا تجيء إليّ ولا تدخل عليّ، ثم وبّخه توبيخا عنيفاً وقال: تأخذ النساء كرها بأعوان الظلم وبذل الأموال لهم. أما حضرتَ وشاهدت كتاب عقد الزواج عند قوله: "وولّى تزويجها بإذنها ورضاها"، فتأخذ قهراً ثم تأتي إليّ وأخبارك بشؤم أفعالك ترد علي، أتظن إني ما سمعتُ خبرك؟ فاخرج من عندي مطروداَ ومن عند جميع من يقول بقولي طريداً منفياً، لا نقبل منك هدية ولا نلتمس منك عطية. وأمر برد هديته إليه وطرده من بابه عليه رضوان الله.

زيارته لبلاد فلسطين
لقد وضع الأمير السيد (ق) قوانينه وإصلاحاته الدينية، وتم قبولها من قبل جميع الموحدون في كل مكان. لكنه وصل إلى مسامعه أن رجلا من قرية المغار في الجليل، كان متزوجا من إمرأتين، كما كان متبعا قبل الإصلاحات، ولم يطلق واحدة منهن، فعزم الأمير (ق) على القدوم إلى المغار لمواجهة هذا الرجل. وقد وصل مدينة صفد وحل هناك ضيفا على إحدى العائلات، مصمما على الوصول إلى المغار. وأثناء مكوثه في صفد خجل الرجل من المغار، وقام بالإنفصال عن إحدى زوجاته، فعاد الأمير (ق) إلى عبيه راضيا.
ومآثره وأعماله الخيّرة كثيرة نكتفي بسرد هذا القدر منها.

من أقواله (ق):
- الرضى بحكم الله وقدره فرض لازم، علم السبب أم لم يعلم.
- المعرفة أساس الخير جميعه
- إياك أن تقول إن الله غفور رحيم يغفر ذنوب العصاة، فتضيع العمل وتتوكل على الرحمة.
- لا تطمع في أن تحصد ما لم تزرع
- من لم يكن صادقا بلسانه فهو بالقلب أكذب.
- فرائض الله على القلب لا تعد ولا تحصى.
- قيل: يهلك الناس في شيئين: فضول المال وفضول الكلام.
- المؤمن أخو المؤمن لأبيه وأمه: أبوهما النور وأمهما الرحمة.
- قيا إن حكيما لقي حكيما فقال له عظني وأوجز. فقال: عليك بشيئين، لا يراك الله حيث نهاك، ولا يفقدك حيث أمرك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 3:49 am

زوجته هي السيده عائشه المشهوره بسيدة العيش او ست الناس ابنة الامير سيف الدين ابو بكر بن شهاب الدين احمد بن زيم الدين صالح بن ناصر الدين الحسين تلتقي والامير عبدلله في جدهما الاكبر سعد الدين خضر وسعد الدين هذا كان مع زين الدين وجمال الدين كانو ذروة الاماره التنوخيه في القرن السابع الهجري -الثالث عشر ميلادى


اولاده
اما ابن سباط فقد افادنا انه قد ولد الامير عبدلله 3 اولاد

سيف الدين عبد الخالق الاول (توفي صغيرا )
ومحمد ناصر الدين ايضا توفي صغيرا
سيف الدين عبد الخالق الثاني (هو الذي عاش نحو 20 سنه وتوفي شابا في حادث نادر النوع ولكن نابغة والشعله المقتبسه من ابيه فكانت وفاته امتحان رباني لوالده الوالي في الصبر الجميل والرضى والتسليم والخطبه الواعظه التي قالها الامير الممتحن للناس ساعة حلول امر الله تعالى بولده الوحيد تعد من انفس ما تنطق به نفش مؤمنه عند البلاء وقد نقلت من ابن سباط بكاملها وستذكر في موضعها ان شاء الله مع قصه المصاب الاليم)

ولم يذكر ابن سباط غير هذا من ولد الامير السيد
اما الاشرفاني فلم يعرج على ذكر اولاد الامير بته وانما انفرد بذكر والده الامير عبدلله كما تقدم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 3:55 am

خطبته يوم وفاه ابنه
ايها الناس انا لله وانا اليه راجعون
يطوي العمر الجديدان ولا فوت من الموت
ولكم عند الله سبحانه وتعالى من الخير ما تكنزون ومن الشر ما تكسبون ونحن واياكم في قبضة المالك وهو المنجي برحمته من المهالك
فعليكم بقبول اوامر الله سبحانه وتعالى طاعة وصبرا والأنابه الى رحمته سرا وجهرا فطوبى لمن قبل اوامر الله سبحانه وتعالى بالطاعه وجعل مدة الحياة ساعة وركب جواد القناعة وقيد نفسه قيد وديعه وجعل من حق الموت امانة الرضى بتسليم الوديعه
ايجوز ان يعترض العبد على ربه فيما ابدع..او يغضب في قبضه ما اودع او يعصي قول الله سبحانه وتعالى فيما انبأ وهو سميع او يظن ان حكم الله سبحانه وتعالى وقدره لهما مراد او مدفع...؟؟؟

ايها الناظرون الي

اتظنون ان صبري على فقد ولدي الصالح جهاله او ترك اعتراضي فيه على القضاء ضلالة ام اني نسيت منه علمع وحزمه وحلمه وافضاله ورفقه وصدقه وطاعته وصبره واحتماله...؟كلا
بل ان الصبر العظيم مطية من ارتقى والرضى والتسليم منارة من ارتقى

ايها الناس

ان الله سبحانه وتعالى خلقكم واسبغ عليكم نعمه وعطاياه وفرض عليكم الحق وقبله منكم وارتضاه ونهاكم عن الباطل وحذركم من سخطه فويل لمن عصاه وعلمكم من اسمائه ابواب معرفة معناه بل انتم كسمكة خلقها الله سبحانه وتعالى بأرادته واعطاها سبهة ابحر فهي تغوص وتعوم وترزق ولا يحيط بها قرار
خلقكم من غير شيء وغنركم بالرحمة ونقلكم من ضيق الدنيا الى فسيح النعمة أما ترضون بالشفيق الرفيق القادر القاهر المعطي المانع الحاكم بالعدل والانصاف
اتظنون انكم اذا اعترضتم عليه في حكمه تبلغون مرادكم ام تزعمون انكم اذا اهملتم طاعة مولاكم وركبتم هواكم تخلصون من بلاكم؟
ايها الناس
انتم كطير مسجون في قفص الارادة يتحرك في طلب هوائه فلا يجد مطارا ولا فرارا ولا زيادة
ايها الناس
قد بلغ العصر اخره وحكم فيه خالقه وقادره وعما قليل يظهر الجزاء ويعرف العامل عمله اولة واخره ولا يضيع مثقال ذرة ناهيه وامره



مؤلفاته
1-ما وضعه من شرح مستفبض على بعض رسائل التوحيد التي انفذت الى الشام من القاهرة بين 408ه-435ه

2-كتاب في السيرة النبوية اسمه (سياسة الاخيار في شرح كمالات النبي المختار) واما الأشرفاني في كتابه عمدة العارفين فقد ذكر كتابين اثنين لا واحدا (سياسه الاخيار) و (كمالات النبي المختار) وقال-
المحتويين على بلاغة اللفظ ودقة المعنى ولم يقل المحتوى لموصوف مفرد

3-معجم فريد للغة العربية سماه (اللغه العرباء) وقال الاشرفاني في وصف هذا الكتاب -وجمع المجموع البديع في لغة العرب العرباء الذي لم يوجد مثله شرقا وغربا
يتتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amal
موحد اصيل
avatar

انثى عدد الرسائل : 10170
العمر : 33
الموقع : الوحده
المزاج : حزينه
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه
عارظة الطاقة :
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة : 134
نقاط : 179578
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 7:13 am

متابعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
lmees
موحد ذهبي
موحد ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 663
الدين أو المذهب : موحده
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 10
نقاط : 137982
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 8:39 am

جزاهم ربي كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 8:48 am

المرحوم الشيخ ابو حسن عارف حلاوي

ولد سيدنا المرحوم الشيخ ابو حسن عارف حلاوي, لأبويْن كريميْن, وعائلة محترمة, في بلدة الباروك في الشوف. وقد نشأ كباقي الفتيان في تلك الفترة, في نطاق قريته يعمل بالزراعة, ويتعلّم الخط عن طريق الخطيب, ويشترك في مناسبات القرية, ككل الشباب. وقد تلقى من والديه كل رعاية وحنان, وعندما كان شاباً لم يبلغ العشرين من عمره, كان قد توجه الى الدين الحنيف, ينهل منه, ويحفظ ويراجع ويصغي ويستمع ويلتقي بكبار رجال الدين في قريته ومنطقته, يستأنس بهم, ويصغي الى حديثهم, ويسمع اناشيدهم الروحية, ويحاول ان يقلّدهم في تقواهم وفي تبحرهم في العلوم الدينية, حتى بلغ الثلاثين من عمره, واصبح من الشباب النابهين العارفين في مسالك المذهب والعبادة, وفي نفس الوقت, كان يعتبر من الشيوخ الأفاضل, الذين يُسمَع رأيهم, وينتبه رجال الدين الى ملاحظاتهم, ويستمتع الجميع بمواقفهم وشروحهم. وقد برز كإنسان مُلِمّ بكافة جوانب المذهب, وحافظ للمعلوم الشريف, ودارس لأصول التوحيد, ونابه بكل دقائق الحكمة الشريفة, لدرجة أنه تُوِّج بالعمامة المكلوسة وهو في سن الخامسة والثلاثين, وذلك على يد سيدنا الشيخ المرحوم ابو حسين محمود فرج رضي الله عنه, الذي كان حجة في التوحيد, وأباً روحيا للطائفة الموحدة, ومعلماً من كبار متفقهي المذهب, ومشرّعا وهادياً ومرجعاً في كل الأمور المذهبية.
اقترن الشيخ أبو حسن بالست زهر, كريمة المرحوم الشيخ ابو حسيب أسعد الصايغ, الذي كان هو كذلك شخصية دينية مرموقة, يُشار اليها بالبنان في لبنان والمنطقة, وتُوج كذلك بالعمامة المكلوسة, وأخذ مكانه في سدة التوحيد كأحد الأركان. لذلك لا عجب ان يكون سيدنا الشيخ ابو حسن عارف حلاوي, مدعوما من قبل هاتين الشخصيتين الضليعتين بكل الأمور الدينية, وأن يصبح هو بدوره أحد الأركان في عصرنا الحديث. وقد سكن معظم حياته في قرية معصريتي, بلد عمه المرحوم الشيخ ابو حسيب أسعد الصايغ, مما زاد من المكانة الدينية لهذه القرية العامرة.
سعى المرحوم في الثمانينات عندما قامت الحرب الأهلية, الى توحيد صف الدروز في لبنان, فاستجاب الى مساعي السيد امل نصر الدين, ومبادرة فضيلة المرحوم الشيخ ابو يوسف امين طريف, لعقد راية الصلح بين المتنازعين من ابناء الطائفة, مما أدى الى توحيد كافة الصفوف, الأمر الذي جعل دروز لبنان, بعونه تعالى, يحطمون كافة المؤامرات ضدهم, ويحافظون على كيانهم ويصدون كل التهجمات. وقد نعم بلقاء المرحوم في تلك الفترة, عدد كبير من رجال الدين, وزعماء الموحدون في اسرائيل, الذين توافدوا الى معصريتي والتقوا بفضيلة الشيخ, واجتمعوا به وأنسوا بقربه وسمعوا وعظه وإرشاده. وقد يسّر الله سبحانه وتعالى له عمراً طويلاً , فعاش مبجلا محترما في قريته وفي محيطه وفي المنطقة بأسرها.
وشاءت الأقدار ان ينتقل الى جوار ربه في بلدة الباروك يوم الاربعاء السادس والعشرين من شهر تشرين ثاني 2003, مسلماً الروح حيث تم دفنه في بيته في اليوم التالي في الساعة الثانية بحضور عشرات الاف المشيعين الذين عرفوا فضيلته واستأنسوا به وسُرّوا بلقياه.
تميّز شيخنا الفاضل بالصوت الجميل, وامتاز بقدرته على تلحين الأناشيد الدينية, كما أنعم الله, سبحانه وتعالى, عليه بالخط الحسن, حيث كان يسعى الى نسخ الكتب الدينية. هذا وقد ظل المرحوم خلال عشرات السنوات, أحد أركان الدين وأحد الشخصيات المركزية التي يُعتمد عليها, ويُأخذ برأيها مدة طويلة. وفي العشر سنوات الأخيرة, اعتُبر شيخ الجزيرة في مقدمة العبّاد ، النساك الزاهدين, وحظي بمكانة مرموقة, لصفاته الخاصة وتصرفاته النبيلة وأعماله المجيدة في كافة المجالات. وقد كان المرحوم مشاركاً لأبناء طائفته والآخرين, في كافة المناسبات الدينية والاجتماعية, يهنئ أصحاب الأفراح, ويواسي المحزونين, ويدعم ويشجع الأيتام والأرامل, ويقدّر جهود الناس التي تبحث عن لقمة العيش, وعن مسلك شريف في الحياة فيباركها. وقد عُرف بالزهد والنسك والتقوى والبساطة وحسن الاستقبال, وسعة الصدر ومساعدة الآخرين. وقد ابتهج بلقياه كل من سافر من اسرائيل الى لبنان, وحظي بمقابلته, وقد علّق الشيخ جبر معدي على وفاته قائلاً:" الطائفة الموحدة تخسر رجلا فذا وشخصية مرموقة وعلماً دينيا, من أكابر الاعلام. لقد قابلت المرحوم, وتعرّفت عليه, ولا زلت اذكر فيه طيب قلبه وحسن معشره, وكلماته الدافئة وتوجيهاته الحكيمة ومعاملته اللطيفة لكل من كان حوله. المرحوم الشيخ ابو حسن عارف, ينضم بعد رجوعه الى جوار ربه, الى قائمة نبيلة ومبجلة من الشخصيات الدينية المرموقة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amal
موحد اصيل
avatar

انثى عدد الرسائل : 10170
العمر : 33
الموقع : الوحده
المزاج : حزينه
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه
عارظة الطاقة :
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة : 134
نقاط : 179578
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 8:49 am

الله يرحم روحه الطاهره


متابعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 8:50 am

شكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 8:52 am

من قصصه

يروى في فترات وجود الجيش الاسرائيلي في الجبل أن ضابطا اسرائيليا قاد قاصدا منزل الشيخ ابو حسن عارف حلاوه في معصريتي (قضاء عاليه). فتحدث اليه بلهجة عسكيرية قاسية محذرا ومهددا اياه, فتدايق الشيخ وقال "الله لا يوفقك", ثم غادر الضابط غاضبا في الجيب العسكري, ولدى وصوله الى مفترق مجد المعوش تدهور به الجيب واصيب الضابط بكسور مختلفة كانت كفيلة بادراكه انما حصل معه سببه غضب الشيخ ودعائه.

في 8 ايار 1993 حصل سوء نفاهم لدى مرور موكبه عند حاجز للجيش في منطفة نبع الصفا, فكان رد الفعل عفويا, وكان قويا لدى أبناء الطائفة الموحدة اذ قطعوا الطريق الدولية في صوفر وطريف الشوف في كفرحيم, وطريق رشميا ومعصريته التي دكت بل جماهير, فكاد هذا الحادس ان يتفقم لو لا تدخل المرجعيان السياسية الموحدة.

عام 1997 تعرض الشيخ ابو حسن عارف الى حادث عندما تدهورة السيارة به على طريق رشميا ونقل الى المستشفى الامريكية حيث زارته الجموع الشعبية والرسمية.

في 9/10/1998 زار الشيخ حلاوه على رأس وفد كبير من المشايخ , الطافئفة الموحدة في سورية فتدفقت المشايخ وأبناء الطائفة في جبل العرب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 8:54 am

قصيده الشاعر طليع حمدان الى روح سيدنا الشيخ أبو حسن عارف حلاوة عليه رحمة الله


يـــا مـــلاك الأبــيــض الـنـعـسـان ... مـدري نعـس مـدري غـفـا غفـيـان
عـا مخدتـك لاقـوك خـمـس مـلـوك ... ألـوانـهـم مـــن أطـهــر الأ لـــوان
الأخـضـر يـقـلّـك لـلأبــد مـبــروك ... الأحـمـر يهـنّـي الأصـفـر الـديّــان
وأبـيـض نـقـي لبّستـلـك الـبــاروك ... وتـا يخيّـم الأزرق عـلـى الأبـيـض
لبسـتـلـك الأزرق سـمــا لـبـنـان

وصـار النّبـع يــا طـاهـر السمـعـة ... مـثــل الـمـضـوّا بمـأتـمـك شـمـعـة
ويقول بلكـي" بـو حسـن عـارف "... عــم يحـلـم علـيـنـا بـهــا الجَـمّـعـة
وحتـى مـا يزعـج ظـلـكّ الــوارف ... قـلّــل الـنـغـمـي وكــتــر الـدّمـعــة
وصـفّـى كـأنّـو بـالـصّـلا عـــارف ... يتمتـم ويقـرا الــدور بـيـن الـحـور
ويبـكـي علـيـك بليـلـة الجـمـعـة

يـاريـتـنــي بــخــيــال شـمـعــاتــك ... شمـعـة تـــا افـنــى عـــا تـرابـاتـك
بلكـي عالهـتـات الشـمـوع وعـيـت ... مـعـهـن بـصـيــر بــشــم لـهـتـاتـك
بتكـون يـا سيـدي علـيّـي رضـيـت ... لــولا فـنــي ذاتـــي عـلــى ذاتـــك
ومـنّـي وصـيّـة لــو علـيـك فنـيـت... يخلّـي مـن شفـافـي الـقـدر رشـفـي
تـاضــل فـيـهـا بـــوس ديّــاتــك

الله عـطـاك مــن الـزّهـور شـفـاف ... وطهرو عطـاك مـن النّـدي عينيـن
فيهـا النظـر الا الطهـر مــا شــاف ... وبــس الكـتـاب لـمـسـت بـالايـديـن
ايـديــك زنبـقـتـيـن مــــن نـفـنــاف ... ودقنك صبـح والفـرق واضـح بيـن
صبـح الطبيعـة وصبحـك الشّـفـاف ... بيـوعـى الصـبـاح بزنبـقـة وحــدي
وصبحـك بيوعـى بيـن زنبقتـيـن

فـي يـوم تــا زورك رحــت بكـيـر ... وكـــان قــدّامــي تــحــدّي كـبـيــر
قـلــتــلّــك دعــيــلـــي وقـلــتــلّــي ... انــشالله بتتـوفـق يــا ابـنـي كـتـيـر
وعطيـتـنـي مـــن ايـديــك الـفـلّــي ... زر وردة ورحـــــت لـلـتـصـويــر
بـلّـشـت غـنّــي وبــلّــش يـصـلــي ... ويـرقـي الــي تــا كـــون متـجـلّـي
وكان الوحي من زر ورد زغير


زر عــن قلـبـي مــا كــان يـــروح ... وعـامـل مــن وراق الحـمـر تـمّـو
وتحـت الحمـر كـان الخضاريلـوح ... لا بــس وراق الخـضـر عــا كـمّـو
مطـرح مـا حملّـتـو صـلاتـك روح ... تـا يضـل عطـرو طـفـل مــع امّــو
صـار العطـر منـو بعـد مـا يـفـوح ... تـا يشـم روحـك حــول زر الــورد
يـرجــع لـعـنـد الـــزر ويـشـمّـو

سنتـيـن ضــل بمنـظـرو الـخــلاّب ... تــا هــرت وراقــو غـصـب عـنّـي
خبّـيـت مـنـو الـعــرق والأحـبــاب ... وراقـــو تـايـبـقـو مــتــل مـاهـنّــي
عملتـن حجـاب الطّهـر فيهـن داب ... مــن لمسـتـك يــا سـاكــن الـجـنّـي
ردّيــت عـنّـي بــزر عـنّـي غـــاب ... وبتـرد عـنّـي لــو حملـتـو حـجـاب
والله لا يـبـعـد رحـمـتـك عـنّــي

حجـابـك مـعـي لا تفـكـر بيـنـسـاك ... اصلـو زهــر مــن مسكـبـة نـسـاك
لا مـزهــريــة شــايــفــي مــتــلــو ... ولا سـهــر سـهــره عـلــى شـبــاك
ايــــدي بــيــوم الــدفــن شـدّتــلــو ... تنهـد علـى ايـدي وشـهـق شـوبـاك
عـيـنـي بـكــت والـــروح قـالـتـلـو ... مـات سيـدي "بـو حسـن عــارف "
والــيــوم يـتّـمـنـا أنــــا ويّــــاك

يـا ميتـم بقلـبـي العـطـش والـجـوع ... طعمـنـي رضــاك وحـبّـك سقيـنـي
البـاروك فيهـا مــن التُـقـى ينـبـوع ... تـحــت الـتـلــج ســــرّو بيـدفـيـنـي
البـاروك فيـهـا مــن الالــه فــروع ... بـيـنـاتـهــن عـالـقــبــر خـلــيــنــي
ضوّي على حجارو دموعي شموع ... بلـكـي بينـشّـو هالحـجـارة دمـــوع
ودمعـي بيرجـع ليـكـي يهديـنـي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 175652
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 8:57 am

موقفه المشرففي الثمانينات من القرن الماضي كان السيد سليمان شميط (موني) مواليد مدينة عاليه اللبنانية وزوجته السيدة أميرة
زهر من العبادية يقومون بزيارة لفضيلة الشيخ أبو حسن عارف حلاوي رحمه الله حضر شخص عرف عن نفسه بأنه مسيحي موراني ومهنته طبيب قال يا اخوان نحن هنا بحضور ولي من أولياء الله ابنتي الوحيدة البالغة من العمر 21 عاماً بعد خطبتها بمدة بسيطة أصابها نوع من الانحلال وفقدت شهية الطعام وعرضناها على أشهر ألأطباء وجميع التحاليل والصور وبقيت على وضعها بل سائت حالتها حتى وصلنا أن نفقد الأمل حيث ذهبت يوم لزيارة أحد أصدقائي من طائفة الموحدين الموحدون سألني صديقي "شو قصتك ليش ضعفان ومهموم وحامل هموم الدني على راسك" أخبرته عن ابنتي وبينما كنا بالحديث رأيت على الحائط صورة معتقة لشيخ سألته من هذا الشيخ أجابني انه شيخ جليل يقطن في بلدة معصريتي سألت صديقي تعتقد بامكاني زيارته برفقة ابنتي وأي يوم من الاسبوع يستفبل الناس شجعني صديقي على الزيارة وقال ان بيت الشيخ لا يقفل ابداً ويستقبل الناس في جميع الساعات والايام .
حضرت في اليوم الثاني الى هنا وأخبرت الشيخ قصة ابنتي وطلبت منه اذا بالامكان أن يصلي لها ويضع يده على رأسها اعنذر الشيخ عن وضع اليد على رأسها ولكنه طلب فنجان قهوة مملؤ ماء صلى على الفنجان وقال خليها تغسل وجهها ورأسها والله الشافي أسقيت ابنتي قليل من الماء والباقي غسلت وجهها ووضعت الباقي على رأسها تشكرت الشيخ الحقيقة غير مقتنع كنت أتمنى ان يصلي لها ويضع يده على رأسها خلاصة ركبنا السيارة عائدين الى الكحالة ولم نبعد عن منزل الشيخ بضع الكيلومترات حتى صرخت ابنتي صوت عال جداً ونفر من أنفه دماء بعضه أسود وبعض النقط من الدماء حرقوا فسطانها والحمد لله منذ ذلك اللحظة شفيت ابنتي وتزوجت وهي في أحسن حال الطبيب والد الفتاة روى هذه القصة بحضور فضيلة الشيخ ابو حسن رحمه الله وأهدانا على الطريق المستقيم


عدل سابقا من قبل نور بني معروف في الإثنين أبريل 25, 2011 8:59 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amal
موحد اصيل
avatar

انثى عدد الرسائل : 10170
العمر : 33
الموقع : الوحده
المزاج : حزينه
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه
عارظة الطاقة :
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة : 134
نقاط : 179578
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 8:57 am

اتقياء يجب معرفتهم
موضوع كنت راح نزله منفرد بس بما انه هذا التسلسل بيحكي عن الاتقياء البارزين بالطائفه
فراح ادرجو هون



اتقياء يجب معرفتهم



1-الامير السيد عبدالله جمال الدين التنوخي -عبيه

2-الشيخ الفاضل محمد ابو هلال -كوكبا

3- الشيخ زين الدين عبد الغفار تقي الدين -بعقلين

4- الشيخ ناهض الدين -حصن الدين-المختاره

5-الشيخ ناصر الدين العيد-بعقلين

6-الشيخ يوسف العقيلي -السنفانيه

7-الشيخ علي الفارس -جولس

8-الشيخ حسن العقيلي-السمقانيه

9-الشيخ ابراهيم الهجري-قنوات

10-الشيخ جابر الحلبي -معرة الاخوان

11- الشيخ ابو حسين محمود فرج- عبيه

12-الشيخ احمد امين الدين-عبيه

13-الشيخ زهر الدين -الفساقين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
amal
موحد اصيل
avatar

انثى عدد الرسائل : 10170
العمر : 33
الموقع : الوحده
المزاج : حزينه
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه
عارظة الطاقة :
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة : 134
نقاط : 179578
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين أبريل 25, 2011 9:00 am

ولي عوده للمشاركه ايضاعن قسم من الشخصيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
 
مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 6انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راية التوحيد :: الـــــمــــوحـــــدون :: من سلفنا الصالح-
انتقل الى: