راية التوحيد
هام وعاجل بدأ نزح اهالي دمشق والمناطق المنكوبة الى محافظة السويداء يتم استقبال النازحين حاليا في المقامات و في معسكر الطلائع في رساس ومناطق مختلفة ويشرف على متابعة اححوالهم الهلال الاحمر السوري فرع السويداء وتشكلت مجموعات من الشباب لتأمين التبرعات و المواد الغذائية والاحتياجات لضيوف السويداءوالوقوف مع اهلنا في مصابهم
نرجوا من كل ابناء جبل العرب المغتربين والمقيمين التعاون معنا لنمسح دمعة عن خد طفل وام تشردوا
للتواصل والاستفسار عن التبرعات والمساعدة ضمن المجموعات الشبابية
يمكنكم الاتصال بي على الرقم التالي
0994016845
من خارج سورية
00963994016845
وشكرا لكم

راية التوحيد

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
صبرا دمشق على البلوى فكم صهرت سبائك الذهب الغالي فما احترقا ...
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ديوان "دندنة النجوى" نبيل نصرالدين
الإثنين أغسطس 01, 2016 5:38 am من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسَن ..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين تموز 2016
الأحد يوليو 31, 2016 3:26 pm من طرف نبيل نصرالدين

» ومضات من هواجس بلا وسن .. الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين
الجمعة مايو 06, 2016 3:51 am من طرف نبيل نصرالدين

» المبعود الذي هز مجد الشمس
الخميس فبراير 18, 2016 3:40 am من طرف موحده من بني معروف

» اهمية النظر وتاثيرها على النفس منقول
الأحد ديسمبر 27, 2015 1:26 am من طرف بهاء شمس

» قصيدة : تروّى ياسامع وعارف معنى العبارة
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 8:34 am من طرف عمر نصر

» هَواجِس بِلا وَسَن..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين اب 2015
الثلاثاء أغسطس 25, 2015 9:42 am من طرف نبيل نصرالدين

»  نسائم الروح -الكاتب الشاعر تبيل نصرالدين تموز 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:56 pm من طرف نبيل نصرالدين

» السويداء في القلب\ الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:46 pm من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين
السبت يوليو 11, 2015 3:37 am من طرف نبيل نصرالدين

» بالصور- دبابات ومضادات للطائرات مخبأة في منزل ألماني
الجمعة يوليو 03, 2015 11:40 am من طرف عمر نصر

» وادي العجم
الجمعة يونيو 26, 2015 3:07 pm من طرف فايز عزام

» البنتاغون يطور دراجات نارية "طائرة"
الجمعة يونيو 26, 2015 3:27 am من طرف عمر نصر

» أسباب مهمة تجعلك تثابر على تناول الرمان يوميا
الجمعة يونيو 26, 2015 3:23 am من طرف عمر نصر

» احذر .. هذا الريجيم قد يسبب الوفاة !
الجمعة يونيو 26, 2015 3:18 am من طرف عمر نصر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amal
 
نور بني معروف
 
يمامه
 
نور
 
كنار
 
فجر
 
ابو فهـــد
 
القيصر
 
موحد للموت
 
المراقب
 
تابعنا على الفيس بوك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الدين الشيخ حمدان ابراهيم كتاب الدروز مقام الامير الله النبي النفس شعيب الخضر الفاضل الحكيم معروف دعاء جوفيات سيدنا سبلان الفارسي محمد جواد الست الموحدون سلمان

شاطر | 
 

 قصة الاسكندر المقدوني مع الخضر "ع "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عماد
موحد ذهبي
موحد ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 1413
الموقع : البقيعه - الجليل
العمل/الترفيه : البحث عن الذات
المزاج : الحمدلله على كل شيء
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك درزي
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 13
نقاط : 120191
تاريخ التسجيل : 10/06/2010

مُساهمةموضوع: قصة الاسكندر المقدوني مع الخضر "ع "   الخميس يوليو 07, 2011 2:37 pm



كان ذو القرنين قد ملك بين المشرق والمغرب، وكان له خليل من الملائكة اسمه (روفائيل) يأتيه ويزوره، وبينما كانا ذات يوم يتحدثان قال له ذو القرنين : يا روفائيل ، حدّثني عن عبادتكم في السماء. فبكى روفائيل وقال: "يا ذا القرنين وما عبادتكم عند عبادتنا!! إن في السماء من الملائكة من هو قائم لا يجلس أبدا، ومن هو ساجد لا يرفع رأسه أبدا، ومن هو راكع لا يستوي أبدا، يقول: سبحان القدوس رب الملائكة والروح، ربنا ما عبدناك حق عبادتك".
بكى ذو القرنين بكاء شديدا ثم قال: إني أحب أن أعيش وأعبد ربي حق عبادته. قال روفائيل: إن لله عينا في الأرض تسمى "عين الحياة" من يشرب منها شُربة لا يموت حتى يسأل هو ربه الموت. إننا نتحدث في السماء أن لله في الأرض ظلمة لا يطؤها إنس ولا جان، فنحن نظن أن تلك العين في تلك الظلمة.
جمع ذو القرنين علماء أهل الأرض وقال لهم: أخبروني هل سمعتم أو قرأتم أن لله في الأرض عينا تسمى "عين الحياة"؟ قال عالم منهم إني قرأت وصية آدم عليه السلام فوجدت أن الله خلق في الأرض ظلمة لم يطأها إنس ولا جان، ووضع فيها عين الخُلد وهي في الأرض التي على قُرن الشمس.
حشد ذو القرنين الفقهاء والأشراف والملوك، ثم صار يطلب مغرب الشمس إلى أن بلغ طرف الظلمة فعسكر هناك، وقال: إني أريد أن أسلك هذه الظلمة. قال العلماء: كف عن هذه الظلمة لأننا نخاف من الله فسادا من الأرض ومن عليها. أصرّ ذو القرنين على رأيه، وجمع له ستة آلاف فرس ثم انتخب من عسكره ستة آلاف من أصحاب الجّلد والعقل ودفع لكل منهم فرسا وعقد ذو القرنين للخضر، عليه السلام راية وجعله في مقدمة ألفين من رجاله. قال الخضر(ع) أيها الملك، إننا نسلك الظلمة ولا ندري كم السير فيها ولا يبصر بعضنا بعضا، فكيف نصنع بالضلال إذا أصابنا؟ فدفع ذو القرنين إلى الخضر (ع) خرزة حمراء، وقال له: حيث يصيبكم الضلال فاطرح هذه على الأرض، فإذا صاحت فليرجع أهل الضلال إلى أين صاحت.
وبينما الخضر (ع) يسير إذ عرضَ له وادٍ، فظنّ أن العين في الوادي، ومكث طويلا ثم أجابته الخرزة فطلب صوتها بعد أن كان قد رماها. فإذا هي على جانب العين. نزع الخضر ثيابه ثم دخل العين فإذا هي شديدة البياض اشد بياضا من اللبن وأحلى من الشهد، فشرب واغتسل وتوضأ ولبس ثيابه ثم رمى الخرزة نحو أصحابه فصاحت ورجع إلى صوتها وإلى أصحابه.
أما ذو القرنين فقد أخطأ الوادي وسلك مع رجاله تلك الظلمة في أربعين يوما. ثم أنهم خرجوا منها إلى ضوء ليس كضوء الشمس ولا القمر، وإذا هم بقصر مبني في تلك الأرض. نزل ذو القرنين بعسكره ودخل القصر وحده فإذا طائر أسود معلق بين الأرض والسماء فلما سمع خشخشة ذي القرنين قال: من هذا؟ قال: أنا ذو القرنين فقال الطائر: ما كفاكَ ما ورائي حتى وصلتَ إليّ؟ حدّثني، هل كثر في الأرض بناء الآجر والجفصين ؟ قال نعم. فانتفض الطائر وقال: هل كثرت شهادة الزور في الأرض؟ قال: نعم؟ قال الطائر: هل ترك الناس شهادة أن لا إله إلا الله بعد. قال لا. فقال الطائر: أسلك هذا الدرج درجة درجة إلى أعلى القصر. فسلكها ذو القرنين وإذا به على سطح ممدود عليه صورة رجل شاب وعليه ثياب بيض رافعا وجهه إلى السماء. لما سمع خشخشة ذي القرنين قال من هذا؟ قال: أنا ذو القرنين. قال الشاب: يا ذا القرنين إن الساعة قربت وأنا منتظر أمر ربي كي أنفخ في الصوَر. ثم ناول ذا القرنين حجرا وقال له خذ هذا الحجر فإن شبع شبعتَ أنت وإن جاع جعتَ أنت.
أخذ ذو القرنين الحجر وعاد إلى أصحابه فأخبرهم بما حدث له ثم جمع العلماء وقال لهم: أخبروني ما هذا الحجر؟ فوضع العلماء الحجر في كفة ميزان وأخذوا حجرا مثله ووضعوه في الكفة الأخرى، فإذا الحجر الذي جاء به ذو القرنين أثقل، فلم يزالوا يضعون حجرا فوق حجر ، وما زال الحجر أثقل. فقال العلماء: انقطع علمنا.
عندئذ أخذ الخضر عليه السلام الميزان بيده ثم أخذ الحجر الذي جاء به ذو القرنين فوضعه في إحدى كفتيّ الميزان ثم أخذ من تلك الحجارة حجرا واحدا وضعه في الكفة الأخرى، وأخذ بعدها كفًا من تراب فوضعه على الحجر الذي جاء به ذو القرنين، ورفع الميزان فاستوى. فقال العلماء: سبحان الله هذا علم لم يبلغه علمنا.
قال الخضر: أيها الملك إن سلطان الله قاهر لخلقه، وأمره نافذ فيهم، وحكمته جارية عليهم، وحُكمه جارٍ على خلقه، ولقد ابتلاك بي كما ابتلاني بك. قال ذو القرنين: صدقتَ فأخبرني ما هذا الحجر؟ قال الخضر(ع) : هذا مثل ضربه لك صاحب الصور. إن الله مكّن لك في الأرض فأعطاك منها ما لم يعطه أحدا من خلقه فلم تشبع. إن ابن آدم لا يشبع أبدا حتى يُجثى عليه التراب، ولا يملأ جوفه إلا التراب.
بكى ذو القرنين وقال: صدقتَ يا خضر، والله لا طلبت أمرا في البلاد بعد مسيري هذا حتى أموت. ورجع مع أصحابه في وسط الظلمة ومروا في واد مملوء بالزبرجد فسأله أصحابه: ما الذي تحتنا ؟ قال ذو القرنين: خذوا منه فإن من يأخذ منه يندم ومن لا يأخذ منه يندم أيضا. فمنهم من أخذ ومنهم من لم يأخذ. ولما خرجوا من الظلمة نظروا إلى ما أخذوه ووجدوا أنه زبرجد، فندم الآخذ والتارك.
قال رسول الله: رحم الله ذا القرنين، لو ظفر بوادي الزبرجد في مبدأ أمره ما ترك منه شيئا حتى كان يخرجه إلى الناس، لأنه كان راغبا في الدنيا، لكنه ظفر به وهو زاهد فيها ولا حاجة له منها...

المرجع: الشرق مهد الحضارات وأرض الرسالات، للأستاذ نايف زهر الدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الجرمق
موحد ذهبي
موحد ذهبي


انثى عدد الرسائل : 1487
الموقع : الجليل الأعلى
المزاج : بشكر الله
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه موحده
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 25
نقاط : 108268
تاريخ التسجيل : 05/02/2011

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسكندر المقدوني مع الخضر "ع "   الخميس يوليو 07, 2011 2:58 pm

من اجمل المواعظ التي قرأتها فمن ورائها حكمه عظيمه من تبعها نال في الآخره..
فالزهد في الدنيا الفانيه وعدم الطمع جزائه نيل رضا الله سبحانه وتعالى والفوز بالجنه..
طرح موفّق ومميّز يا عماد..
شكرا لك اخي..
جزاك الله كل خير..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور بني معروف
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 8935
المزاج : الاتكال عالله
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 39
نقاط : 159502
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسكندر المقدوني مع الخضر "ع "   الخميس يوليو 07, 2011 3:45 pm

الدنيا فانيه لا جدوى للركض ورائها
عمل الدنيا هو دائم للاخره

طرح موفق يسلمو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نرجس
مـــوحــد/ة
مـــوحــد/ة


عدد الرسائل : 58
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
موحدة انشاء الله
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 10
نقاط : 114727
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسكندر المقدوني مع الخضر "ع "   الخميس يوليو 14, 2011 8:00 am

قصة من الماضي
تحمل العبرة و الحكمة
شكرا
نحن نتعطش الى الأكثر
نرجس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amal
موحد اصيل


انثى عدد الرسائل : 10170
العمر : 32
الموقع : الوحده
المزاج : حزينه
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه
عارظة الطاقة :
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة : 134
نقاط : 163428
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسكندر المقدوني مع الخضر "ع "   السبت يوليو 16, 2011 3:56 am

الدنيا فانيه وكل ما فيها زائل

لا يستقبل القبر سوى العظام التي يفتتها لاحقا


فلا طمع في دنيا وولا بما فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
 
قصة الاسكندر المقدوني مع الخضر "ع "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راية التوحيد :: الـــــمــــوحـــــدون :: قصص الموحدين عبر الزمان-
انتقل الى: