راية التوحيد
هام وعاجل بدأ نزح اهالي دمشق والمناطق المنكوبة الى محافظة السويداء يتم استقبال النازحين حاليا في المقامات و في معسكر الطلائع في رساس ومناطق مختلفة ويشرف على متابعة اححوالهم الهلال الاحمر السوري فرع السويداء وتشكلت مجموعات من الشباب لتأمين التبرعات و المواد الغذائية والاحتياجات لضيوف السويداءوالوقوف مع اهلنا في مصابهم
نرجوا من كل ابناء جبل العرب المغتربين والمقيمين التعاون معنا لنمسح دمعة عن خد طفل وام تشردوا
للتواصل والاستفسار عن التبرعات والمساعدة ضمن المجموعات الشبابية
يمكنكم الاتصال بي على الرقم التالي
0994016845
من خارج سورية
00963994016845
وشكرا لكم

راية التوحيد

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
صبرا دمشق على البلوى فكم صهرت سبائك الذهب الغالي فما احترقا ...
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ديوان "دندنة النجوى" نبيل نصرالدين
الإثنين أغسطس 01, 2016 5:38 am من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسَن ..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين تموز 2016
الأحد يوليو 31, 2016 3:26 pm من طرف نبيل نصرالدين

» ومضات من هواجس بلا وسن .. الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين
الجمعة مايو 06, 2016 3:51 am من طرف نبيل نصرالدين

» المبعود الذي هز مجد الشمس
الخميس فبراير 18, 2016 3:40 am من طرف موحده من بني معروف

» اهمية النظر وتاثيرها على النفس منقول
الأحد ديسمبر 27, 2015 1:26 am من طرف بهاء شمس

» قصيدة : تروّى ياسامع وعارف معنى العبارة
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 8:34 am من طرف عمر نصر

» هَواجِس بِلا وَسَن..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين اب 2015
الثلاثاء أغسطس 25, 2015 9:42 am من طرف نبيل نصرالدين

»  نسائم الروح -الكاتب الشاعر تبيل نصرالدين تموز 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:56 pm من طرف نبيل نصرالدين

» السويداء في القلب\ الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:46 pm من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين
السبت يوليو 11, 2015 3:37 am من طرف نبيل نصرالدين

» بالصور- دبابات ومضادات للطائرات مخبأة في منزل ألماني
الجمعة يوليو 03, 2015 11:40 am من طرف عمر نصر

» وادي العجم
الجمعة يونيو 26, 2015 3:07 pm من طرف فايز عزام

» البنتاغون يطور دراجات نارية "طائرة"
الجمعة يونيو 26, 2015 3:27 am من طرف عمر نصر

» أسباب مهمة تجعلك تثابر على تناول الرمان يوميا
الجمعة يونيو 26, 2015 3:23 am من طرف عمر نصر

» احذر .. هذا الريجيم قد يسبب الوفاة !
الجمعة يونيو 26, 2015 3:18 am من طرف عمر نصر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amal
 
نور بني معروف
 
يمامه
 
نور
 
كنار
 
فجر
 
ابو فهـــد
 
القيصر
 
موحد للموت
 
المراقب
 
تابعنا على الفيس بوك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الفاضل الدروز الله الست الموحدون الخضر ابراهيم محمد الحكيم جواد الامير سبلان شعيب مقام حمدان الدين سلمان دعاء سيدنا النبي الشيخ النفس كتاب الفارسي معروف جوفيات

شاطر | 
 

  ( العقل وراس النملة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود صالح دخان
موحد ذهبي
موحد ذهبي


عدد الرسائل : 1215
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك الاسلام
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 13
نقاط : 108271
تاريخ التسجيل : 07/03/2011

مُساهمةموضوع: ( العقل وراس النملة )   الخميس نوفمبر 17, 2011 5:20 pm

حتى الوردة فيها عقل --
اسمعو -- هذة ليست نكتة --
ان الوردة فيها عقل
وشجرة البلوط فيها عقل -- وان كان ثخينا مثل جذعها التخين
ان حركة زهرة عباد الشمس وهى تلوى عنقها لتتجة نحو الشمس لا تختلف كثيرا عن حركة النحلة وهى تطير محلقة الى الحقل لتجمع العسل -- ولا عن معركة الانسان الواعية وهو يطير ليقتحم المخاطر مستهدفا رسالة سامية --
ان بين الثلاثة ترابطا حيويا
ان الثلاثة منظومة متصلة الحلقات الفارق بينهما فارق فى الدرجة فقط
ان حركة عباد الشمس فى بساطتها -- عقل - فما هو العقل --
انة قدرة تصرف وتكيف البيئة --
انة فى كلمات قليلة بسيطة -- القدرة على اتخاذ موقف انتقائى اكثر ملائمة للحياة فى كل لحظة -
والزهرة حينما تلوى اوراقها نحو الضوء تتخذ موقفا اكثر ملائمة لحياتها اكثر انتقائية -- انها تتحرك حركة عاقلة --
ومعنى هذا ان العقل ليس شيان جديدا فى الانسان -- انة فى الطبيعة الحية كلها --
كل الفرق ان الانسان لدية وسائل اكثر يتصرف بها ويحتال بها على بلوغ اهدافة --
الانسان يحكم كونة مخلوقا معقدا يملك اجهزة متعددة كل منها على درجة فائقة من التخصص -
فهو يملك يدين فيهما عشرة اصابع -- ويملك لسانا ناطقا -- ويملك عينين مبصرتين واذنين حادتين -- وبشرة حساسة -- وانفا شماما وكل هذة الاجهزة فى خدمة عقلة --
الانسان حيوان اقطاعى عندة عشرة الاف فدان من المواهب وعمارات من الاعصاب والحواس المرهفة -- وهو لهذا ظلم نفسة وظلم غيرة من المخلوقات حينما اعتبر نفسة الوحيد العاقل بينها --
وهذة خرافة اقطاعية غير صحيحة --
العقل باطن كامن فى كل الطبيعة الحية --
ومنذ ان نبضت الحياة فى الاميبيا الحقيرة ذات الخلية الواحدة وحركة هذة الاميبيا فيها كل الحذر
والتلصص والخبث وسوء النية التى فى الانسان -- لا جديد فى الانسان -- وانما هناك التكامل فقط -
**********
والنفس
ما النفس --
ما الغرائز
انها الحوافز البدائية التى كانت تحفز الحيوان ليسعى فى حياتة ومعاشة -
الجوع الذى يحفزة الى الطعام -- والعطش الذى يحفزة الى الشراب - والجنس الذى يحفزة الى التلاقح والتكاثر
وهى نفس الحوافز التى نشات منها الحوافز العصبية المتعددة فى الانسان -- الطمع والخوف
والجزع والغضب والكراهية والحب -- وهى مثلها -- مجموعة اشعارات وانذارات عصبية عن حاجات البدن الملحة الضرورية -
وعيب فرويد انة وقف عند هذة الاشعارات والغرائز والحوافز واعتبرها مفتاح شخصية الانسان
ومفتاح سر الحياة ولغزها --
الحياة لايمكن تفسيرها بانها رد فعل غريزى لطلب الطعام والجنس ولا يمكن تفسيرها بانها تصرف منطقى للتكيف بالظروف -
هذة صفات فى الطبيعة الحية -- ولكن ليست مفتاح لسرها --
الحياة ليست محفوزة من الخلف -- وليست منخوسة من ورائها بمنخس الغرائز -- وانما هى واتية متطلعة الى الامام بفطرة ارشادية عالية بعاطفة مبثوثة فى خلاياها واعصابها وقلبها -
الحياة ليست مدفوعة من الماضى -- ولكن مرتمية فى المستقبل بفطرة توجيهية باطنة فيها --
الحياة ليست مقهورة بقضاء محتوم يدفعها من خلفها -- وانما هى رشيدة مختارة بصيرة لنفسها على الدوام ناشدة هدفها فى الغد -
ان فيها مثيرات باطنة ترتفع فوقها نفسها - انها تتحرك بكامل صحتها وشعبها طالبة مستوى فوق مستوى حياتها الروتينى المتكرر المتشابة -
ان حب الجمال والخير والحق هو فى النهاية احد المثيرات والمغريات المتاصلة فى الصميم الحى - وليس هناك فارق بين قدرة شكسبير على افراز الاشعار -- وقدرة المحار على افراز اللالىء -- وقدرة خلايا الفراش على رسم الزخارف البديعة الجميلة على واجهة اجنحتة --
ان الفراش لم يكن بحاجة حيوية ملحة الى رسم هذة الزخارف -- فالاجنحة كان باستطاعتها ان تقوم بوظيفتها بكفائة ومهارة دون ان تكون منقوشة -- فما السر فى نقشها اذا --
اذا قلنا انها مثيرات جنسية وان الانثى تتجمل للذكر -- فان السؤال يظل مطروحا -- ولماذا يختار الذكر الانثى الاجمل -- ان الجمال سيظل يفرض نفسة كهدف -
والسر هو نفس السر الذى جعل شكسبير يتغنى بالشعر -- انة ليس اكل العيش وانما هى مثيرات الجمال -- ومغريات الابداع فى طبيعة شكسبير --
وفى طبيعة الفراش وفى الطبيعة الحية كلها --
فى جرثومة الخلية الاولى بذرة كل هذة الاسرار الجمالية -- الخلية التى بدات حياتها ينشدان
درجة معينة من الحرارة والجو والغذاء ملائمة لانتعاشها وتكاثرها كانت تضمر فى جوفها غايات ابعد وهى ما لبثت بعد ان ملكت ناصية حياتها فى عقل الانسان ان افصحت عن هذة الغايات البعيدة فبدات تنشد الجمال والحق والخير والغد والسلام --
ان المثل العليا تحت الجلد
والقيم الرفيعة فى نسيج البروتوبلازم --
وتفسير الانسان على انة جسم فقط -- او نفس فقط -- او عقل فقط خال من مثيرات الروح والوجدان تفسير ناقص يهبط بالانسان الى مستوى عداد منطقى والة حاسبة رياضية ويسلب الوجود الانسانى نكهتة وطعمة وحرارتة -
ان زهرة عباد الشمس -- حتى زهرة عباد الشمس تتطلع الى الشمس --
ونبات الصبار -- حتى نبات الصبار -- تخرج تصانيف جميلة كانها منحوتة بيد نحات فنان -
عاكف على ابتكار افانين الجمال --
والنحلة حتى النحلة تبنى بيتها فى معمار هندسى بديع -- الطبيعة الحية ليست طبيعة جائعة
جنسية ولكنها ايضا طبيعة متفننة عاقلة متطلعة حالمة --
والمثل العليا والاهداف والاحلام والمامولات الراقية الرفيعة ليست اشياء انفرد بها الانسان --
انها فى الصميم الحى كلة --
ان غرورنا فقط كحيوانات اقطاعية امتلكت اوسع الثروات من الاجهزة والحواس -- هو الذى
صور لنا هذة الخرافة --
ونحن بفيضان هذة الثروة علينا بدانا نفيض بقدراتنا على البيئة حولها --ونبث فيها نظاما
وقانون ونخلق منظومات وانماط جديدة -- فنبنى البيوت والابراج والمدن والمصانع -- ونبتكر
عمارات من الشعر والنغم والالوان - ونخترع شرائع وقوانين ودساتير ونظما -- ونسينا فى
غمرة هذا الطوفان من التراء -- ان كل هذة النعمة هى التركة التى انحدرت الينا من اجدادنا -
الحيوانات -- وانها وانها قبل ان تصل الى راسنا -- كانت فى راس النملة -- وكانت فى لحاء الشجرة -- وكانت فى لباب الاسفنج -- وفى عصير الصبار المر --
وهذا يعنى ان معجزة الحياة ليست فى مخلوق بعينة -- ولكنها فى النسيج الحى نفسة - اينما كان هذا النسيج نباتا او حيوانا او انسانا او خلية تدب فى مستنقع ببطىء وعماء دون ان ترى ودون ان تسمع -- وفى البروتو بلازمة - فى هذة الجيلاتينية الهلامية كانها الماظة مرشوقة بالسمسم
والفستق فيها تدور وتدور حول بندقة صلبة فى وسطها هى النواة -- وانها احيانا لها جدار يحفظها واحيان لايكون لها جدار -- وانما تكون بضعة هلامية سائبة رخوة تتلوى كبقعة زيت سميكة فى الماء ----



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الجرمق
موحد ذهبي
موحد ذهبي


انثى عدد الرسائل : 1487
الموقع : الجليل الأعلى
المزاج : بشكر الله
الأوسمة :
الدين أو المذهب : درزيه موحده
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 25
نقاط : 108268
تاريخ التسجيل : 05/02/2011

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: ( العقل وراس النملة )   الجمعة نوفمبر 18, 2011 10:00 am

تحياتي اخ محمود
دائما تقدم لنا كل ما هو جديد على افكارنا
امور كنا نجهلها ان كان في نطاق علم النفس او الروحانيات او غيره من المواضيع المميزه العميقه التي تحاكي العقل والنفس..
شكرا جزيلا لك
دمت لنا متألقا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود صالح دخان
موحد ذهبي
موحد ذهبي


عدد الرسائل : 1215
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك الاسلام
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 13
نقاط : 108271
تاريخ التسجيل : 07/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: ( العقل وراس النملة )   الجمعة نوفمبر 18, 2011 10:13 am

اختى الغالية بنت الجرمق مرورك هو المميز
ودائما يسعدنى انت تمرين من خلال المواضيع بتمعن وتفحص
فانى اراك تتفهمين المواضيع من خلال مرورك واطلاعك عليها مرة واحدة
وهذا ما يميزك دائما هنيئا لك ودمت
لك تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
( العقل وراس النملة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راية التوحيد :: الـــــمــــوحـــــدون :: الــقـســـم الـــعـــام-
انتقل الى: