راية التوحيد
هام وعاجل بدأ نزح اهالي دمشق والمناطق المنكوبة الى محافظة السويداء يتم استقبال النازحين حاليا في المقامات و في معسكر الطلائع في رساس ومناطق مختلفة ويشرف على متابعة اححوالهم الهلال الاحمر السوري فرع السويداء وتشكلت مجموعات من الشباب لتأمين التبرعات و المواد الغذائية والاحتياجات لضيوف السويداءوالوقوف مع اهلنا في مصابهم
نرجوا من كل ابناء جبل العرب المغتربين والمقيمين التعاون معنا لنمسح دمعة عن خد طفل وام تشردوا
للتواصل والاستفسار عن التبرعات والمساعدة ضمن المجموعات الشبابية
يمكنكم الاتصال بي على الرقم التالي
0994016845
من خارج سورية
00963994016845
وشكرا لكم

راية التوحيد

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
صبرا دمشق على البلوى فكم صهرت سبائك الذهب الغالي فما احترقا ...
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» قم وأسرج خيول الشعر
السبت يناير 07, 2017 4:23 pm من طرف عمر نصر

» ديوان "دندنة النجوى" نبيل نصرالدين
الإثنين أغسطس 01, 2016 5:38 am من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسَن ..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين تموز 2016
الأحد يوليو 31, 2016 3:26 pm من طرف نبيل نصرالدين

» ومضات من هواجس بلا وسن .. الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين
الجمعة مايو 06, 2016 3:51 am من طرف نبيل نصرالدين

» المبعود الذي هز مجد الشمس
الخميس فبراير 18, 2016 3:40 am من طرف موحده من بني معروف

» اهمية النظر وتاثيرها على النفس منقول
الأحد ديسمبر 27, 2015 1:26 am من طرف بهاء شمس

» قصيدة : تروّى ياسامع وعارف معنى العبارة
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 8:34 am من طرف عمر نصر

» هَواجِس بِلا وَسَن..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين اب 2015
الثلاثاء أغسطس 25, 2015 9:42 am من طرف نبيل نصرالدين

»  نسائم الروح -الكاتب الشاعر تبيل نصرالدين تموز 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:56 pm من طرف نبيل نصرالدين

» السويداء في القلب\ الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:46 pm من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين
السبت يوليو 11, 2015 3:37 am من طرف نبيل نصرالدين

» بالصور- دبابات ومضادات للطائرات مخبأة في منزل ألماني
الجمعة يوليو 03, 2015 11:40 am من طرف عمر نصر

» وادي العجم
الجمعة يونيو 26, 2015 3:07 pm من طرف فايز عزام

» البنتاغون يطور دراجات نارية "طائرة"
الجمعة يونيو 26, 2015 3:27 am من طرف عمر نصر

» أسباب مهمة تجعلك تثابر على تناول الرمان يوميا
الجمعة يونيو 26, 2015 3:23 am من طرف عمر نصر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amal
 
نور بني معروف
 
يمامه
 
نور
 
كنار
 
فجر
 
ابو فهـــد
 
القيصر
 
موحد للموت
 
المراقب
 
تابعنا على الفيس بوك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
تعريف الاطرش الشيخ محمد صحتك الاخوان سليمان الجسد الحكيم عبارات الكرامة الفاضل اقوال شقرا جابر الحاكم باشا اغرب الروح عليه بامر قصيدة الله السلام سلطان امين

شاطر | 
 

 مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد أبريل 24, 2011 4:24 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

بسم الله الرحمن الرحيم
كما قراتم سابقا في الموضوع المتسلسل شخصيات خالده صنعت تاريخنا
قدمت معلومات عن اكبر المجاهدين الذين برزو في تاريخ طائفتنا
واليوم سافتتح موضوع متسلسل عن المشايخ الاجاويد الذين رفعو من مقدار طائفتنا ودافعو عنها
وقسم منهم كانو مشايخ روحانيين وزعماء الطائفه ..
كل يوم ساذكر لكم عن شخصيتين مختلفيتن
والله ولي التوفيق وعليه توكلنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الجمعة مايو 20, 2011 7:22 am

حياته
وكان قد ولد الشيخ جبر داهش معدي في 1 نيسان 1919، في يركا في الجليل الغربي، وكان اول عربي موحد يشغل منصباً في حكومات اسرائيل، حيث عمل مساعداً لوزير الاتصالات ومساعداً لوزير الزراعة، وشغل منصب عضو كنيست في السنوات 1951-1981.


انتخب الشيخ معدي، للمرة الاولى عضو كنيست في انتخابات الكنيست الثانية، عن القائمة العربية الديمقراطية، التي ارتبطت بحزب "مباي"، وكان عضواً في لجنة المالية في الكنيست. عرض ترشيحه لانتخابات الكنيست الثالثة عن نفس القائمة الا انه خسر مقعده وسرعان ما استعاده خلفاً لسيف الدين الزعبي.

اعيد انتخابه عضواً في الكنيست الخامسة وهذه المرة عن حزب المشاركة والاخوة، واعيد انتخابه عدة مرات لدورات كنيست لاحقة مثل خلاله الموحدون في البلاد.

في الكنيست السابعة انتخب كعضو كنيست عن حزب الاقليات المرتبط مع حزب المعراخ "العمل" فيما بعد، بعد ان انضم اليه سيف الدين الزعبي، في هذه الدورة شغل مجدداً منصب نائب وزير الاتصالات في الحكومة الخامسة عشرة، مع شمعون بيريس، وكان الموحد الاول الذي يشغل هذا المنصب، استمر بشغل المنصب في الحكومة السادسة عشرة، وفي الكنيست السابعة عشرة شغل منصب نائب وزير الزراعة.

في الانتخابات للكنيست التاسعة انضم حزبه للقائمة العربية الموحدة التي تألفت من اتحاد قوائم الاقليات كيدما، والقائمة العربية للبدو والقرى، في هذه الانتخابات كان حظ معدي سيئاً، حين لم ينتخب، وكان من المقرر ان يحل محل الشيخ حماد ابو ربيعة، وبعد ان رفض ابو ربيعة، ان يستقيل من منصبه، قام ابناء معدي، باغتياله في كانون الثاني من العام 1981، معدي حل محل ابو ربيعة في الكنيست واستمر الى موعد الانتخابات اللاحقة بعد حوالي خمسة اشهر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الجمعة مايو 20, 2011 7:23 am

تشييع جثمان المرحوم الشيخ جبر معدي في يركا

اشتركت جماهير غفيرة، يوم الثلاثاء التاسع عشر من شهر أيار الماضي، بتشييع جنازة المرحوم الشيخ جبر داهش معدي، الذي انتقل إلى رحمته تعالى، عن عمر يناهز الرابعة والتسعين عاما. وكان في مقدمة المشيعين، فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، وقضاة المحاكم الدينية الموحدة، والقاضي فارس فلاح، وعضو الكنيست السابق السيد أمل نصر الدين، ونائب الوزير السيد أيوب القرا، والوزير السابق السيد صالح طريف، وعضو الكنيست حمد عمار، وعضو الكنيست مجلي وهبة، وعضو الكنيست السابق شكيب شنان. واشترك من قبل الحكومة، وزير البنية التحتية، فؤاد بن إليعيزر، ووزير الأديان، يعقوب مرجي، وكبار موظفي الدولة، كما اشترك سيادة المطران إلياس شقور، واشترك ممثلون عن كافة الطوائف في البلاد، ومن جميع القرى العربية، ومن مختلف الأوساط. وقد وُضع نعش المرحوم في الخلوة، ثم نُقل النعش إلى الملعب البلدي، وهو المكان الوحيد في يركا الذي بإمكانه استيعاب آلاف المشيعين. وقبل وبعد تلاوة الصلوات، ألقيت أمام الجماهير، مجموعة من الكلمات التأبينية. وقد استمر استقبال المعزين أكثر من أسبوع، حيث حضر الجنازة وللتعزية أكثر من عشرين ألف مواطن، يمثلون كافة الأوساط في البلاد. وكان في استقبال المعزين، وجهاء عائلة معدي، ووجهاء قرية يركا والطائفة، وقد ألبِس نجل الفقيد، أبو محمد سيف الدين، عباءة المرحوم، شعارا ورمزا لاستمرار القيادة والزعامة في هذا البيت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت مايو 21, 2011 6:01 am

المرحوم الشيخ أبو سلمان حسين دربيه

انتقل إلى رحمته تعالى, في قرية عين جرفا, في جنوبي لبنان, فضيلة المرحوم الشيخ الطاهر التقي الديّان المفضال, ابو سلمان حسين دربية, بعد أن أنعم الله, سبحانه وتعالى, على أبناء الطائفة الدرزية في البلاد, أن يتعرّفوا عليه, ويلتقوا به, وينعموا بحديثه ولقياه خلال سنوات, وذلك في الفترة التي انفتحت فيها الحدود بين الدولتين. وكان ذكر المرحوم الشيخ, على كل لسان, خاصة بعد أن أُغلقت الحدود نهائيا وانقطع كل اتصال. ولم يقتصر ذكر فضيلة الشيخ على المتدينين فقط, بل بلغ كافة أبناء الطائفة الدرزية, الذين سنحت لهم الظروف, بأن يسافروا إلى قرية الشيخ ويلتقوا به. وقد رُويت القصص والحكايات في كل مكان, عن أوصاف المرحوم, وفضائله ومزاياه وأعماله الخارقة. وفي صباح اليوم الواحد والثلاثين من شهر تموز 2005, عمّم فضيلة الشيخ موفق طريف, الرئيس الروحي للطائفة, نبأ انتقال المرحوم أبو سلمان إلى جوار ربه, فانتشر الخبر في البيوت الدرزية, في كافة القرى, وعمّ جو من الحزن والأسى, في كافة الأماكن الموحدة, وأخذ كل إنسان يذكر ما يعرفه, وما حدث له, مع فضيلة الشيخ, ويترحم عليه, ويتحسّر على غيابه. وقد دعا فضيلة الشيخ موفق, إلى موقف تأبيني, في مقام سيدنا شعيب عليه السلام, في مساء نفس اليوم, فهرع عدد كبير من المواطنين الدروز, شيوخاً وشبابا ونساء متدينين وغير متدينين, حتى بلغ عدد المتواجدين في المقام, في ساعة التأبين, أكثر من ثلاثة ألاف شخص. وعندما اقتربت ساعة التأبين, امتلأت الساحة المتواجدة أمام المقام الشريف, بمئات المشايخ الموحدون, الذين انتظموا في صفيْن, صف ضم مشايخ البلاد, والصف الآخر ضم مشايخ هضبة الجولان, وأخذ الطرفان يباشران عملية الندب التراثية المتبعة, التي ساد بفضلها في المكان, جو روحاني يعبق بالإيمان والخشوع والتواضع ورهبة الموت. وفي تمام الساعة السادسة مساء,دعا فضيلة الشيخ موفق الجموع, إلى القاعة الكبرى في المقام, فامتلأت القاعة بالحضور الجالسين على الكراسي, وعلى الأرض, والواقفين, وامتلأت النوافذ والباحات حول القاعة, وغصت قاعة النساء بالأخوات, اللاتي استمعن على وقائع الموقف عن طريق مكبر الصوت.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت مايو 21, 2011 6:05 am

إفتتح الموقف الشيخ الشاعر إسماعيل فرحات من بقعاثا قائلاً:
"جئنا وإياكم إلى مقام سيدنا شعيب عليه السلام, لنؤبن شيخاً جليلاً, وعلماً فضيلاً, شيخنا " الشيخ أبو سلمان حسين دربية" من عين جرفا, المجاورة للمحل الأزهر الشريف.
جنّ الزمان بليل عاد يدلهم
والظعن سار ونار الشوق تضطرم
فما لربع زها قد عاد مكتئباً
وأورث البين أكباداً لها سقم
مالي أرى وجوه القوم واجمة
والصمت ران بحزن عاد ينفعم
وجو ناء السماء أدماها وقد وشحت
فقد الأحبة فاحمرّت لها الأدم
شمس الزمان قد حاطت بها ظلم
وحاشا أن تستوي الأنوار والظلم
فجاء نعي إلى الأوطان عن ثكل
عم صداها ربوع الشام والأكم
فغصت الروح والأنفاس تحرقها
وجادت العين سيلاً جارفاً عرم
يا سائق الظعن قد سقت لي أجلي
في نأي شيخ حبيب فضله عمم
يا سائق الظعن قد أسرعت مرتحلاً
هل لي رجاء بلقيا السادة العظم
يا حسرتاه قد بانوا وقد بعدوا
عز اللقاء وعز النيل والسلم
يا معدن الجود هل عين لك نضبت
فضلع البين كل الناس كلهم
يا معدن الحق فيك الناس قد بهروا
يا عروة الدين فيها الكل يعتصم
مشيئة الله في علياك قد نزلت
صبراً جميلاً عسى الغصات تنصرم
ورحمة الباري نحو الرمس واكفة
تزجى إليك بغيث سابغ رزم
وهل يشفى مصاب القلب بعدكم
ومن يداوي بصوت ناعم رخم
إلهي عفوك لا تجعلنا في أصر
لك الرجعى ومنك الجود والكرم
حضرات مشايخنا الأجلاء إخواننا الأحباء أيها الحشد الكريم:
ها نحن نقف اليوم, وفي رحاب هذا المقام الجليل, مقام سيدنا شعيب عليه السلام, مطأطئين الرؤوس إجلالا وإكباراً وعرفاناً بالجميل, لشيخ تعلق قلبه مع الله تعالى وحدوده, فأطاعهم طاعة لا لبس فيها, ناسياً نفسه ودنياه, إلى أن أصبح إذا أراد منهم شيئاً تحقق له بفضله. وكما قيل لله قوم إذا أراد منهم شيئاً تحقق له بفضلهم, كما قيل الله بقوم إذا أرادوا أراده, أو كما قيل نحن لا نخالفه في ما يريد, وهو لا يخالفنا في ما نريد,
وأثمرت له طاعته هذه, طهارة القلب, ونقاء السريرة, فكان لا يرى إلا الجميل من إخوانه, فأحبهم وأحبوه. كما وحسن ظنه بهم, إلى أن فضّلهم على نفسه.ولقد ترادفت عليه النعم الدنيوية, فبذلها أمام إخوانه, وكأنها لهم ولم تستطع هذه الدنيا أن تحجبه عن الآخرة, فهنيئاً ثم هنيئاً ثم هنيئاً ثم هنيئاً ثم هنيئاً.

وألقى فضيلة الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الموحدة في فلسطين الكلمة التالية:
"بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
الحمد لله رب العالمين. الحمد لله الذي تكرّم على عباده بوجود نعمته، الحمد لله الذي تقرّب إليهم بواسع رحمته، الحمد لله بلا بداية ولا نهاية على عظيم فضله بوجوده ومنّته، سبحان من تفرّد بجلال القدس والجبروت. سبحان من تعزّز بسلطان العظمة والملكوت. سبحان من حكم على خلقه بالفناء والموت وتسرمد بالبقاء والدوام وهو الحي الذي لا يموت جل جلاله.
شيوخنا الأجلاء الأفاضل, أيها الإخوة والمؤمنون، أيها الحضور الأكارم : لقد شاء القدر، الذي لا مفر منه ولا حذر، بأن يتواجد هذا الحضور العارم من الشيوخ والإخوان وأهل الدين من الجولان وكافة البلدان، في مقام سيدنا نبي الله شعيب عليه السلام, وذلك لإقامة موقف تأبيني موجوب شامل, لفضيلة المرحوم والمغفور له الراحل الكبير, والفقيد المكرّم, ولي الطهر والنور, والسر العارف بالله، ورمز التقى والفضل والخير, القريب من الله, سدّيق المعاملات والملاطفات، وقديس البركات والكرامات، وصاحب العلاقات والمكاشفات، الذي كان بإخلاصه آية من الآيات، راعي الأدعية المستجابة, وتاج المحامد والمخافر، ومعدن الدين والبر والجود المفضال الجليل الطاهر، ونبراس الهدى الديان المحق المجاهد، وشخص الوفاء السادق الأمين العابد الزاهد، الجوهر الروحاني، والعنصر الزكي. الحليم الكريم، والراحل المقيم فضيلة سيدنا وشيخنا, الشيخ أبو سلمان حسين دربية من عين جرفا لبنان, والذي سيشيع جثمانه الطاهر اليوم الأحد 31-7-2005. مما لا شك فيه بأن هذا اليوم, هو يوم مشهود, تغمّده بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جنته إنه سميع مجيب.
قال الشاعر:
موت التقي حياة لا نفاذ لها قد مات قوم وهم في الناس أحياء.
إن فضيلة المغفور له, الراحل المرحوم, فقيدنا وفقيد أهل الدين والطائفة أجمع, شيخنا الشيخ أبو سلمان حسين دربية، هذا الولي المخلص, الذي يستحق أن تقول فيه (رضي الله عنه ونفّعنا ببركاته). وأيضاً (يا لها من ركضة إلى الفردوس الأعلى )(ويا لها من لحقة بالرفيق الأعلى). وهذا المحب المسداق الشهير، والعلم الوضّاء المنير،الذي تقصر عن وصف فضائله القراطيس والأقلام، وتعجز عن إعطاء حقه الألفاظ والأفهام، فيا له من مفضال راجح، ويا له من مؤمن فالح صالح، جاهد حياة الدنيا والنفس والهوى، وسلك منهاج الورع والعفاف والتقى، قد أذلَ نفسه فأعزّها، وأهانها فأكرمها، وأماتها فأحياها، عمّر قلبه بسر اليقين وأفضل الزاد، وبالغ مُجدّاً بتحصيل حسن الولاء والاعتقاد، فكان الجوهر المثالي ذات النفس الرضية السمحاء، والمآثر الشريفة الغرّاء، التي تميّز بها, وارتقى إلى الذروة العليا حقّاً وحقيقة. وكذلك فلا غرو على أمثاله ذوات الفضل الذين قيل فيهم Sad لله قوم إذا أرادوا أراد)، فالمرحوم الشيخ أبو سلمان حسين, كان غنياً بكافة تلك المواد الجوهرية النفيسة المُصاغة من تكامل الثقة، ومكارم الأخلاق، وصفاء القلب، ونقاء السريرة، ومن حميد الصفات، وفاخر الخصال، وحسن النوايا، وسعير الفعال، وثاقب البصيرة، ولا سيما أن وجود شخصيته الكريمة القادرة كانت بجوار المحل الأزهر الشريف البياضة العامرة.
وبعد, فإن بفقدان فضيلته, فقدت مجموعة كافة أهل الدين في الجزيرة, عيناً من أعيانها الأماثل، وركناً من أركانها الأفاضل، وعلماً رافعاً، ومناراً ساطعاً، ورمزاً للمحبة والوفاء، وعنواناً للتواضع والسخاء. وخسرت الطائفة بهذا الفراغ الكبير, من هو كان معروفاً براعي المكرمات والألطاف الخفية، ومخصوصاً منه تعالى بتلك المؤهّلات, وصلة بصيرته بكشف الأنوار المضوية. فما أحسن المعاملة مع الله! فهنيئاً لروحه الرضية المرضية الطاهرة، وطوبى له لما تزوّد من صالح الأعمال للدار الآخرة، رحمه الله، وهذه مشيئة الله في خلقه.
وفي النهاية, فإني أتقدم موجهاً باسمي واسم الطائفة من هنا, من رحاب قداسة المقام الشريف، مقام سيدنا النبي شعيب عليه الصلاة والسلام, بإرسال التعزية الحارة, وأخلص المشاعر وأطيب المودة والتحيات, إلى أنجال المرحوم, وعموم أفراد بيت دربية وذويهم, وجماعة الأهل في عين جرفا الأكارم بصورة خاصة، وإلى مشايخنا وإخواننا وأهلنا الأعزاء بجوار البياضة الشريفة، مروراً بالوادي الأزهر، وفي الجبليْن والشمال بصورة عامة، وعلى رأس الجميع سيادة المفضال الفضيل الجليل الأغر، والقطب العماد المنير الأطهر، فضيلة سيدنا الشيخ أبو محمد جواد ولي الدين، العلم المدار الموقر الرزين، وفّقه المولى سبحانه وسدده وأعزه وأسعده. ونسأله تعالى العوض بسلامة حضراتكم جميعاً ، وأن يلهمنا مع الأهل الأعزاء جميل الصبر والسلوان، ويتغمّد فقيدنا الغالي بالرحمة والرضوان، ويسكنه فسيح الجنان، إنه الغفور الكريم المنّان، والحمد لله وحده، وإنّا لله وإنا إليه راجعون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت مايو 21, 2011 6:10 am

الشيخ محمد العنزي

هذا ما سمعناه عن صاحب الكرامات ، الشيخ محمد العنزي المدفون بمدينة شفاعمرو قرب منزلنا من زمن الأتراك.
وقد قيل عن هذا الشيخ رحمه الله انه كان يضع القمح في يده الكريمة فتأتي الطيور وتأكل من يديه.... وفي أحد الأيام سمع عنه وعن كراماته المدير التركي... فأرسل اليه من يحضره للقلعة الموجودة حتى وقتنا هذا ... فلمّا حضر الشيخ لديه قال له المدير التركي :- يا شيخ سمعت أنّك تضع القمح في يديك فتأتي الطيور لتأكلها .. وأنا أحب أن أرى ذلك. فطلب الشيخ منه ان يعفيه من ذلك مراراً...ولكن المدير أصرّ على رؤية ذلك ، ولم يعفيه... فقال له : يا سعادة المدير أأتني ببعض حبوب القمح فأخذها منه ووضعها في يده الكريمة وتوكل على الله وخرج من الغرفة. فأتت الطيور وأكلت القمح من يديه. فلمّا رأى المدير التركي هذه "الكرامة" فقال له : ادخل الى الغرفة!.. وقال له : ايها الشيخ الكريم أعطني عباءتك وعمامتك... فأخذهم المدير التركي ولبسهم وأخذ بعض الحبوب وخرج مادّاً يده بالقمح ولكن الطيور لم تأتِ لتأكل وبقي المدير واقفاً... ولكن الطيور لم تأت ولم تأكل منه شيئاً . فدخل المدير وأرجع للشيخ العباءة والعمامة وقال لمن كان حاضراً : هذا شيخ مبارك من اهل الله. لا تردّوا له سؤالاً...
وحتى يومنا هذا ما زالت تعترف بكراماته كل اهالي شفاعمرو موحدونا وإسلاما ومسيحيين. وكلهم ينذرون له النذور ويضيئون له الشموع دائماً.
ومما رأيناه وشاهدناه وسمعناه من أفاضل الناس... وأنا كاتب هذه السطور... وشاهد عيان على بعض الكرامات.. وهذا ما كان في احد الأيام ... فقد نويت إن أعطاني الله تعالى وبنيت فوق منزلي أن ابني ضريحاً وغرفة لقبر الشيخ.. وأقيم نذراً وأذبح على عتبة القبر.. وأدعو مشايخ الدين الأفاضل.. ومرّت الأيام وقد بنيت فوق منزلي بعون الله.. وعندها قلت للعمال ان يباشروا ببناء غرفة على قبر الشيخ.. ولما علموا انها تبرعاً لوجه الله رفضوا أن يأخذوا أجرهم وتبرّعوا بعملهم لوجه الله ايضاً... وبنينا الغرفة... ولكننا لم نذبح الذبيحة. ومرّت الأيام والشهور وبينما أنا نائم ...وإذ بهاتف يقول لي : اذا أردت ان توفي بالنذر فلتقيمه يوم العشرين من هذا الشهر.. وقد كان الوقت قريباً من هذا التاريخ ولم يتجاوز الخمسة ايام.
توجّهت الى أحد الشيوخ الثقات وحدّثته عمّا جرى لي في الحلم... وإني أريد ان أوفي بالنذر وأدعو مشايخ الدين فهل من الممكن ان يحضروا في هذا الوقت القصير؟؟
فأجابني قائلاً : لا أعلم.
فقلت أنا أدعوهم ومن يأتي فعلى الرحب والسعة.. وتوكلت على الله وقمت بدعوة جميع المشايخ.
وفي اليوم المحدد اي العشرين من الشهر رأيت وفداً كبيراً من الشيوخ... وعلى رأسهم طيب الذكر المرحوم الشيخ ابو يوسف امين طريف.
فدخلوا الى غرفة الضريح وزاروا القبر. فقال لي المرحوم الشيخ ابو يوسف امين طريف : ما هي كرامات الشيخ؟؟ فحدّثته عن قصته مع المدير التركي.. فرد الشيخ قائلاً : "المؤمنون لهم كرامات ، أحياءً كانوا أم أموات".
وعندما أنهينا الصلاة وخرجنا الى مائدة الغداء... قال أحد الشيوخ : " أنا لا أدري كيف استطاعت غرفة القبر الصغيرة هذه ان تستوعب وتسع هذا العدد الكبير من الشيوخ؟؟؟
وقد إستشرتُ فضيلة الشيخ ابو يوسف امين طريف ان أشيّد القبر بالرخام ...و فبارك ذلك . وقد قمت بتشييده.
رحم الله كل من حضر من الشيوخ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت مايو 21, 2011 6:26 am

ابو علي محمد طريف
كان الشيخ ابو علي, قد وُلد عام 1926 في جولس, في البيت العامر, والدوحة الدينية الزاهرة, حيث كانت الرئاسة الروحية في هذا البيت. وقد توفي والده وهو صغير, فاستظل تحت جناح الشيخ الطاهر, والعلم الزاهر, شيخ الجزيرة, سند الموحدين, ومرشد اهل الدين الى طاعة رب العالمين, والسير على شروط الحكمة, وإرشاد المسترشدين, الى شروحات سيدنا الامير السيد (ق) ، عمه سيدنا الشيخ امين طريف, نفعنا الله ببركاته. وعاش الشيخ ابو علي, بجوار سيدنا الشيخ امين, يدعمه ويساعده ويقف بجانبه, في كافة المراحل والقرارات, التي واجهها في حياته. وكان فضيلة المرحوم الشيخ امين, يعتمد عليه, ويوكله بالمهمات الخاصة, وقد اعتمد عليه في الإشراف على ترميم وصيانة الأماكن المقدسة, وخاصة مقام سيدنا شعيب عليه السلام, ومقام سيدنا الخضر عليه السلام ومقام سيدنا الشيخ علي الفارس (ع). وجدير بالذكر أن المرحوم, هو الذي سعى في حينه لشراء قطع أرض حول مقام سيدنا الخضر (ع) في كفر ياسيف, بحيث أصبح مجموع الأرض إثني عشر دونما. وكان الشيخ ابو علي, أهلاً لكل المهمات والمسؤوليات, التي اوكل بها, فقد كان صاحب ثقافة دينية واجتماعية, وكان بيته مفتوحاً لكل زائر, وكان خير رفيق لكل ضيف درزي قدم من سوريا او لبنان, فكان يرافقه في القرى الموحدة, ويشرح له الأوضاع, وينعم عليه وجوده.
وقد رُزق الشيخ ابو علي, بثلاثة أبناء محترمين, منهم الشيخ الفاضل ابو حسن موفق, الذي اصطفاه سيدنا المرحوم الشيخ امين, ليكون خلفا له بعد رحيله, والذي تسلّم أعباء الرئاسة الروحية قائماً بالمهمة خير قيام, حيث أصبح مرشدا وهادياً, لأبناء الطائفة في البلاد. وما أن أُعلن عن وفاة المرحوم, الذي قضى مدة يعاني من مرض, حتى توافدت على قرية جولس, الجماهير الغفيرة, من مشايخ الدين, وأعيان البلاد, من كل حدب وصوب. وبما أن الطقس في يوم الدفن, السابع من شهر كانون ثاني , كان شديد المطر. إلا أن هذا, لم يردع الوفود الكثيرة, ان تقدم الى قرية جولس, للمشاركة في الجنازة. وما أن اقتربت ساعة الدفن, حتى توقف هطول الامطار, حيث ان كرامة الجنازة, أعطت الفرص للوفود الغزيرة, لأن تودع الراحل بشكل لائق. وقد جرت الصلاة في بيت الشعب بحضور الاف المشيعين, وقام الشيخ ابو نبيه قاسم طريف ، إمام القرية، وألقى كلمة رجال الدين, وغص بالبكاء, عندما ذكر مناقبه الحميدة, مبتهلا الى الله, ان يتغمده بالرحمة والرضوان. كما اشاد بخدماته الى المقامات الشريفة : مقام سيدنا شعيب وسيدنا الخضر عليهما أكبر الصلوات. وقد قال في رثائه الشيخ نعيم هنو, قاضي محكمة الاستئناف الموحدة, وابن قرية جولس, ان راحلنا الكريم, تميز بدماثة الخلق, وحسن المعشر, وبالوفاء وبالإخلاص, وبشاشة الوجه, ورحابة الصدر, وكان كريماً وصاحب البيت المفتوح, وقد فارق الحياة الدنيا, على طاعة المولى, بلسان شاكر, وقلب مليء بالايمان, وخالٍ من الحقد والأضغاث, ونفسه مطمئنة بملاقاة وجه الكريم المنان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت مايو 21, 2011 6:28 am

وألقى كلمة العائلة, الشيخ ابو حسن كامل طريف, فشكر جميع الذين تحمّلوا مشاق السفر, للإشتراك في تشييع الجثمان الطاهر, وتمنى للجميع العمر المديد والصحة والسعادة. وبسبب رداءة الطقس والمحافظة على سلامة المشيعين, لم يلقِ نجل الفقيد, الكلمة التي كان ينوي إلقائها, ونحن ننشرها هنا كما هي.:
" بسم الله الرحمن الرحيم, ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. الحمد لله رب العالمين, وله الشكر, شكر الصابرين الموقنين ، الذي تعالى في جبروته وقدرته, وخلق البرايا بعظيم سلطانه وقوته, ودبّر الأشياء بدقيق سره ولطيف حكمته ، فسبحانه من عزيز قادر, ورب مالك, علي قاهر, حكم على عباده بأمر الموت, وتفرّد بجلال القدرة والملكوت سبحانه.
شيوخنا الأجلاء, والأهل الأعزاء ، أيها المشيعون الأكارم.
أجل ان الموت حق, والايمان بالله حق, والرضا بأحكامه تعالى حق. لقد شاء القدر, وكما قال, رحم الله من نظر فاعتبر, بأن نجتمع اليوم, وفي هذا الموقف المحتّم, الذي لا مفر منه لأحد ، ذلك لكي نشيع جثمان فقيدنا الراحل, الوالد العزيز المرحوم ابو علي محمد علي طريف, الذي توفاه الله بالأمس, عن عمر يناهز الثامنة والسبعين عاما, ونودعه الوداع الاخير, تغمّده الله برحمته, وأسكنه فسيح جناته.
اخواني الحضور الكرام : استميحكم عذراً, لأن أقول, بأن المشيئة اقتضت بأن نودع اليوم المرحوم والدنا, حيث انه من حفظ الوصية, الاعتراف بفضل الوالدين وبر الوالدين، نودع والدا كريما, وابا باراً ومربياً صالحاً, لقد ربّانا وعطف علينا, وغذّانا وعلّمنا وأهدانا وأفضل علينا, بكل ما كان يتطلب منه. لقد ترعرع ونشأ منذ بدايته, وهو في حضانة المرحوم والده, الشيخ ابو محمد علي طريف, وما كاد ان يصل الرابعة عشرة من عمره, إلا ان قام بدوره,وانضم تحت إشراف المرحوم جدنا وسيدنا, الشيخ ابو يوسف امين طريف ، إذ عمل جاداً من قِبله لخدمة مصالح المقام الشريف, مقام نبي الله سيدنا شعيب,ومقام سيدنا الخضر عليهما الصلاة والسلام, وقام بواجب الخدمة خير قيام بأمانة وإخلاص.
أجل كنا من خلال فترة حياته, نعهد فيه المبادئ والأخلاق الطيبة, والغيرة والعطف والسجايا النبيلة، نعهد فيه السدق والديانة, وكرم النفس والتواضع والوفاء والأمانة. كان إنسانا خلوقا, ليّن الجانب, يتحلّى بالاداب والصفات الحميدة، مواقفه مشكورة, سيرته مستقيمة, محباً للخير وأهله، مساعيه ونواياه محمودة، تربى على الطاعة, وتوفي عليها, ورحل متزوداً من دنياه لآخرته رحمه الله.
وفي النهاية, لا يسعني إلا ان اتقدم بإسمي واسم العائلة وأهل بلدي الكرام, بخالص التقدير والاعتراف والشكر والامتنان, من حضراتكم جميعا, أهلنا من الجولان والبلدان, وأبناء طائفتنا والحضور الأكار,م من ابناء الطوائف الشقيقة, ولكل من شاركنا الموقف . عزاؤنا وعوضنا بحضراتكم, نساله تعالى, بأن يكافئكم عنا جميعاً بالخير والمعروف وحسن الجزاء، وأن يلهمنا عموماً, جميل الصبر والسلوان، انه رؤوف منان, متطاول بالمانة والإحسان, رحم الله فقيدنا الوالد, ولكم من بعده طول البقاء, وإنا لله وأنا اليه راجعون". وقد تم دفن المرحوم في مدفن والده المرحوم الشيخ علي حمادة طريف بالقرب من ضريح سيدنا الشيخ علي الفارس.
وقد غادر المشيعون, الذين تجاوز عددهم الالاف, وهم يترحمون على روحه الطاهرة, ويقدمون العزاء الى أنجاله الكرام, وخاصة فضيلة الشيخ ابو حسن موفق, الرئيس الروحي للطائفة, ومشايخ آل طريف الكرام. وقد اتصل هاتفيا بفضيلة الشيخ لتعزيته فخامة رئيس الدولة السيد موشه قصاب, ووزير الدفاع السيد شاؤول موفاز, ووزير العدل السيد تومي لابيد. وقد وصلت برقيات تعزية للشيخ موفق طريف من : رئيس الدولة,رئيس الكنيست, رئيس مركز السلطات المحلية, عدي إلدار, مدير التلفزيون الإسرائيلي, رئيس بلدية الناصرة المهندس رامز جرايسي, رئيس الهستدروت, امير بيرتس, رئيس أركان جيش الدفاع الإسرائيلي, قائد الشرطة العام, القاضي أهارون باراك, رئيس محكمة العدل العليا, قائد المنطقة الشمالية في الجيش,عضو الكنيست, إفرايم سنيه,عضو الكنيست إيتان كابل,موتي دوتان, رئيس مجلس إقليمي الجليل, وزير العدل, وزير الداخلية, وزير الدفاع وغيرهم.
كما قام في الايام التي تلت الوفاة, عدد كبير من الوزراء والقادة والأعيان وأعضاء الكنيست, بزيارة فضيلة الشيخ, وأهل العزاء وقدّموا لهم مشاركتهم بالمواساة نخص بالذكر منهم الزعماء العرب ورجال الدين: النائب محمد بركة, النائب عصام مخول والنائب عبد المالك دهامشة والقاضي أحمد ناطور والقاضي داوود زيني والمطران بطرس معلم والمطران بيلاديوس وغيرهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت مايو 21, 2011 6:28 am

قصيدة للمرحوم الشيخ ابو علي محمد طريف

للشاعر غانم ابو ذياب اسدي


يا عيني جودي لا تكوني عصيّه صُبّي دموع مدرارة سخيّه
يا ناعي هانعي الي جيت حامل حمّل شعبنا هم وأسيّه
حَمَلْ شعبنا حمول الثّقايل قتل فينا المسرات الهنيّه
أسف قلبي ع دوح المجد ذابل يا حسرتنا على الزهرة الندية
يا حسرتناع طاهر شيخ فاضل سليل المجد والأسرة السنيّه
يا أبوعلي حزن الناس شامل في البلاد القريبة والقصية
مثل الوبا قاسي الألم ناقل تَصارواالناس في البلوى سويّه
الحزانا بيحزنوا معهم قبايل اذا ثقلت ع لقلوب الرزيه
بفقدك يا رفيع الأصل مايل عمود المجتمع والأريحيه
برحيلك لون هذا الكون حايل فقد بعدك جمالاتو البهيّه
اسفنا ع الفضايل والشمايل على بسمة على وجهك وضيه
ع قلب النور للأحكام قابل على النفس الطهورة والتقيه
كنت وردة من ورود الخمايل وغصن عالي من الدوحة العليّه
اصيل ومن نسل خير الأصايل قيادة طائفة عزّة ابيّه
ونجلك الشيخ طائفة الفضايل مشي ع مهج الحكمة الغذيّه
البدر يلي افولو صار حاصل ترك أمّه لوارث مرتجيه
بزغ بدر الخلف بالنور كامل الله أرسلو إلنا هديّه
السلف للي خلف ظلو مواصل بإرث المعرفة والعبقريّه
الله برحمته للناس راسل شيوخ بتقتدي فيها الرعيّه
انتو قلعة الدين ومعاقل بظلها طائفتنا محتميّه
وداعاً يا نقي يا خير راحل إلهي يغمِّد برحمات روحك
وتبقى في نعيمو سرمديه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد مايو 22, 2011 7:21 am

المرحوم الشيخ أبو حسين محمد الحناوي
1906-2010

انتقل إلى رحمته تعالى في قرية سهوة بلاطة، في جبل الموحدون فضيلة الشيخ أبو حسين محمد حناوي، شيخ عقل الطائفة الدرزية، عن عمر يناهز 104 سنوات قضاها محمود السيرة، محترما مبجلا يعمل الخير، ويسعى إلى التفاهم والتصافي، ويساعد الغير ويغار على مصلحة بلده وطائفته. وكان قد حفظ الكتاب العزيز، وتعمق في الأمور الدينية، وكان مرجعا ومصدر ثقة.وقد أقيم لفضيلته موقف تأبيني في قرية بقعاثا في هضبة الجولان، تماما في الساعة التي دفن فيها جثمانه في الجبل. وحضر الموقف آلاف المشايخ والشباب من الكرمل والجليل وهضبة الجولان، يتقدمهم فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل وكبار المشايخ والقضاة، وجمهور غفير من أبناء الطائفة الموحدة، الذين يكنون لفضيلته كل تقدير واحترام، ومنهم من اجتمع به وعرفه وزاره في بيته، كما أنه كان في السابق قد عمل في قرية بقعاثا، وتعرف على أهاليها وأحبوه. ألقيت في الموقف عدة كلمات تأبينية، كان أولها كلمة فضيلة الشيخ موفق طريف التي جاء فيها:
"...لقد نفذ حُكم الباري والقََدر الجاري بوفاة شيخ الثّقات, وسيّد التُقاة نبراس العُلى المفضال الأكرم, ورأس الحِكَم والرّشاد الرَّعيل الأوَّل المُقَّدم كنز العِلم ونبع الفضل والدّين, ومنهل الفيض والطُّهر والسِّدق واليقين تاج العارفين, وسراج المريدين, قرين العلوم والحِكَم, وحليف العزائم والهمَم, صاحب السِّرّ العَامِر والكرامات, وراعي الشرف والجهد والسَّبق في المُهمّات, فلقد عَلَا ورقا وسَمَا في المعالم الدينية وارتَقَى, ومن بحار علوم التوحيد ارْتَشَفَ واستَقَى تَبَتَل لوجهِ الله الكريم فرزقَهُ الغنَى, وسَلك نهج الهُدى فنال القَصد والمنَى حَيَاتُهُ بُّر وطاعَة, وطريقتُهُ صبرُ وقناعة, فقد عاش حياتهُ بالكفاف وَالعفاف والعبادة, الإمام العارف بالله شيخنا وسيدنا الشيخ أبو حسين محمد الحناوي تغمدهُ الله بواسِع رحماتِهِ, واسكنهُ بمنِهِ وكرمِهِ فسيح جنّاتِهِ.
سَليل الأشراف الأعراف كالمرحوم والمغفور لهُ بَطل التاريخ وَعَلَم الدنيا وَالدِّين الشيخ أبو علي قسَّام الحناوي الذي عاصر المرحوم سيدنا الشيخ أبو حسين إبراهيم الهجري، وكان أوّل شيخ عقل في عائلتِهِ, ومسئولاً دينيًّا في عشيرتِهِ, وقد انتقل هذا المنصب مِن بَعْدِهِ إلى أبنائِهِ وأحفادِهِ إلى يومنا هذا.كان المرحوم الراحل رفيق درب المرحومَين الشَيْخَين, الفاضِلَين السَّيّدَين, الشيخ أبو حسن يحيى الخطيب, والشيخ أبو حسين يوسف عبد الوهاب رحمهم الله جميعاً, ولمَّا كان موت الأعيان من تعس الزمان, فقد خسرنا وخسرت الطائفة اجمع عَلمًا من أعلام أهل الفضل والدين, وركناً من أركانها الأتقياء الفاضلين, وعَيناً من أعيانها الطّهرة البارزين ولقد تجاوز القرن من السّنين, قضاها في حُبّ الخير والصّلاح والأعمال البَارّّة الزّكيّة, وإتّباع مراسيم الحقّ والفروض الروحية الدينية, رضيَ الله عنهُ وأرضاه. كما تزوَّد من دُنياهُ لآخرته.
وفي النهاية فانِيّ أتقدَّم لأبعث بأحرّ التعازي واخلص المشاعِر والمشاركة والمواسَاة باسمي واسم الطائفة, لحضرات مشايخنا وإخواننا وأهلنا الأعزّاء في الجَبَل الأَشَمّ, وأخصّ بالذكر حضرات شيوخ العقل الكرام أصحاب السماحة, الشيخ أبو حسين احمد الهجري, والشيخ أبو وائل حمود الحناوي والشيخ أبو نايف حسين جربوع, أطال المولى بقاهم, كما ونرفع مِن هُنَا إلى كافّة أبناء طائفتنا في سائر الرّبوع والنواحي بجميل عزائنا ومشاطرتنا الموقف الموجوب, بجبل الرَّيَّان والسُّمَّاق والغوطة والإقليم, وجبل لبنان والمحلّ الأزهر الشريف البياضة, والأردن وسائر النواحي والبلدان.
كما والى حضرات المؤبنين الكرام, أطال المولى سبحانهُ شريف بقاكم. ونسألهُ تعالى العوض بسلامة حضراتكم جميعاً, لفقيدنا الراحل الكريم شيخنا الشيخ أبو حسين محمد جزيل الرحمة والرضوان, واسكنهُ المولى سُبحانه فسيحِ الجِنَان, وبالتالي لا يسعنا إلاّ ان نخصّ بالذكر وإرسال السَّلام, وتحيّات الأَشواق والإكرام, إلى سيادة شيخنا الغالي الجليل المفضال, حجّة العصر وسّلطان الأُمِّة, وسَيّد العشيرة في هذِهِ الدّيار, سيّدنا وشيخنا الشيخ أبو محمد جواد وليّ الدَين, أدام الحقّ سُبحانهُ لنا شريف بقاه, وأسعدهُ في أولاه وأُخراه, وإنّا لله وإنّا إليهِ راجعون. 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأحد مايو 22, 2011 7:26 am

المرحوم الشيخ أبو حمود محمد علي بدر

انتقل إلى رحمته تعالى الشيخ أبو حمود محمد علي بدر، عن عمر يناهز الثامنة والتسعين عاماً، عاش على طاعة الله، وتوفي عليها في قرية المغار الجليلية.
وفي جنازة مهيبة، وبحضور المئات من رجال الدين من الجليل والكرمل والجولان، وبمراسم أخذت الطابع الروحاني، شيّعت جماهير غفيرة من إخوان الدين، المرحوم الشيخ أبو حمود الذي تميّز بشهادة أهل الدين، بمزايا خلقية وإنسانية عالية المرتبة. الأمر الذي حفظ له مكانة خاصة من الاحترام والتقدير، بين أهل الدين في كل القرى الموحدة، حيث اعتُبر من أعلام الطائفة وأحد رجالاتها الروحانيين الأتقياء. وفي كلمة تأبينية للشيخ أبو حسن موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة، أشاد بمناقب الفقيد ومكانته الدينية, ونوه في كلمته إلى كون المرحوم أبو حمود من النخبة المقرّبة إلى المرحوم الشيخ أبو يوسف أمين طريف طيّب الله سيرته.
كما وأثنى الشيخ أبو حسن علم الدين أبو صالح، من كبار مشايخ إقليم الجولان، على سيرة المرحوم أبو حمود، وأطلق عليه الرحمة، لما كان له من خصال حميدة وسيرة مشكورة.
وفي الكلمة التي ألقاها السيد زياد دغش، رئيس السلطة المحلية في المغار، قام بسرد سيرة حياة المرحوم وعلاقته مع أهل المغار جميعاً والأوساط الدينية في الطائفة، مقدّماً التعزية باسم أهل القرية لعائلة بدر في المغار، عين الأسد، حرفيش وحاصبيا في لبنان.
وألقى الكلمة باسم عائلة بدر في المغار، عين الأسد، حرفيش وحاصبيا، الشيخ أبو طريف سلمان بدر، مدير المحاكم الموحدة، الذي عدّد مزايا الفقيد المرحوم وشكر المشيّعين.
وقام على عرافة التأبين الشيخ نبيه سليم خطيب، حيث شكر باسم عائلة بدر جمهور المشيعين، الذين توافدوا إلى المغار للمشاركة في جنازة الشيخ المرحوم أبو حمود.
عاش المرحوم أبو حمود على رزق الحلال من العمل، وفتح بيته لرجال الدين وأهل العمامة، فتزوّد لآخرته من البِّرّ والتقوى والعمل الصالح. كان ضليعاً في أمور الدين حيث تخرّج من خلوات البياضة، واجتهد طيلة حياته، فكان مرجعاً من المراجع الدينية التي يُعتمّد عليها، الأمر الذي ضمن له احتراماً في حياته، ورحمة في مماته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الثلاثاء مايو 24, 2011 12:05 pm

المرحوم الشيخ ابو حسين محمود فرج
من كبار المشايخ في لبنان في القرن العشرين ومن الذين وضعوا بصمات قوية وعريقة في مسالك رجال الدين الموحدون في المنطقة بأسرها وقد ولد في عبيه عام 1866 لعائلة محترمة فتلقى علومه الابتدائية الأولية في قريته ثم انتهج طريق الصالحين والرجال الأتقياء وتبحّر في العلوم الدينية وأخذ يبحث عن مناقب اولياء الله الصالحين وأراد ان يقلد العبّاد والزهاد منهم فبنى له خلوة خاصة خارج البلدة يتعبد فيها. ومع تقدم سنّه علت منزلته وأخذ يتقاصده المتدينون وغير المتدينين من كل حدب وصوب للإجتماع به ولسماع وعظه وللإصغاء لإرشاده وللإستئناس بحديثه. وقد انتقل الى رحمته تعالى عام 1953 بعد ان كرّس حياته لعمل الخير ولزرع بذور الإيمان والتقوى في نفوس الموحدين وكان المرحوم ابو حسن عارف حلاوي من الذين يترددون على خلوته فيجتمعون بحضرته ويقلّدون طريقه, والشيخ أبو حسين هو الذي قلد الشيخ أبي حسن العمامة المكورة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الثلاثاء مايو 24, 2011 12:12 pm

المرحوم الشيخ ابو محمد سعيد شهيب
(1866-1943)

شيخ جليل عاش في النصف الأول من القرن العشرين، وبرز في السنوات الأخيرة، كرجل دين تقي ورع، تحوّلت أعماله ونشاطاته إلى طريق ودرب ومسلك للآخرين، وكان من الشخصيات الدينية التي يُشار اليها بالبنان فقد ولد في مدينة عاليه وانتقل شاباً الى امريكا وقضى فيها بضع سنوات لكنه عاد وانصرف للإهتمام بالشؤون التوحيدية الدينية مرافقا وملازما لفضيلة الشيخ ابو حسين محمود فرج. ومع الوقت اصبح في مصاف كبار رجال الدين الأوائل وأُلبِس العمامة المكورة تقديرا لجهوده وأعماله ومنزلته بين رجال الدين وكان المرحوم ابو حسن عارف حلاوي يتردد عليه ويرافقه ويتعلّم منه ويقتدي بأعماله.

ينتمي الشيخ أبو محمد لأسرة شهيِّب من أسر الموحدين الموحدون في عاليه، وبشتفين، وقبر شمول، وكانت هذه الأسرة عراقية الأصل، وانتقلت مع نزوح القبائل العربية من العراق إلى لبنان. أشهر من برز من الأسرة قديماً في لبنان الشيخ جابر شهيب شيخ صلح عاليه في منتصف القرن التاسع عشر، والزعيم عز الدين نجم شهيب، الذي كان ذا مكانة اجتماعية كبيرة. وبعد ذلك الشيخ أبو حمزة أسعد شهيب، والشيخ أبو ريدان يوسف شهيب، والوزير أكرم شهيب وغيرهم.

وُلد في عاليه، وهاجر في شبابه إلى الولايات المتحدة، وقضى هناك بضعة سنوات، فاكتسب خبرة في الإدارة، وشؤون العالم الخارجي، ولمّا عاد إلى بلاده، استقرّ في مسقط رأسه عاليه، وتنافس على إدارة سلطتها المحلية، حتى انتُخب رئيساً لبلديتها، فقام بخدمتها على أحسن وجه، وعمل على تطورها وتقدمها. ثم ترك العمل الإداري، وتفرّغ للشؤون الدينية، فصحب رجال الدين، وسلك مسلكهم، واتبع طرقهم وأساليبهم المميزة، واتخذ من الحكمة الشريفة دستورا، للتعامل بين الناس، وبين الإنسان وخالقه. وقد رافق في سنواته الأخيرة، فضيلة المرحوم الشيخ أبو حسين محمود فرج، فكانا علميْن مميّزين، إلى جانب بقية المشايخ الأفاضل، الذين عاشوا في تلك المنطقة، وكان لهم شأن في الأمور الدينية، فقد حصلوا على ثقة أقطاب الدين، واكتسبوا بذلك منزلة خاصة بتلبيسهم العمامة المكورة.

ومما يروى عن فضيلة الشيخ، أن أحدهم اشترى منه قطعة أرض، ودفع ثمنها نقداً، وعندما التقيا ليسلمه الأرض، أعطاه قطعتين من الأرض، فقال المشتري: أنا ابتعت منك هذه القطعة فقط ،ولم اشتر ِالثانية، فقال له فضيلته: "وأنا ، فعندما بعتك كان اعتقادي أنك اشتريت القطعتين فهي إذن لك، لأن الأعمال بالنيات، والنية سابقة للعمل، فهي مبروكة عليك. وأصرّ على إعطائه إيّاها.
انتقل إلى رحمته تعالى، في مدينة عاليه، وجرت له جنازة لائقة بمقامه، يتقدمها كبار رجال الدين من سوريا ولبنان وفلسطين، وقد حضر هذه الجنازة معظم مشايخ الجليل والكرمل، إلى جانب مشايخ سوريا ولبنان. وأقيم له مزار يقصده الناس للتبارك والصلاة والذكر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الثلاثاء مايو 24, 2011 12:21 pm

المرحوم الشيخ ابو صالح يوسف عبد الخالق
عين من عيون المجتمع في الطائفة الموحدة ومن كبار المشايخ الذين عاشوا في القسم الأول من القرن العشرين فقد توفي عام 1949 عن عمر ناهز السابع والستين عاماً وقد ولد في قرية مجدل بعنة عام 1882 وتعلّم القراءة والكتابة واعتمد على تحصيله الذاتي وتعمّقه في الأمور الدينية وحفظ الحكمة الشريفة ولم يبلغ الخامسة عشر من عمره وقد اشتهر بجرأته بقول الحق وطلاقة اللسان وحسن التفكير والتواضع وتقوى الموحدين. تخصص في الخط العربي فكان خطه جميلاً كسيرته وتصرفاته وأعماله فقد كان الناطق بلسان الطائفة وعُرف عنه الشجاعة وجودة التعبير وحسن الحديث. وكان على صلة بأقطاب عصره ملازماً لإخوانه رجال الدين ومحافظاً على العادات والتقاليد والأخلاق, وقد ربطته علاقات وثيقة بفضيلة الشيخ ابو حسن عارف حلاوي الذي كان في تلك الفترة احد الوجوه الدينية المعروفية المشهورة في لبنان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الإثنين مايو 30, 2011 11:39 am

لمحة موجزة عن سيرة العارف بالله المرحوم الشيخ ابو علي رحمه الله
وُلد المرحوم في بلدته شويا سنة 1918 م من أبوين كريمين مرحومين ديّنيْن، والده المرحوم الشيخ ابو محمد صالح ابو سيف، والدته المرحومة الشيخة ام محمد هدْلا ابو سيف. فأحسنا تربيته ورعايته والتَقى الحَسن بالأحسن اي التربية والرعاية مع العنصر الشريف الطاهر وما ان بلغ المرحوم السادسة او السابعة من عمره حتى اندلعت الثورة السورية الكبرى عام 1925م وامتدّت الى وادي التيم فاضطر والداه أسوة بباقي الكثير من أهالي المنطقة الى مغادرة بلدتهم الى بلاد فلسطين ونزلوا ضيوفاً في بلدة يركا العامرة وبعد انتهاء الحرب عاد والده وجميع أفراد أسرته الى بلدتهم شويا فدخل المرحوم الشيخ ابو علي المدرسة المتواضعة آنذاك ولم يتعلّم إلاّ بسائط الحروف ولكن ثقف نفسه بنفسه حتى ترقّى الى أسمى المطالب في العلم والأدب والتواضع وحسن الخلق وكذلك بالإضافة الى مسلكه الديني الذي سلكه من نعومة أظافره حيث اصبح عنواناً بالعقل والتقى والورع يقتدي به المريدون والسالكون. وكان في بداية شبابه يتمنّى ان يكون له غرفة في مكان يعبد بها ربّه على سلك قدماء العُبّاد ولكن شاءت الإرادة الإلهية ان هذه الطاقة والعطاء المنطبعين في جوهره الشريف بألاّ يُحرم منهما جميع ابناء طائفته الموحدين وخاصة المحل الأزهر الشريف البياضة المقدسة.

نقلته الى البياضة في شهر شباط 1944. انتقل المرحوم من بلدته شويا الى خلوات البياضة حيث طلب منه أسياد المكان آنذاك ان يكون ناظراً على مجلسها الشريف وجميع ممتلكاتها وأطلقوا يده بالتفويض التام وكان خير من يتسلّم أمانة كهذه ومسؤوليات كبرى. وهنا بدأت حياته الجديدة والجهاد الطويل فكان يعمل في النهار وقسما من الليل لإدارة المجلس واستقبال الضيوف والزوار التي تأُمّ المكان من البلدان الأربعة والقيام بواجبهم وتكريمهم وتقديم الواجبات اللازمة. والإشراف على الأرزاق وضبط غلالها وتصريفها على غاية من الدقة المتناهية والسهر على تربية المريدين حيث كان لهم أباً شفوقاً ومعلما ناصحا فربّى أجيالاً وأجيالاً على طاعة رب العالمين ونهج سيد المرسلين.

زواجه:
سنة 1949 عُقد قرانه على قرينته المناسبة الست ام علي حمدة ابو سيف فكانت له خير مساعدة ومعين على هذه المهمّة الدقيقة الكبرى والطويلة الأمد حتى انتقلت الى رحمته تعالى سنة 1991 رحمها الله. رُزق منها ولد سنة 1954 وعاش عشرين يوماً ، عشرة ايام سليماً وعشرة ايام مريضاً وكان الجميع من مشايخ البياضة فرحين جداً لمجيء هذا الولد وكان الشيخ أيام مرض ولده هو الأم الحنون عليه ولما انفقد الولد رضي وسلم وقال الله أراحنا من همّه.

مرجعه الأخير:
في المدة الأخيرة من عمره نزل به داء عضال فكان من الصابرين الحامدين ولازمه عدة سنوات، بداية المرض في شباط 1996 فكان راضياً حامداً شاكراً بل كان دائماً يردد عبارات الشكر والإعتذار من زائريه الذين كانوا يتوافدون للإطمئنان عن صحته وسلامته.

وفاته رحمه الله :
ومن جاء أجلهم لا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون. صدق الله العظيم. كانت وفاته رحمه الله نهار الجمعة قرب الساعة السادسة والنصف في الثالث عشر من شهر شوال سنة 1425 الموافق 2004/11/2م.

أجره المهيب:
وما أن نعى ناعيه حتى تقاطرت الوفود افواجاً أفواجاً من القطرين اللبناني والسوري حيث اقيم أجره في خلوات البياضة وبعد مراسيم الصلاة على الجنازة دُفن جثمانه الطاهر في محل إقامته خلوات البياضة بضريح خاص.
رحمه الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الجمعة يونيو 03, 2011 2:57 pm

المرحوم الشيخ أبو يوسف حسين هاني

أحد المشايخ المحترمين المبجلين، الذين نعمت بوجودهم القرى الموحدة في لبنان. ولد ونشأ ي قرية بعذران لأسرة متدينة، تمتاز بالورع والتقوى، فشبّ إنسانا متديناً وقوراً، يعرف كل ما له وما عليه. وقد حدّثنا عنه الشيخ أبو صالح وهيب قائلاً: إن الشيخ أبو يوسف حسين هاني، سكن في خلوة القطالب، وكان موصوفاً بالزهد والتقشف والتعفف والابتعاد عن ملاذ الحياة، والانصراف عن تناول كل ما هو طيب ولذيذ. وقد آل على إلاّ يتزوج، وظلّ في عزلته يتعبد الله، سبحانه وتعالى، ويطلب رحمته وغفرانه، ويحاسب نفسه، ويحاول مساعدة الآخرين. وقد قضى الخمسة وثلاثين سنة الأخيرة من عمره، لم ينم فيها مستلقيا على ظهره، وإنما كان كل نومه وهو متربع، وجالس ورأسه فوق ركبتيه، وذلك كنوع من الزهد. وكان يعيش في خلوة القطالب، ويستقبل فيها كبار مشايخ الدين والزوّار، وكان في نفس الوقت حجة في الدين، ومرجعاً ونموذجاً ومثالاً وعلماً. وقد سخّر له الله حية كبيرة، كانت تعيش معه في الخلوة تحرسه وتخدمه، بأن تقضي على الحشرات والزواحف المضرة. وقد حدّث الشيخ أبو صالح فرحان العريضي قائلا:" ذهبنا لزيارة الشيخ أبو يوسف حسين هاني في الخلوة، وما أن اقتربنا من المدخل إلا وثعبان مخيف كبير منتصب أمامنا، ارتبك البعض منا، وحدثت ضجة، فخرج الشيخ، وهدّأ من روعنا قائلا :" يا خيي هذه بس حية تنفعني لا تخافوا". وأشار إليها بيده فانسلت وجلست بهدوء على بعد.

وحدّث الشيخ أبو صالح فرحان عريضي، عن الشيخ أبو يوسف قوله: إنه كان في طريقه من الخلوة للقرية، فمرّ بجانب بيت ابنة أخيه، وكانت هذه تخبز الفطائر، وصدرت عن الفطائر المخبوزة رائحة شهية لذيذة، وقد ضعف الشيخ أمام سلطان الرائحة والجوع، ومالت نفسه لأن يتناول من هذه الفطائر عند إصرار ابنة أخيه على ذلك، لكنه انتبه إلى نفسه، فتقدّم من نبتة طيّون قريبة امتشق قسما منها، والطيّون معروف بأنه نبات سامّ ومُرّ، وتتجنبه حتى الثعابين، لكن الشيخ ولكي يعاقب نفسه التي ضعفت، ومالت إلى الطيبات، أخذ الطيّون وقدّمه لابنة أخيه، وقال لها: اخبزي فطيرة من هذه النبتة. وقد ذاع صيته في البلاد لزهده وتقواه وتعففه، وكان يأكل الخبز اليابس، ولا يتلذذ بنعم الحياة، وقد زاره أحد المشايخ فجلس ليتعشى، وأخرج من خزانته بعض الخبز اليابس القديم وبلله في الماء، وعزم على الشيخ فشكره الشيخ، وفجأة تقدّمت الحية من رقبته، والتفت حولها ثم نزلت إلى حجره وهو يتناول طعامه، وتجمّد الشيخ الزائر في مكانه، حتى أنهى الشيخ طعامه، وتركته الحية لتقبع في مكانها. وكان الشيخ أبو حسين محمود عبد الباقي، وهو من كبار المشايخ في لبنان، قد حصل نفور بينه وبين الشيخ أبو يوسف، فطلب الشيخ عبد الباقي من فضيلة الشيخ أبو حسين محمود فرج، أن يرافقه ليطلب صفو خاطر الشيخ أبو ويوسف. وصل الشيخان فوجدا الباب مغلقاً، فقالا ننتظر، وقام الشيخ أبو حسين محمود فرج وهمس بصوت خافت :" أبو يوسف! ابو يوسف! وكان أبو يوسف في كرمه على بعد مئات الأمتار، لكنه شعر بفؤاده، أن هناك شيئا ما يناديه في البيت. هرول إلى البيت، فلمح أولا الشيخ أبو حسين محمود عبد الباقي، وكان كما قلنا على خصام معه، وفوجئ بوجوده، فبادره الشيخ أبو حسين عبد الباقي وقال له: جئت طالبا صفو خاطرك ومعي الشيخ أبو حسين محمود فرج. بكى الشيخ أبو يوسف، وانكبّ على عنق الشيخيْن وطلب منهما السماح، وأعلن أن خاطره ليس مكدرا على أحد، وأنه يرحب بهما وهو سعيد بوجودهما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الجمعة يونيو 03, 2011 2:59 pm

المرحوم الشيخ ابو علي مهنا عرايدة

ولد المرحوم الشيخ أبو علي مهنا عرايدة في قرية المغار عام 1914 لوالدين كريمين وعائلة عريقة الحسب والنسب, اشتهر من رجالها العديد من الذين كانوا عنوان القيادة أمثال الشيخ ابو حسين وحش غرايدة وأبو غالب نمر عرايدة واليوم الدكتور اسعد عرايدة.
تألق نجم المرحوم ابو علي بعد ان بلغ الثلاثين من العمر فكان الزعيم والوجيه صاحب البيت المفتوح، كريم النفي والأخلاق يحب الإصلاح وعمل الخير ويزيّن مواقفه بتواضعه وبشاشة وجهه حتى أصبح مقبولا على الجميع وقلما وقعت مشكلة إلا وأخِذ برأيه وسعى الى حلّها وكان دائماً في مقدمة رجال الطائفة مع المحافظة على العلاقات الطيبة مع الطوائف الاخرى. وقد أنجب عدداً من الشباب يُفتخر بهم ومنهم الآستاذ علي مدير المركز التربوي في المغار والدكتور الشاعر نعيم عرايدة وباقي الأبناء الذين يُطبّق غليهم القول خير خلف لخير سلف.
وقد انتقل الى رحمته تعالى عن عمر يناهز التسعين عاماً .في السادس عشر من شهر نيسان الحالي وشُيع جثمانه في القرية, بحضور اقطاب الطائفة الدرزية ومشايخها ورجالاتها وشبابها وسكان المغار والقرى المجاورة, وفي مقدمتهم فضيلة الشيخ موفق طريف, الرئيس الروحي للطائفة الدرزية ونائب وزير الزراعة والبريد سابقا الشيخ جبر معدي ومدير وقضاة المحاكم الدينية الدرزية, والقاضي فارس فلاح وعدد من رؤساء المجالس المحلية وأعيان الطائفة الموحدة والطوائف الأخرى والقرى المجاورة.
وبعد ان قام الشيخ ابو نزيه امين كيوف والأئمة والمشايخ بالصلاة على روحه, قام عريف الحفل الشاعر سلمان دغش بالتحدث عن اخلاق المرحوم وأعماله ومواقفه, ذاكراً جوانب مهمة من حياته, وتحدث فضيلة الشيخ موفق طريف ذاكرا ان جده المرحوم الشيخ امين طريف, كان يعتمد كثيراً على المرحوم ويستشيره في عدة امور, ويوكل اليه تنفيذ بعض المهمات. وتحدث كذلك الشيخ سميح ناطور, ذاكرا ان المرحوم كان علماً من اعلام المجتمع, وكان قلعة معروفية للشجاعة والكرم والإباء. وتكلم إمام الخلوة, ذاكراً ان المرحوم الشيخ ابو علي كان مواظبا بالقيام بواجباته الدينية. ثم القى نجل المرحوم الشاعر الدكتور نعيم عرايدة الكلمة التالية :
حضرات المشيعين الكرام
أبدأ بإسم الله الرحمن الرحيم لأشكركم جزيل الشكر على قدومكم لمشاركتنا بوداع والدنا الوداع الأخير يرحمه الله ويرحم أمواتكم جميعاً. كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون...
إنني أقف أمامكم في هذا المقام المحرج، لأعترف بهذا القضاء العادل وبكل قضاء. فوالدنا عاش العمر كاملاً إن صحّ هذا التعبير. وليس لي كنجل للفقيد ان أشهد بالمدائح لوالدي المرحوم فالكل يعرفه تمام المعرفة، من قريب وبعيد، ولكم أنتم، بحضوركم المهيب، هذه الشهادة العادلة التي تعترف له بعقود كثيرة من العطاء والتضحية لأجل كرامة بيته وعائلته وأهل قريته وطائفته وشعبه ودولته. عاش مُكرّماً ومات مكرماً.
أحب جميع الناس، وأحبه الجميع – لم يميز بين عربي او أعجمي- بين موحد او مسيحي او مسلم في هذه البلدة التي تتميز بتعدديتها في الإخاء والصداقة والوفاء وكان نموذجاً لهذا التعايش – وأنتم بحضوركم لأكبر دليل على ذلك.
أيها المشيعون الكرام: ومع كل الرضى والتسليم بهذا الحق العادل إن الفقدان لصعب ونقول، الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا أنّا لله وإنا االيه راجعون – وإن كانت أنفسنا غير طيبة بهذا الفراق نقول الحمد لله رب العالمين.
فقد كان الوالد ضعيفاً في بعض المواقف، قوياً في أمر الله، متواضعاً في نفسه عظيماً عند الله، قليلاً في الأرض كثيراً عند المؤمنين ورجال العلم. لم يكن لأحد عنده مطمع ولا لأحد عنده هوادة – فلا حرمنا الله أجره ولا أضلّنا بعده.
أكرر شكري لكم، رحم الله امواتكم جميعاً. وأتوجه الى أهالي بلدنا الأعزاء ان يواصلوا أفراحهم كما كان مقرراً ونتمنى لهم التوفيق جميعاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأربعاء يوليو 13, 2011 8:39 am

ue]ze=18]
المرحوم الشيخ أبو علي مهنا نصر السعد
ولد المرحوم الشيخ أبو علي مهنا نصر سعد، في نهاية سنة 1916 لعائلة عريقة عُرفت بالشجاعة والكرم والنخوة العربية الأصيلة. نشأ يتيما حيث توفي والده الشيخ أبو بدر مهنا، ابن الشيخ نصر السعد، الذي كان مختارا للطائفة الدرزية في شفا عمرو لفترة طويلة قبل أن يرى النور، وتوفيت والدته عندما كان في الثامنة من عمره، فتربّى في كنف عمّه فضيلة المرحوم الشيخ أبو يوسف سلمان نصر، أحد ابرز مشايخ الدين في الطائفة الموحدة، وجدّه والد أمه المرحوم الشيخ أبو سلمان معضاد أبو ركن، أحد أركان قرية عسفيا آنذاك، واكتسب منهما المزايا الرفيعة والخصال الحميدة. فمنذ صغره تميّز عن باقي الأطفال باهتماماته وتصرّفاته التي كانت توحي بما في شخصه من عقل راجح وفكر نيّر، فشبّ أبيّ النفس، عصاميا، شجاعا كريما.
منذ بلوغه سن الرشد قام بفلاحة أرضه بنفسه ولم يتكل على أحد في ذلك ، فكان فلاّحا نشيطا أحب الأرض واعتنى بها وتعلق فيها. بالإضافة إلى ذلك عمل في تربية المواشي والتجارة بها منذ صباه، وكان حريصا على أن يعيش على رزق الحلال. اتخذ من المال وسيلة لخدمته ومساعدة الناس، وشدّ أزرهم في أوقات الشدة والمحنة وضيق الحال.
كان تاجرا أمينا وفيّا ربطته علاقات حميمة مع كافة شرائح المجتمع من كافة أنحاء البلاد، واستمرّت تلك العلاقات بينه وبين أنجال وأحفاد معارفه حتى يومه الأخير. كان دمث الأخلاق ليّن الجانب، ثابت الجنان، معطاءً، متواضعا في عزّة، اقترن عطاؤه بتواضعه حيث اعتُبر من مؤسسي مدرسة التواضع والعطاء.
كان بيته مفتوحا للجميع من كافة أنحاء البلاد واشتهر بإكرامه للضيف ورحابة صدره، وعطفه على الكبير والصغير. وقد عرف الواجب وقدّمه بالشكل اللائق فعُرف برجل الواجب والنخوة. أحبّ مساعدة الغير خاصّة الفقير والمحتاج فسعى لتقديم الواجب مهما كلّف الثمن. توجّه لمن يستطيع تقديم المساعدة وسافر قاصدا تقديم العون لمحتاج، طارقا الأبواب، ليس لنفسه أو لمصلحته بل سعيا من أجل الغير، فهو الرجل النخي المساعد.
عُرف عن الشيخ أبي علي سعيه الدائم لإصلاح ذات البين، فقد كانت له بصمات واضحة في كل ما يتعلق بفضّ الخلافات وحلّ النزاعات. فقد وهب نفسه لذلك، وضحّى بالكثير من وقته وماله الخاص في سبيل هذا الهدف السامي. واشتهر بقول كلمة الحق دون خوف ووجل فرفع راية الحق والعدل والإنسانية.
لقد كان عضوا فعّالا في لجنة الإصلاح القطرية في الوسط العربي، واعتُبر من أهمّ المصلحين في المنطقة حيث توجّه إليه الجميع لأخذ رأيه في مختلف القضايا الاجتماعية والدينية. بالرغم من عدم رغبته في التدخل بالأمور السياسية توجّه إليه السياسيون لاستشارته وأخذ رأيه فلم يبخل في ذلك وكان مقبولا على الجميع. واتُخذت في بيته قرارات مصيرية لأبناء الطائفة الموحدة في شفا عمرو ولأهالي المدينة عامة.
لقد كان ارتباطه بالأرض لا يقلّ عن ارتباطه بالإنسان فقد كان له دور أساسي في الحفاظ على الأرض، حيث كان عضوا في اللجنة للدفاع عن أراضي شفا عمرو. ونشيطا في اللجنة لإلغاء ضريبة الأملاك عن الأراضي العربية.
توفي الشيخ أبو علي يوم الاثنين المصادف 2/2/2009 عن عمر يناهز 92 عاما، وأجريت له في اليوم التالي جنازة مهيبة شارك فيها آلاف المشيّعين من جميع أنحاء الوسط العربي على مختلف مشاربه وطوائفه. وأبّنه عدد من رجالات المجتمع الذين اثنوا على أخلاقه الحميدة وأشاروا إلى الدور الكبير الذي لعبه في تاريخ مجتمعنا خلال الحقبة الماضية.
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأربعاء يوليو 13, 2011 8:40 am

الشيخ نجم بن يوسف بن ناصر الدين

كان نجم بن يوسف بن ناصر الدين الأول، رجلا فاضلا تقيا نزيها وقورا، آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر، نذكر للدلالة على شدة اعتصامه بالنزاهة واسترسال الناس إليه بالثقة ما يلي :
كان داوود باشا أول متصرفي لبنان شديد العناية باختيار الرجال النزهاء المخلصين لجميع الأعمال، فلما أقام المدرسة المنسوبة إليه في عبيه (المدرسة الداوودية) كان أول ما عُني به اختيار مدير لها من المتميزين بالأمانة والنزاهة والإخلاص والخُلق العالي، فيحفظ ما للمدرسة ويصونه من عبث العابثين، ويراقب سير الأساتيذ والوكلاء فلا يستطيع أحد أن ينحرف عن سواء السبيل. فأخذ يتقصى في البحث عن الرجل الجدير بأن تُناط به الثقة فقيل له إن خير من يؤتمن على مال المدرسة فيصونه عن كل طمّاع ومختلس هو الرجل التقي المفضال الشيخ نجم بن ناصر الدين من كفر متى التي تُعد مع عبيه كبلدة واحدة. فعقد داود باشا عزيمته على تعيينه مديرا للمدرسة الداوودية. وعلى أثر ذلك جاء المتصرف إلى عبيه وكتب إلى الشيخ نجم يطلب إليه الحضور إلى المدرسة لمفاوضته ببعض الأمور . فلما دخل عليه استقبله بغاية التوقير والتكريم، ثم ابلغه أنه ينوي تعيينه مديرا للمدرسة الداوودية، بعد أن سمع من ثناء الناس عليه وعن إجلالهم قدره الشيء الكثير.
قال له الشيخ نجم : إني شاكر لك يا صاحب الدولة حسن ظنك ومكارم أخلاقك، ولكني أعتذر من ان أكون مديرا للمدرسة، فالمدير يجب ان يكون من أهل العلم وما أنا منهم، ويجب أن يكون متعوّدا للقيام على شؤون المدارس، وأنا لست بمتعود ذلك، عدا أني أصبحت في هذه السن التي يصعب معها مزاولة الأعمال، فأنا والحالة هذه أرجو من دولتك قبول عذري، وقبول دعائي لك بالتوفيق، لما يرضي الله وينفع الناس.
قال داوود باشا : لقد زدتني أيها السيد الجليل بما قلت رغبة، في تفويض أمور المدرسة إليك، وتصميما على تعيينك مديرا لها. أما كونك لست من أهل العلم، فالتعليم يقوم به الأساتيذ، وأما أنك لست متعوّدا القيام على شؤون المدارس، فالناظر والمعلمون يقومون مكانك، وأما صعوبة العمل عليك لعلو سنك، فما هي بالعُذر المقنع. إن هذه المدرسة هي لكم ، أقمتها لتعليم شبانكم وتثقيفهم، ليكون شأنهم شأن غيرهم من أبناء الطوائف، أفما ترى وقد بذلت جهدي في سبيل مدرستكم هذه أن تشاركني في تحمل هذه الصعوبة بعض الشيء؟
قال الشيخ نجم : إن في الطائفة، يا صاحب الدولة، من هم اقدر مني على القيام بهذا الأمر، فلو اخترت واحدا منهم، لاستطاع ما لا أستطيع أنا من العمل النافع، وعلى فرض أنه ليس في الطائفة من هو أهل لذلك، فماذا يمنع أن يكون المدير من طائفة أخرى، إن في كل طائفة رجال فضلاء أمناء كالأساتيذ المعينين للمدرسة. قال داوود باشا مهما يكن من الأمر، فإني قد اخترتك ولن اختار سواك. إن حفظ مال المدرسة هو ما يقتضي اهتمامي في الدرجة الأولى، لأن المال هو قوام كل عمل، ولن يصونه عن طمع الطماعين إلا رجل ثقة أمين مثلك.
ولما أيقن الشيخ نجم أنه لا مناص له من النزول على طلب المتصرف، قال له بعد التفكير: أصبحت يا صاحب الدولة مضطرا إلى تلبية أمرك ولكن بشروط لا بد منها الأول : ألاّ أكلَّف الإقامة في المدرسة، والثاني أن يجري الحساب كل سنة مرتين على المال الموضوع أمانة عندي لأكون مستريح الضمير، والثالث أن تُسجل كل دفعة تؤدى إليّ في سجل مخصوص بشهادة ثقاة، وأن آخذ إيصالا من كل من أدفع إليه ولو قرشا واحدا موقّعا باسمه، ويشهد بذلك غير واحد، وعند المحاسبة يُنظر في الدفعات المسجلة وفي الإيصالات التي في يدي للمقابلة بين الدخل والخرج، والرابع : أن أقوم بهذه الخدمة دون أن أتقاضى مرتبا. فإذا وافقت هذه الشروط رأيك صاحب الدولة وإلا فلا سبيل إلى النزول على ما طلبت، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها. فكبر صاحب الترجمة في عين داوود باشا وقال له : رضيت بشروطك، وهكذا يكون أهل الفضيلة والنزاهة وأبناء البيوتات الكريمة.
عُين للمدرسة الداوودية في أول عهدها أستاذان هما المعلم اسعد الشدّوري والمعلم رزق الله البرباري وعُين حسن أفندي سليم وكيلا داخليا، واستؤجرت دار الشيخ حسين أمين الدين في عبيه للمدرسة فبقيت فيها إلى أن أقيم لها بناء خاص بعناية داوود باشا. وأهدى الشيخ نجم إلى مكتبتها كتبا قيّمة اشتراها بمائة ليرة ذهبا.
قام الشيخ نجم بواجبه كمدير وتوفي عام 1285 هجرية فعظم خطبه على الناس لما له من المآثر والفضائل، ورثاه العالم الشهير الشيخ يوسف الأسير بالقصيدة التالية :


جرى القضاء بأن نحيى إلى قدر
فلا يقينا حمى من ذلك القدر
وحيث لا بدّ من موت لذي أجل
فقلّما الفرق بين الطول والقصر
فيفرح الناس في موت لذي ضرر
ويحزنون لذي نفع بلا ضرر
كناصر الدين نجم من قضى فحكا
بدرا هوى من سماوات إلى حُفر
سمّوه نجما لمرباه بأفق علا
وأنه في السنة أبهى من القمر
متى تضيء كفر متى بطلعته
ومنه تحظى نوادي الحيّ بالسمَر
قد عاش نجم دليلا في عشيرته
ومات وهو جليل غير محتقر
وعاش بالمدح ممن كان عاشره
وإنه بعد موت بالمديح حري
له يحق البكا وجدا لفرقته
بل الثناء لدى الأسحار والبكر
جرت عليه دموعٌ في مناحته
على الخُدود بل الأثواب كالمطر
كل العيون تغشّت بالدموع كما
كل القلوب تغشت فيه بالكدر
أبقى، وإن مات في الدنيا مآثر لا
تنفكّ بعد ذهاب العين في الأثر
مكمّل الوصف لا تُحصى مآثره
مُجمّل الذات في أوصافه الغُرر
تلك المحامد تحيي ذكره أبداً
والمرء من غير ذكر غير مُعتبّر
مني يمين لقد أبدت شمائله
مع الجميع جميلا غير مُنحصر
تبكي عليه على خبر أقاربه
كما الأباعد تبكيه على الخبر
وعارفيه سألناهم بسيرته
هل فيه عيبٌ وإلا فهو منه عري
قالوا جميعا على الإجمال كان به
كل الجميل، ومن كل العيوب بري
لا عيب فيه سوى ملقى الفقير بما
يغنيه دهرا وملقى السِّفر بالسفر
وغوثه الملتجي في كل نازلة
وعونه المرتجي والبِشر للبَشر
وخوفه ثم توقاه لخالقه
وأنه في الأمور الصالحات جري
وإنما الفرق في دنيا وآخرة
بالحسن والقبح في الأعمال والسيَر
وفيّ عهد ووعد حاذق فطن
سامي الذرى سالم عن المقام سري
وساد في قومه العالين من صغر
وحاز فيهم ذرى مجد على كِبَر
وصار منعاه تاريخا وناح كما
ناح الحمام لفقد الألفة في الشجر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأربعاء يوليو 13, 2011 8:41 am

المرحوم الشيخ ابو علي سليمان البعيني
(1856-1936)


شيخ من لبنان، ولد في قرية مزرعة الشوف، في بيت متدين، وشبّ على التقوى والفضيلة والعبادة، وعُرف بطلاقة اللسان، وقوة الحجّة، ومقدرة في الإقناع، وتبحّر في العلوم المذهبية، فلُقب "بموسوعة التوحيد"، بسبب اطّلاعه الواسع، وتضلعه في الأمور الدينية. وكان قد حفظ المعلوم الشريف عن ظهر قلب، وكذلك كل المراجع والشروحات، وعرف كيف يفهمها ويحللها وينقلها إلى جمهور السامعين. فكان يحلّ كلّ مشكلة مذهبية مستعصية، ويشرح ويفسّر لمن يسأله أو في المذاكرات والمناسبات. ولم يبخل يوماً في الاستماع إلى أي سؤال، أو ملاحظة، فكان بشخصيته المبجّلة وبهدوئه الرصين وبعلمه الواسع، يشرح بصبر وتأنٍ ومحبّة، لمن يتوجّه إليه، طالباً جواباً أو حلاً. وكان بالإضافة إلى ذلك شخصية معتبرة في المنطقة يساهم في حل المشاكل والمعضلات والأمور الطارئة.
وقد اكتسب منزلة كبيرة لدى المشايخ الأتقياء فأنعم الله عليه بتلبيسه العمامة المكورة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موحد للموت
موحد ذهبي
موحد ذهبي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1681
العمل/الترفيه : انتظر هطول المطر
المزاج : الحمدلله على كل الأحوال
الدين أو المذهب : التوحيد ديني
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 25
نقاط : 139948
تاريخ التسجيل : 20/05/2010

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   الأربعاء يوليو 13, 2011 9:05 pm

سبحان من خلقك ..

افضلتي والله يوفيكي عنا..

_________________
المنتدى للخيرِ ؛ وليس للشرِّ .. للهداية لا للغواية .. للترشيد لا للتضليل .. لرفع

كلمة الله تعالى وليس لرفع ما تشتهيه

الأنفس وما تهواه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت يوليو 23, 2011 2:15 pm

شكرا لمرورك الرائع اخ موحد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت يوليو 23, 2011 2:16 pm

المرحوم الشيخ أبو ريدان يوسف شهيب
من الكبار، ومن الأعيان، ومن الشخصيات الدينية البارزة في لبنان، في القرن العشرين، وخاصّة في الفترات التي برزت فيها القلاقل والحوادث في الثمانينات والتسعينات، حيث قام الشيخ أبو ريدان في دور هامّ، في تثبيت أركان الطائفة الدرزية، وفي الدفاع عن كرامتها، وفي الحفاظ عليها كمرجع ديني عقلاني هام في لبنان. وكان له دور كبير في الحرب الأهلية اللبنانية عام 1983، حيث قام ببث روح الحماس في نفوس المقاتلين الموحدون، وفي الدعوة إلى الذود عن كرامة الطائفة الموحدة وحقوقها وكيانها، وفي العمل على استتباب الأمن والهدوء والصلح في لبنان.

ولد ونشأ في بلدة عاليه، وكان معروفاً بقلبه الطاهر، وعفة لسانه، وحبّه لإخوانه، وقد حمل لواء الدين مع زملائه في أصعب الفترات التي مرّت بها الطائفة الموحدة. كان علماً من الأعلام البارزة وقد عُرف بكرمه وأخلاقه وتقواه وتضلّعه وتبحّره في الأمور الدينية وتمسّكه بالأخلاقيات وبالفروض وبالتعاليم المذهبية. كان من بين المشايخ الثلاثة الذين أنعم عليهم فضيلة الشيخ أبو حسن عارف حلاوي وألبسهم العمامة المكوّرة في أول التسعينات وهم: الشيخ أبو ريدان، الشيخ أبو محمد جواد ولي الدين، والشيخ أبو محمد صالح العنداري.

انتقل إلى رحمته تعالى، مساء الخميس الموافق السابع والعشرين من شهر تشرين ثاني عام 1997 وقد نعته الهيئة الروحية الموحدة بما يلي:
" بالرضى والتسليم لمشيئته تعالى، ننعي لحضرتكم ركنا من أركان الدين، وعالما من العلماء المجاهدين، صاحب التقى والشوق واليقين، العارف بالله، المرحوم الشيخ أبو ريدان يوسف جابر شهيب" وقد تمّ مدفنه في نطاق احتفال مهيب، ودُفن في عاليه، وأقيم له ضريح، كُتبت فيه هذه الأبيات من شعر الشيخ منذر عبد الخالق، وخط الفنان أنيس الجردي:

"مضى علمٌ من دوح آلٍ شهيب مآثره جُلّى وبالفضلِ يُعرَفُ
ولمّا سما عِلماُ وطهراُ ومسلكاً بأردانه عطر التقى والتعففُ
نؤرِّخُه مهاباً وجابراً هنيئاً أبا ريدان بُشراكُ يوسف



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت يوليو 23, 2011 2:17 pm

الشيخ أبو سعيد أمين أبو غنام أطال الله عمره
(ولد عام 1915)

شيخ جليل يعيش اليوم في جبال الشوف في لبنان حظي في أواخر عام 2006 بأيادي الفاضل الشيخ أبو محمد جواد ولي الدين يتوّجه بالعمامة المكولسة اعترافاً بفضله وتقديراً لسلوكه وأعماله ومناقبه واعتباراً بمكانته الدينية السامية في صفوف أصحاب التقوى والفضيلة رجال الدين الموحدين الدروز الذين يعيشون في مواطن الموحدون المختلفة اليوم. وقد كان يوم تتويج الشيخ أبو سعيد مع الشيخ أبو يوسف أمين يوماً مشرقاً مشعّاً مبهجاً في أجواء الطائفة الدرزية المجيدة حيث أن جمرة التوحيد زادت توهّجاً ولمعاناً لتنير درب الأجيال الصاعدة من الطائفة الموحدة العريقة في كل مكان.

ولد فضيلة الشيخ أبو سعيد أمين يوسف أبو غنّام في قرية عرمون في شهر آب من عام 1915 وقد تربّى وكبر في منف أسرة دينية متوسطة الحال. فحصل على بعض التعليم الأولي ودرس أصول الكتابة والقراءة لكنه اندمج في حياة الأسرة وفي الظروف القاسية التي عاشتها البلاد بين الحربين العالمتين وتحت الانتداب الفرنسي شديد الوطأة. لكن الشيخ أبو سعيد اتّجهَ إلى المذهب الحنيف ووضع كل ثقله واهتمامه في التعاليم الدينية فنشأ مع مجموعة من إخوانه في ذلك الوقت نشأة دينية عارمة وبرزوا كعصبة من الإخوان تهتم بالأسس والمبادئ والتعاليم وتدعو الناس إلى الخير وإلى إتّباع المسلك الشريف، كل ذلك في وقت دبّ فيه الضعف والوهن في صفوف الطائفة وظهرت الحاجّة الماسّة لعمل شيء ما من أجل توحيد الصفوف وتنقية الأجواء وإرجاع أبناء الطائفة إلى الحظيرة المعروفية . وقد كان سند هذه الجماعة ومعلمها ومرشدها وراعيها فضيلة الشيخ التقي الديّان المرحوم الشيخ أبو حسين محمود فرج الذي أصبح لهم الهادي والمعلم والدليل فكان نعم المرشد المفيد وكانوا نعم الطالب المكمل المستفيد.

وقد برز مع الوقت الشيخ أبو سعيد بالحلم والتقوى والورع وكان يروّض نفسه على مزاولة الأعمال الخيرية وتلاوة آيات الذكر وعمل كل ما فيه مصلحة الطائفة والإخوان فأصبح مضرباً للأمثال في البلاد برجاحة عقله وسداد رأيه واتساع حلمه واكتسب ثقة مشايخ الدين عامّة ورضى ودعم الشيخ أبو حسين محمود فرج. وقد كرّمه شيخنا الغالي بتلبيسه العباءة البيضاء المقلمة ليصبح من أعيان البلاد. وقد تركّز الشيخ أبو سعيد في الجهد والزهد والقراءة والحفظ والمطالعة في بيته فكانت خلوته في منزله وكان هذا البيت محجّاً ومزاراً ومقصداً لرجال الدين من كل حدب وصوب يأتون للاجتماع بالشيخ أبي سعيد والتعبّد وإيّاه والقيام بالفروض والواجبات.
وقد اقترن الشيخ أبو سعيد بسيدة فاضلة وهي كريمة الشيخ المرحوم أبو سليم حسين العنداري وأخت الشيخ أبو يوسف سليم العنداري من العبّادية رحمهم الله وكان في ذلك الوقت عديلاً للفاضل الشيخ الراحل أبو محمد علي الحلبي من عرمون الذي كان قريباً ورفيقاً وزميلاً وصديقاً في درب التقوى والفضل. وقد شاءت الظروف أن تعود الزوجة الفاضلة إلى ربها وأن تتوفى بعد حين فاقترن فضيلة الشيخ أبو سعيد بالست الفاضلة سهيلة الفط...ي.

في عام 1991 دعا الشيخ أبو سعيد إلى تشييد خلوة في عرمون وتمّ بعونه تعالى إنجاز هذا المشروع فأحدث فيها الشيخ نهضة دينية واسعة وأصبحت مع الوقت محجّة للشيوخ والشباب التائبين تعجّ بالمستجيبين والمريدين. ولم يبرح الشيخ منزله وخلوته إلا مرّة واحدة استجاب فيها لإصرار المرحوم الشيخ أبو حسين إبراهيم أبو حمدان من ميمس والمرحوم الشيخ أبو علي مهنا حسّان من حاصبيا شيخي البياضة الشريفة في تلك الأيام على القدوم للمحل الأزهر الشريف للبياضة للتعبد والتشاور والبركة فذهب الشيخ ومكث أسبوعاً فقط نزولاً عند خاطرهم وعاد حالا.

وقد ذُكر عن فضيلة الشيخ أنه :" أخذ الكثير من السلوكيات والمعاملات كالورع والتدقيق والحلم والتريّث عن سيدنا الشيخ أبو حسين محمود فرج معلمه وسلك مسلكه في عدة أمور حسّاسة منها تركه للسياسة وحتى السياسة الدينية وابتعاده عن كل هذه الأمور. وكذلك من جهة العمل بالنوايا، فإذا نوى على عمل أو مسعى خير فينطلق إليه ويسعى جاهداً في تنفيذيته الشريفة بغير توانٍ، كل هذا على خطة معلمه وأستاذه سيدنا الشيخ الذي لم يزل يعتبره المثال الأرقى والقدوة لأسمى، فكثيراً ما نراه يحدّث عن سيدنا الشيخ ويستشهد به وبأفعاله وسيرته مع الإطراء والإعجاب الكبيرين لشخصية سيدنا الشيخ التي كان يجلّها كثيراً وكان شيخنا في غالب الأحيان إذا زاره سيدنا الشيخ أو ضاف في قريته يرافقه إلى أطراف القرية لوداعه هناك تقديراً لشخصه الطاهر. ومرّت الأيام وتتالت السنون وبقي شيخنا متمسّكاً بكثير من المواقف والعادات الدينية الشريفة التي ورثها عن الشيوخ الأقدمين ولم تزدها السنون إلا تواضعاً وديناً ووقاراً. فكانت له مهابة خاصة عند الجميع بالرغم من البسمة الدائمة التي تعلو محيّاه. وقد بذل الشيخ كل ما بوسعه بتطبيق الأوامر والنواهي على منهاج شرح السيد الأمير (ق) وكان حريصاً على تطبيقه بإصرار وعزيمة كبيرين، وعمل جاهداً لحفظ الإخوان وجمع الشمل ونبذ الخلافات الدينية حتى أصبح مقصداً يقف الجميع عند خاطره.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت يوليو 23, 2011 2:18 pm

المرحوم الشيخ أبو يوسف سلمان نصر
(توفي عام 1968)

شيخ من مدينة شفاعمر، ولد ونشأ فيها في بيت دين وتقوى. انتقل للدراسة في خلوات البياضة الزاهرة، وكان برفقة فضيلة الشيخ أمين طريف، وعدد من المشايخ الأفاضل. وقد أنهى واجباته هناك، واستطاع أن يحفظ المعلوم الشريف والشروحات، وأن يصبح أحد كبار رجال الدين في البلاد، فأنعم عليه مشايخ البياضة، بأن ألبسوه العمامة المكوّرة، التي تدلّ على المنزلة الرفيعة التي تبوّأها. وبعد عودته إلى البلاد اشتهر بمطالعته للحكمة الشريفة، وقيل إنه كان يقرأها ويراجعها باستمرار، وكان يجمع معه شيوخ الدين من مختلف القرى، يقرأون ويراجعون معه، وهو يشرح ويفسّر ويهدي. وقد عُرف عنه أنه كان صارماً في تصرّفاته مع نفسه ومع غيره، فقد كان متشدداً يطلب من نفسه أولاً، ثم يفرض هذه المتطلبات من غيره. وكان صاحب كلمة حق، لا يتهاون في إرجاع الحق إلى أصحابه، وفي إعطاء كل إنسان ما يستحقه. وكانت له فراسة وقوة ملاحظة، فكان كل من يقصده يعرف أنه سيكون له المعين والنصير، إذا كان على حق. وكان رجال الدين وغيرهم يستشيرونه ويأخذون برأيه، حيث كان الجميع يعلم أن لا محاباة عنده، وأنه يحكم بالعدل والإنصاف.

انتقل إلى رحمته تعالى عام 1968 وجرى له محفل تأبيني كبير، بحضور كافة رجال الدين، من هضبة الجولان وإسرائيل، وعلى رأسهم فضيلة الشيخ أمين طريف، زميله في الدراسة في خلوات البياضة الزاهرة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 178102
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...   السبت يوليو 23, 2011 2:20 pm

الشيخ أبو ملحم سليمان أبو فارس
الشيخ أبو ملحم، سليمان أبو فارس، وجه معروف في الطائفة الدرزية، في الوسط العربي، وفي دولة إسرائيل، وهو سند ومعاون في السراء والضراء.وقد اكتسب شعبية كبيرة، في كافة الأوساط، بسبب وجهه البشوش، وألفاظه الجميلة، ودماثة أخلاقه، ومعاملته الحسنة، وأرحابه الحاتمية، واستقباله الكريم. وهو يصر منذ سنوات طويلة، أن يدعو إلى بيته العامر في عسفيا، الواقع بالقرب من المقبرة العسكرية، في كل سنة، عندما تقوم الدولة بإحياء ذكرى الشهداء، بحضور شخصية حكومية، ووجهاء وأعيان الطائفة الموحدة، يصر أن يدعو إلى بيته المفتوح، الوزير والضيوف والمعارف من الكرمل لتناول طعام الغداء في بيته وعلى مائدته.
ولد الشيخ أبو ملحم في قرية عسفيا، عام 1936. وعمل مثل باقي شباب قريته بالزراعة، وبعد ذلك عاملا في النقب. وفي عام 1963 بدأ عمله المنظم في ميناء حيفا، وظل في هذا المكان، حتى خروجه للتقاعد عام 2001.للشيخ ولدان، هما ملحم وموفق، وهما مثقفان ويعملان مثله منظمين في ميناء حيفا، أما بناته فهن تفاحة ، جامعية تعمل في بنك ليئومي بحيفا مع زوجها.أحلام، جامعية كذلك وتعمل في البلدية، وأميرة متزوجة من ألأستاذ فتحي شما من يانوح، وتعمل مع زوجها كمدرسين في المدرسة الثانوية للعلوم في يركا.
الشيخ أبو ملحم، عضو في المجلس الديني الدرزي، وهو عضو اللجنة الإستشارية الدينية لبلدية الكرمل، وعضو مجلس إدارة بيت الشهيد الدرزي.وهو حفيد للشيخ المرحوم أبو كامل فارس أبو فارس ، الذي بنى مقام سيدنا أبو عبداللة ورممه وجعله مزارا للموحدون. وكما ذكرنا فبيت الشيخ أبو ملحم مفتوح دائما لاستقبال الضيوف، وقد حل في بيته ضيفا، فضيلة المرحوم الشيخ أمين طريف عام 1977، وكذلك جميع وجهاء وأعيان الطائفة الموحدة في البلاد، وكذلك الوزراء: شاؤول موفاز، موشيه شاحال، غدعون عزرا، روبي ريفلين، عمير بيرتس، أبراهام بورغ، مئير شطريت أرييه نحمكين وكبار الضباط وموظفي الحكومة، وكذلك سفراء من الخارج، وشخصيات دينية وشعبية هامة. كما التقى الشيخ أبو ملحم مع جلالة الملك عبداللة، عاهل المملكة الأردنية الهاشمية، ومع السيد ياسر عرفات، ومع عدد كبير من الشخصيات العربية في المنطقة.
ينتمي الشيخ إلى عائلة أبو فارس، المنحدرة من عائلة سيف، التي يعيش عدد كبير من أفرادها في قرية يانوح، وكذلك في سوريا، في جرمانا ومصاد والصورة الكبيرة،وكذلك في لبنان. وقد جاء في كتاب " الأصول والأنساب" عن عائلة سيف القول: "كان آل سيف من عداد هجرة تنوخية جاءت إلى لبنان من الجبل الأعلى ، وهناك إشارة أنهم نزلوا أولا في المتن، وتركوه ثم اشتهر أمر جمهورهم في نيحا الشوف، اتصف رجال العائلة بحسن الإدارة، وشدة البأس، وهناك مثل تردده العامة يقول: لولا بيت سيف كانت نيحا بالحيف."

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشايخ اجاويد برزو في تاريخ الطائفه الموحده...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راية التوحيد :: الـــــمــــوحـــــدون :: من سلفنا الصالح-
انتقل الى: