راية التوحيد
هام وعاجل بدأ نزح اهالي دمشق والمناطق المنكوبة الى محافظة السويداء يتم استقبال النازحين حاليا في المقامات و في معسكر الطلائع في رساس ومناطق مختلفة ويشرف على متابعة اححوالهم الهلال الاحمر السوري فرع السويداء وتشكلت مجموعات من الشباب لتأمين التبرعات و المواد الغذائية والاحتياجات لضيوف السويداءوالوقوف مع اهلنا في مصابهم
نرجوا من كل ابناء جبل العرب المغتربين والمقيمين التعاون معنا لنمسح دمعة عن خد طفل وام تشردوا
للتواصل والاستفسار عن التبرعات والمساعدة ضمن المجموعات الشبابية
يمكنكم الاتصال بي على الرقم التالي
0994016845
من خارج سورية
00963994016845
وشكرا لكم

راية التوحيد

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
صبرا دمشق على البلوى فكم صهرت سبائك الذهب الغالي فما احترقا ...
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ديوان "دندنة النجوى" نبيل نصرالدين
الإثنين أغسطس 01, 2016 5:38 am من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسَن ..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين تموز 2016
الأحد يوليو 31, 2016 3:26 pm من طرف نبيل نصرالدين

» ومضات من هواجس بلا وسن .. الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين
الجمعة مايو 06, 2016 3:51 am من طرف نبيل نصرالدين

» المبعود الذي هز مجد الشمس
الخميس فبراير 18, 2016 3:40 am من طرف موحده من بني معروف

» اهمية النظر وتاثيرها على النفس منقول
الأحد ديسمبر 27, 2015 1:26 am من طرف بهاء شمس

» قصيدة : تروّى ياسامع وعارف معنى العبارة
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 8:34 am من طرف عمر نصر

» هَواجِس بِلا وَسَن..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين اب 2015
الثلاثاء أغسطس 25, 2015 9:42 am من طرف نبيل نصرالدين

»  نسائم الروح -الكاتب الشاعر تبيل نصرالدين تموز 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:56 pm من طرف نبيل نصرالدين

» السويداء في القلب\ الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:46 pm من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين
السبت يوليو 11, 2015 3:37 am من طرف نبيل نصرالدين

» بالصور- دبابات ومضادات للطائرات مخبأة في منزل ألماني
الجمعة يوليو 03, 2015 11:40 am من طرف عمر نصر

» وادي العجم
الجمعة يونيو 26, 2015 3:07 pm من طرف فايز عزام

» البنتاغون يطور دراجات نارية "طائرة"
الجمعة يونيو 26, 2015 3:27 am من طرف عمر نصر

» أسباب مهمة تجعلك تثابر على تناول الرمان يوميا
الجمعة يونيو 26, 2015 3:23 am من طرف عمر نصر

» احذر .. هذا الريجيم قد يسبب الوفاة !
الجمعة يونيو 26, 2015 3:18 am من طرف عمر نصر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amal
 
نور بني معروف
 
يمامه
 
نور
 
كنار
 
فجر
 
ابو فهـــد
 
القيصر
 
موحد للموت
 
المراقب
 
تابعنا على الفيس بوك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الفارسي الخضر النفس معروف مقام سيدنا الدين جواد شعيب سلمان النبي ابراهيم الله الحكيم سبلان الامير الفاضل الست الدروز جوفيات دعاء كتاب الشيخ الموحدون حمدان محمد

شاطر | 
 

 من قول السلف الصالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود شرف الدين
مـــوحــد/ة
مـــوحــد/ة


ذكر عدد الرسائل : 5
الموقع : سوريا - السويداء
العمل/الترفيه : عمل حر
المزاج : الحمد لله
الدين أو المذهب : درزي
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 10
نقاط : 94005
تاريخ التسجيل : 18/10/2011

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: من قول السلف الصالح   الأربعاء أكتوبر 26, 2011 7:33 am

بســـــــــــــم الله الرحمن الرحيم
وقيل إذا لم يمشِ معك الزمان كما تريد فأمش معه أنت كما يريد ، وكل نَفَس يتنفس به الإنسان فبقدره يبعد من الحياة ويُقَرِب من الممات ، وقال سيدنا سليمان عليه السلام أيها الناس أضمنوا أنفسكم بستة أشياء وأنا أضمن لكم على الله الجنة ، أصدقوا بالحديث وأوفوا بالعهود وأدوا الأمانة وغضوا أبصاركم و احفضوا فروجكم وكفوا أيديكم وأنا أضمن لكم على الله الجنة ، وقال بعضهم أهل الدنيا فيها على ستة مراتب ، أمارة وتجارة وصناعة وقناعة وفلاحة وسياحة ، فالأمارة مقتضاها ظلم الرعية وغضب رب البرية ، والتجارة فواره غواره إقبالها من الربا في المال وإدبارها من سخط العلي المتعال ، والصناعة مع صاحبها إن صح جسمه أنسد بها خلله إن ضعف جسمه أنقطع منها أمله ، والقناعة غنى بلا مال وعز بلا رجال ، والفلاحة صاحبها أغلب تعبه للناس وعاقبته إلى الإفلاس والسياحة قطع فيها العلا يق والعزلة عن الخلايق ، وقال النبي خاص أمتي الملوك والعلماء والزهاد والتجار ، فا لملوك رعاة فإذا كان الراعي ذئباً فمن يرعى القوم والعلماء أطباء فإذا كان الطبيب مريضاً فمن يداوي القوم والزهاد أدلاء فإذا كان الدليل ضالاًَ فمن يهدي القوم و التجار أُمَناء فإذا كان الأمين خائناً فمن يحفظ القوم ، وقيل ترك الذنب خير من الاستغفار ، وكظم الشهوة خير من كظم الحزن ومخالفة الهوى خير من دخول النار ، وقيل ثلاث لا يجوز للعقلاء نسيانهم وهي فناء الدنيا وانقضاؤها وتقلب أحوال الزمان ومحن الدهور ، وقيل من كان يَدّعي مع الله حالاً فلا تُقَرِب منه ، ومن رأيته يركن إلى أبناء جنسه فلا تُقَرِب منه ، ومن رايته يسكن إلى الريا والمال والجاه فإياك والقرب منه ومن رأيته مُستغنياً بنفسه فأعلم بجهله ، ومن ، أدعى سراً مع الله فأُتُهِمَ في دينه ، ومن رايته يرضى بكماله مطمئناً إلى أصدقائه فهو مخدوع ، ولا ترافق فقيرا رجع إلى الدنيا فإن مرافقته تُقسي القلب ، وقيل من رأى نفسه خير من احد من خلق الله فهو متكبر بل ينبغي أن لا ينظر إلى أحداً إلا يرى إنه خير منه بل يجب إن رأيت صغيراً قُلت هذا لم يعصي الله وإن رأيت كبيراً قُلت هذا عَبَدَ الله قبلي وإن كان عالماً قُلت هذا قد أُعطي ما لم أُعطى وبلغ ما لم أبلغ وعلم وجهلت فكيف أكون مثله ، وإن كان جاهلاً قلت هذا عصى الله بجهله وأنا عصيته بعلمي فحجة الله عليّ أوّكد ولا أدري بما يُختَم لي وبما يُختَم له وإن رأيت كافراً قُلت عسى أن يسلَم ويختم له بخير وينسَلّ من ذنوبه كما تنسل الشعرة من العجين وإن الله مُقلب القلوب يهدي من يشاء ويُضِل من يشاء ، وقال بعض العارفين الناس ثلاثة ، رجلٌ أشغله معادة عن معاشه فتلك درجة الفائزين ورجلٌ أشغله معاشه عن معاده فهذا حال الهالكين ورجل أشغله معاشه لمعاده فتلك درجة الناجين ، وقيل ركب إبراهيم ابن أدهم البحر مع جماعة فأخذتهم الريح حتى أشرفوا على الهلاك فأقبلوا إليه وقالوا يا أبا إسحق أما ترى ما نحن فيه من الشدة ، قال وهذه شدة ، قالوا أي شدة أكثر من هذه ، قال الحاجة إلى الناس ، وقال عبد الله بن عمر شعراً
لنقل الصخر من قُلل الجبال
أخف علي من منن الرجال
يقول الناس كسبٌ فيه عارٌ
فقلت العار في ذل السؤال
وقال بعض الحكماء لا تؤاخِ من يتغير عليك في أربعة ، عند غضبه ورضاه ، وعند طبعه وهواه ، وقيل شعراٌ
إن الكريم إذا انصرم وده
يخفي القبيح ويُظهر الإحسان
وترى اللئيم إذا انصرم حبله
يُخفي الجميل وتُصهر البُهتانا
وقال بعض الحكماء الموت أهون من الفقر والفقر خير من السعة بأموال الناس ، وقيل من استدان مالاً ولم ينوي على وفاه فهو سارق ومن تزوج امرأة ولم ينوي على حط صداقها فهو زانٍ والقاضي العادل ينبغي له أن يميز عمل المحسن من المسيء ويجازي المحسن بإحسانه والمسيء بإسئاته شعراً
إذا جار الأمير وكاتباه
وقاضي الحكم داهن بالقضاء
فويلٌ ثم ويلٌ ثم ويلٌ
لقاضي الأرض من قاضي السماء
وقيل أن الإمام عليا تكلم بمجلسه ذات يوم أربع كلمات ، قال أيها الناس فما جمعتم فهو للذهاب وما عمرتم فا للخراب وما وَلِدتُم فا للتراب وما عملتم فهو مسطرٌ الكتاب إلى يوم العرض والحساب ، وقال في معنى ذلك شعراً

أموالنا لذوي الميراث نجمعها
ودورنا لخراب الدهر نبنيها
أين الملوك ومَن أموالها كثرت
لقد سقاها بكأس الموت ساقيها
والنفس ترغب في الدنيا وعلمت
أن السلامة فيها ترك ما فيها
وقال بعضهم الدنيا قدرٌ يُغلا و كنيف يُملا شعراً
ولقد سألت الدار عن أخبارهم
فتبسمت عجباً ولم تُبدِ خبر
حتى مررت على الكنيف فقال لي
أموالهم ونوالهم عندي حضر
وقال بعض السالكين اعلم يا أخي إن أفضل معاني الإنسان إتباع الحق ولو شق وكلام الصدق ولو صعب وخذلان الظالم ولو عز ونصرة المظلوم ولو ذل ورفع المظالم واجتناب المآثم وإتباع المكارم والتحفظ من الجرائم والعمل باللوازم والحلم مع كبر الذنب والعفو عند المقدرة والبر مع الحاجة ووسع الإحسان ولو إلى من أساء إليك و الاحتمال ولو أتسع الضرر والصبر ولو عظمة البلوى وكضم الغيظ ولو هاج الغضب والتخلق بأخلاق الكرام، وقال النبي صلى الله عليه ، يؤتى بأقوامٍ يوم القيامة وأعمالهم كجبال تهامة فيومئ بهم إلى النار وقيل له يا رسول الله ، أمُصلون ، قال نعم كانوا يصلون ويصومون ويأخذون هنة من الليل فإذا عرض لهم شيء من الدنيا وثبوا عليه كالأسد ، وقيل بعث سليمان بن عبد الملك إلى أبي حازم فجاءهُ ، فقال يا أبا حازم ما لنا نكره الموت ، فقال لأنكم عمرتم دنياكم أخربتم آخرتكم فأنتم تكرهون النقلة من العمران على الخراب ، قال صدقت، فكيف القدوم على الله تعالى ، قال أبو حازم ، أما المحسن فكالغائب عن أهله وأما المسيء فكالآبق يقدم على مولاه ، فبكى سليمان وقال ، ليت شعري ما لنا عند الله يا أبا حازم ، فقال أعرض نفسك على كتاب الله عز وجل فإنك تعلم ما لك عند الله ، قال يا أبا حازم وأنَّ أصبت ذلك ، قال عند قوله تعالى : إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم ، قال سليمان ، فأين رحمة الله ، قال قريب من المحسنين ، قال فأشِرّ عليّ ، قال أتق الله أن يراك حيث نهاك أو يفقدك حيث أمَرَك ، فقال يا أبا حازم أدعو لنا بخير فقال، الهم إن كان سليمان وليك فيسره للخير وإن كان عدوك فخذ إلى الخير بناصيته ، فقال يا غلام هات مائة دينار ثم قال خذها با أبا حازم ، قال لا حاجة لي فيها إني أخاف أنني تكون لما سمعت من كلامي ، ثم قال إن بني إسرائيل لما كانوا على الصواب كانت الأمراء تحتاج إلى العلماء وكانت العلماء تفر بدينها من الأمراء فلما رأى ذلك قوم من أذلاء الناس تعلموا ذلك العلم وأتوا به إلى الأمراء فاستغنت به عن العلماء وأجتمع القوم على المعصية فسقطوا وتنكسوا ولو كانوا علماؤنا يصونون علمهم لصانهم ولم تزل الأمراء تهابهم شعراً
ولو أن أهل العلم صانوه صانهم
ولو عظموه في النفوس لعظموا
وقال سليمان عليه السلام : كما تدخل الحية بين الحجرين كذلك تدخل الخطيئة بين المتبايعين ولا ينبغي للمشتري أن يسأل البائع الرجحان لأن الله تعالى قال : و أقيموا الوزن بالقسط يعني العدل وهو السوا وهو استواء اللسان في البَكَرَة لا مائل إلى أحد الكفتين ، وكان بعضهم يقول لا تشتري الويل من الله بحبّة وإذا أعطى زاد غيره جَبَه يعني لقوله تعالى ويلٌ للمطففين يعني الذين رضوا التطفيف بالحبة والحبتين ومكروهة المعاملة المزيفة، ولا تصلح بدرهم تكون الفضة فيه مجهولة أو مستهلكة ولا بما لا يعرَف قيمته ولا بما يختلط من الفضة بغيرها ولا تمتاز منه وكان ابن سالم يقول ، إنفاق درهم مُزَيّف أشد من سرقة مائة درهم لأن سرقة مائة درهم معصية واحدة منقضية وإنفاق دانق مزيف بدعة أُحدثه في الدين ومن رُدّة علية قطعة فليلقها ولا يجوزها على بيع آخر ويحتسب ذلك الثواب من الله وله بذلك من الأجر بوزن كل ذرة منها حسنه ولو في طرحها أعمال كثيرة ونيات حسنه ، وينبغي للتاجر أن يكثر من الصدقة ليكون بها كفارة خطاياه وإيمانه وكذبه ويسمح إذا باع ويسمح أشترى ويُحسن إذا قضى ويُحسن إذا أقتضى ، وقيل من أشترى من زيات زيتاً فلما فرغ قال زدني فزاده البياع خيطاً فدينه أدق من ذلك الخيط ومن أشترى فحماً فلما فرغ قال زدني فزاده فحمة فقلبه أسود من تلك الفحمة وليتقِ البائع مدح السلعة وتقيمها بزخرف الكلام وليحذر المشتري ذمها وعيبها بما ليس فيها للخداع ، وقال حكيم ، الشيخ لايُخاشَن والنذل لايُحاسَن والقاضي لا يُعانَد والأب لا يحاكَم وصاحب الحق لا يُشاتَم والكذاب لا يعاشر والنمام لايشاور والأعزب لا يُساكن والعدو لا تغفل عنه ولا تنم والشاعر لا يُعادى والملك لا يُوادد فإن وده لا يدوم والجار لا يُقابح والأسد لا يُصادم والمرأة لا يحسن الظن بها والرسول لا يقتل والهدية من كل أحد لا تقبل والدعاء لا يترك وبالله الواحد لا يشُرك والخلق لا تعامل إلا بالإحسان والبكر لا يُسلّم عليها والأمة لا يُومَى إليها والأهوج لا يزوج والعرض لا يسيب والمؤمِّل لا يخيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود صالح دخان
موحد ذهبي
موحد ذهبي


عدد الرسائل : 1215
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك الاسلام
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 13
نقاط : 108571
تاريخ التسجيل : 07/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: من قول السلف الصالح   الأربعاء أكتوبر 26, 2011 3:30 pm

اخى محمود شرف الدين انت قدمت لنا رائعة من روائع ذوقك الرفيع
وادبك الوديع قدمت لنا موضوع غنى بالالفاظ مليئا بالوعظ
كنز من الدرر النفيسة والحكم الراقية مشكور اخى الكريم تقبل مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amal
موحد اصيل


انثى عدد الرسائل : 10170
العمر : 32
الموقع : الوحده
المزاج : حزينه
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه
عارظة الطاقة :
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة : 134
نقاط : 163728
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: من قول السلف الصالح   الإثنين يناير 30, 2012 2:42 pm

خير من القائل وخير من المقال

احيانا عندما يكتب الانسان امرا يصاغ هذا الامر اثمن من الذهب
وهذه الاقوال التي تغني نفوسنا وارواحنا هي اثمن من الذهب

مقال رائع الف شكر

واعتذر لتأخري في رد على موضوع رائع كهذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
amal
موحد اصيل


انثى عدد الرسائل : 10170
العمر : 32
الموقع : الوحده
المزاج : حزينه
المهنة :
الهوايات :
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه
عارظة الطاقة :
89 / 10089 / 100

السٌّمعَة : 134
نقاط : 163728
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: من قول السلف الصالح   الجمعة أغسطس 31, 2012 2:54 am

study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tayhid.ba7r.org/
lmees
موحد ذهبي
موحد ذهبي


عدد الرسائل : 663
الدين أو المذهب : موحده
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 10
نقاط : 122132
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: من قول السلف الصالح   الخميس سبتمبر 13, 2012 4:54 am

ادام الله هذا الميراث الغني لجميع الاجيال
اقوال توعي النفس وتثقف الروح

شكر كبير لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من قول السلف الصالح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راية التوحيد :: الـــــمــــوحـــــدون :: قصص الموحدين عبر الزمان-
انتقل الى: