راية التوحيد
هام وعاجل بدأ نزح اهالي دمشق والمناطق المنكوبة الى محافظة السويداء يتم استقبال النازحين حاليا في المقامات و في معسكر الطلائع في رساس ومناطق مختلفة ويشرف على متابعة اححوالهم الهلال الاحمر السوري فرع السويداء وتشكلت مجموعات من الشباب لتأمين التبرعات و المواد الغذائية والاحتياجات لضيوف السويداءوالوقوف مع اهلنا في مصابهم
نرجوا من كل ابناء جبل العرب المغتربين والمقيمين التعاون معنا لنمسح دمعة عن خد طفل وام تشردوا
للتواصل والاستفسار عن التبرعات والمساعدة ضمن المجموعات الشبابية
يمكنكم الاتصال بي على الرقم التالي
0994016845
من خارج سورية
00963994016845
وشكرا لكم

راية التوحيد

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
صبرا دمشق على البلوى فكم صهرت سبائك الذهب الغالي فما احترقا ...
مواضيع مماثلة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ديوان "دندنة النجوى" نبيل نصرالدين
الإثنين أغسطس 01, 2016 5:38 am من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسَن ..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين تموز 2016
الأحد يوليو 31, 2016 3:26 pm من طرف نبيل نصرالدين

» ومضات من هواجس بلا وسن .. الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين
الجمعة مايو 06, 2016 3:51 am من طرف نبيل نصرالدين

» المبعود الذي هز مجد الشمس
الخميس فبراير 18, 2016 3:40 am من طرف موحده من بني معروف

» اهمية النظر وتاثيرها على النفس منقول
الأحد ديسمبر 27, 2015 1:26 am من طرف بهاء شمس

» قصيدة : تروّى ياسامع وعارف معنى العبارة
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 8:34 am من طرف عمر نصر

» هَواجِس بِلا وَسَن..الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين اب 2015
الثلاثاء أغسطس 25, 2015 9:42 am من طرف نبيل نصرالدين

»  نسائم الروح -الكاتب الشاعر تبيل نصرالدين تموز 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:56 pm من طرف نبيل نصرالدين

» السويداء في القلب\ الكاتب الشاعر نبيل نصرالدين 2015
الثلاثاء يوليو 14, 2015 12:46 pm من طرف نبيل نصرالدين

» هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين
السبت يوليو 11, 2015 3:37 am من طرف نبيل نصرالدين

» بالصور- دبابات ومضادات للطائرات مخبأة في منزل ألماني
الجمعة يوليو 03, 2015 11:40 am من طرف عمر نصر

» وادي العجم
الجمعة يونيو 26, 2015 3:07 pm من طرف فايز عزام

» البنتاغون يطور دراجات نارية "طائرة"
الجمعة يونيو 26, 2015 3:27 am من طرف عمر نصر

» أسباب مهمة تجعلك تثابر على تناول الرمان يوميا
الجمعة يونيو 26, 2015 3:23 am من طرف عمر نصر

» احذر .. هذا الريجيم قد يسبب الوفاة !
الجمعة يونيو 26, 2015 3:18 am من طرف عمر نصر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amal
 
نور بني معروف
 
يمامه
 
نور
 
كنار
 
فجر
 
ابو فهـــد
 
القيصر
 
موحد للموت
 
المراقب
 
تابعنا على الفيس بوك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الله الفاضل شعيب معروف كتاب محمد الدين جواد سيدنا الخضر حمدان مقام الحكيم النبي دعاء الشيخ الست جوفيات النفس الامير ابراهيم الفارسي الدروز الموحدون سبلان سلمان

شاطر | 
 

 هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل نصرالدين
موحد ذهبي
موحد ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 620
العمر : 58
العمل/الترفيه : كاتب وشاعر ومربي
المزاج : توحيدي
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
درزي موحد
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 10
نقاط : 112377
تاريخ التسجيل : 01/11/2010

مُساهمةموضوع: هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين   السبت يوليو 11, 2015 12:12 am

هَواجِس بِلا وَسَن.. حتّى الوَمْضه أل ..1173
11.7.2015
دَعيني أتجانسُ مع رَسمكِ وموسيقاه وكُلّ ما فيه من وَصلاتٍ وصلاة , أهاتٍ وبَصَمات...نبيل

وتَستعر الروح
من نواقيس الهواجس
وأتحَسّسُ مسارات
كفيها.
نبيل
حُبنا خالدٌ صامدٌ أمام العقَبَات لأنّه نابعٌ من حَنايا الضلوع وأصالة الرّوح ...نبيل
مَتى أُراقصها وأترنّحُ على وقعِ خَلخالها الغَجَري وأُسامرُ عِقدها الموصَد في عُنقِها أفكُّ أغلاله وأروي غُلَّتي...نبيل

أنتِ في وَتينِ القَلب تُشاطرينَه نَبضاتِه وَيستأنسُ بحضوركِ الغَض...نبيل

هناكَ على شاطئٍ بعيد غريب قُرب الأفق التقت عيوننا وهكذا بدأت القِصّه...
مَسحتُ من عَينِ المواسِمِ بُرهةَ مُزْنٍ من سَحابٍ وتَشَردَقَ تِرياق نهداتكِ وخطفتُ لكِ البزوغ...نبيل
أنتِ يا مَوجَ بَحري
فيه لا تَعبَثُ الرّيح
يَحميكِ شِراعي
حَتى تِصلينَ مَنارتي...نبيل

*
جَميلتي الأنيقه
كيفْ حالي في قلبِكْ
اليومْ؟
بعدُه بِدُق عشاني؟؟
إن كان الجواب بِنَعم
سعيدٌ أنا...
تُحيكينَ من وقارِ اللّهفةِ أناغيم اللّقاء وتَشرُدينَ بينَ دَهاليزِ الزّمنِ وتُبقينَني في حالةِ انتظار...نبيل
رَقراقٌ حُضوركِ مَع عَبقِ الأثير...نبيل
حُروفي مِن صِبا الرّوحِ ووَتين القَلب أُذريها على كَفٍّ أسيلَه على عُسَيْلكِ أنتِ يا هَيفاءَ القَمر وحوريّتي التي تَتراءي في مَوارسِ شَمسي وبَحري الجامح ..نبيل
أيّها الزّمنِ المُهروِلُ نحوَ كُلّ المواسِمِ علّكَ تُتحالف معي علّني أصلُ الى ضَمّةٍ واحتواءِ بُؤبؤَ العينِ...نبيل
مروري في وِصالكِ الجُمَان مَهد السّناء والارتقاء تَتبدّى من خِلالهِ ظُلماتُ لَيلي ويَسيحُ فِكري ويَستَتِبُّ وجدي ...نبيل
رَقيقَةٌ أنتِ تُشاطِرينَ الشّذْرَ في حُلُمي فأصيغُكِ بينَ لُؤلؤاتِ حُروفي فَيدُرُ ويثمرُعِقدي في عُنقي...نبيل
أنهلُ من حِكمةِ مَبسمكِ سَبائكَ الحروف واستبصرُ واستكشفُ من خوابي بوحِ لطيفكِ
زغاريداً من فرحِ كلماتي وعذوبةِ القصائد,مُهلمتي أنتِ...نبيل
ألَوِّنُ لكِ بريشَةِ موسِمي مِن مِدادِ مِحبَرتي سُهادَ السّنابِلِ التي تموجُ على أوتارِ نسائمي الجامِحَه من أغاريدِ صيفي, لعَلّكِ ترقصينَ معي على مِنبٍر من واحاتِ القمرِ الحاني أمامَ هالتَكِ وروضةِ خَّديكِ والعيون...نبيل

خَٓدُّكِ الوَرْدُ وَراحَتَيْكِ لَمْسُ حَرير... مِنْكِ الْغَيْثُ يُبَلّلني يَسير... كافئيني بِغَمْسِ الوُدِّ.. وَصَدْري لَكِ قيثارَةٌ وَخَريرُ...نبيل صمممونشررر

أراكِ وأتَحَسَّسُكِ في كُلِّ طُقوسي وَدَندَنة المانترا ...نبيل

تَرنيماتُك صَهيلٌ جامحٌ وثّابٌ تُزاحِمُ سَحاباتي المُزدحِمه في سَرايا صَومعاتي...
عِندما يَتَكِئُ حَرفي ويَنجَعي على ساقيةِ مارسك ِ مُواجِهاً طَيفكِ المُحَلِّقَ المُزهِرَ في ربوعي تَنصاعُ له سَنابِلُ الرّوحِ المُثقَلَه بِنَوارسِ نَسائمكِ ومِسْكُ الحضور...نبيل

جاريٌ بَحثي عَنكِ مُنذُ بدايةِ أحلامي وأنتِ لا تدرينَ ولا أنا ...نبيل
كيفَ لا أُحِبُّكِ وأنتِ رمز الأمل والتفاؤل ؟
مِنكِ أستنير وأرى الدّرب
وأهتدي في عتماتِه
وأهيمُ بنجومِ حُروفي
لأطال مُهجة قمري
وتناثر شعاعات طيفكِ ...نبيل


وأعزِفُ لكِ كلّ يومٍ على أوتارِ الرّيحِ في عرصةِ الشّمسِ ومراجيحِ القمرِ سيمفونِيّتي المتواضِعَه ...نبيل
سَاطِيَه هي مُستوطِنه نبَراتُكِ في إدراكي اللاواعي والأنا الأعلى تُزاحِمُ زقاقاتَ شَوقي..نبيل
ذوّتُ عُنفوانَ ورقود هَالتُكِ ومّرايا لَفتاتكِ في مناديلِ توْقي المُطرّزه بطوْقِ ياسَميني...نبيل
يندفُ شَذاها صَبّاً رَقرَاقاً من عَبيرِ نَبضِها وتَختمرُ كَلماتي في مُعجمِ وِدادي لَها وتذوبُ فيَّ مَع قَطراتِ نَداها..نبيل


يا للطبيعةِ وجمالها
منها استمدُّ إالهامي
حيثُ تتوافدُ كلماتي مهروله
مع الجداول
من قمم الجبال
حتّى البحر
وأرتشف قُبلاتي الجارّه
من أزاهير السهل والمنحدر
وتستكين حروفي والعِبَر....نبيل
ما انفكَّ لجامُ الشُعاعِ من لِحاظكِ عارمٌ بِشَظَايا الهلوعِ في مِحرابكِ الخُزامى وعَبَقِ البَخورِ...نبيل
تَجَوَّدت حُروفكِ بوهجِ ذاكرتي وامتَطَت بِساطَ ريح في سحابٍ مُعَدّ ...نبيل
تَهافَتت حُروفي وكَلماتي وكَرجَت على مِدادكِ وتذهّبت وتَشَولَقَت وتَناغَمت في َصرحِ شَغفكِ وتَتدوزنت قصيدتي...نبيل
وَما سَالَ من مَحبَرَتي إلّا حُزمَةَ ودادٍ وهفيفُ بَوْحٍ...نبيل
وٓما مِنْ تٓسريحٍ لي للعُزوفِ عٓنْكِ ، لِذا أٓدَعٓكِ تٓعْبٓثينٓ في قٓدٓري وٓكُلِّ المجهولِ فيّٓ، لَعٓللّٓكِ تجدينني وتَتَبنينَني في رحلٓةِ مَداركِ...نبيل

مٓدائني شٓرَّعَت أٓبوابٓها ، لكنَّ جَيْشي ضَعيفٌ وٓقاصِرٌ لِمُواجٓهِةِ كُلّٓ هذا الطّٓوْقِ مِنْ هالِتِكِ وٓمٓرايا شٓمْسٓكِ فاستٓمِري في مُباغٓتتي ... نبيل
ويا لِمحرابكِ وابتهال روحي فيه أدمنتكِ بِنَغَمِ عِشقي وفاضت الذاكره...نبيل
تهٓوْدٓجي لِتٓزوري مٓدائِني وٓزٓقاقاتِ أٓحْلامي ، فٓما زِلتُ تائِهاً في سٓبْرِ أٓغوارِكِ مُنْذُ بِداياتِ الرؤى...نبيل
أحِبُّ تفا...........ِ أتوّجُ وهجكِ في قِلادةِ حروفي هي من زُمُرّدٍ عَلّقيها ليومٍ آ تٍ في عُنقكِ...نبيل
أُريدُ إخْمادَ ناري لانَّ لَظاها يَلْتَهِمُ تَوازُني ، هُدوئي ، استقراري وراحَتي . يَسْكُنُني غَرامُكِ ، يٓحْضُنُني عَبْرَ كُلَّ شراييني ، يَخْطُفُني ، يٓمْتَلِكُ مَساري فَشٓطَبْتُ مَواعيدَ الأمْسِ واتَجَهْتُ إلى مَوْعِدٍ عَتيدٍ ... نبيل
مَلَكتَني بِكُلِّ جوارحي حتى أصبحتُ أراكَ كالطّيف مُحَلّقاً في كلِّ مكانٍ أجلسُ فيه ,أراكَ في حُلُمي وأدعو ألا أفيق منه لأبقى جليسه في كنفِ حبَكَ؟ أـدمنتكَ وكم أتمنّى رشفة من فنجانِ قهوتكِ ***نبيل
أجبتُها : يَمتدُّ حُلُمي على ضفافِ نهركِ وتنصاعُ شمسي تستبيح عشقكِ ويرتوي قمري من رَمَقي وعوْسَج بُستاني وشَغَفي الوامق فأستحضركِ دوماً من ودادِ البرهةِ ومن خمرِ كأسي لأصحو...نبيل
مُرورُكِ في شٓمْسي حٓفْنٓةُ ضِياءٍ تُبٓدِّدُ أٓحْلامٓ عٓتٓماتي الثّائِرٓةِ فٓيٓسْتٓتِبُ وٓجْدي...نبيل
تريني أنسجمُ في رحابكِ مع كُلَ الوداد دونَ شبعٍ واكتفاء... نبيل
وقعُ خطواتكِ في سُلّم ودرجات عِشقي لكِ تفعيلات رنّانه مُرهفه مُزنّره بموقدِ ثورتي ...نبيل
أٓنْصاعُ لِعٓتٓباتِ الذِكْرٓياتِ ، أٓدْنو مِنْ طٓيْفِها بٓيْرٓقُ سٓناءٍ وأتوٓسّلُ لِزٓهْوِ شَمْسِ اللقاء...نبيل
يا لِفَيضِ كأسكِ وإسهابِ غَيثي في وِدادكِ...نبيل
تسيحُ الحروف منسجِمه في غياهبِ العِشق تَتلذّذ وتنساب وتتناسق في رحابِ واحتكِ ولا تكتفي ...نبيل
ومن تحرّشها الصغير يتلعثم القلب...نبيل
تَتَعَمشق حروفي وتَسيحُ في سرايا لُغتكِ لِسَبر أغواركِ الخَضيله وأنسج أغنيتي...
عِشقُكِ رَذاذاً لأنفاسي وعَبَقاً لمُقلتيَّ ,فأنتِ قِبلتي في عِبادتي ومعراجِ توجّهي....نبيل
أستَدرِجُكِ إلى مَداري وتزدادُ ناري فأغرفُ من قارورةِ نبيذكِ كُل المانترا...نبيل
دَعيني أتَعَربَش على سَراياكِ أنفُضُ عَنها زَفير الحَنين وعَوالِق المَلامَه في البُعدِ الدَخيل...نبيل

أنتِ والجديدان أحِبّتي فيهما طَيفي يهيم إلى أن يَغفو القمر...نبيل صمممم ونشر
تَرَنّمي نَغماتي وذّوتي رَيحاني لَقد بَرمجتُكِ في سُلّم صَولي وَحانَ لي أن أُحَقِّقَ مَعكِ جولاتي وصولاتي...نبيل
وَسَمِعتُ في نبراتِ صوتكِ بَحّاتِ الحنين وَغَصّاتِ أنين مُكدّساتٍ من ماءِ زهرٍ من ريقِ نوتاتي عابقاتٌ هي بلَهَفاتكِ ...نبيل
قولي لي ماذا أحفُرُ هُنا ؟هَل يَكفيني حَرفاً واحِداً من اسمِكِ ؟هل أرسُمَ ملامحً وجهَكِ ؟أحتاج هذا الخلودَ مع سنديانتي لتطولَ قِصّتي َمعكِ ومَعَها ...
في َفلكي ومداري أنتِ, سميري والنديم ...نبيل
من على مِنصّةِ ربيعِ أوتاركِ أُدَوزِن شَهقاتي ومن ثَغرِ صَومعتكِ الفرح إستجداه ظمأي ...نبيل
ما انفكّ اللؤلؤ مُنصهراً في عي...........ِ الى حينِ غّرّه وَغاره..نبيل
ما صُقِل من شَذراتِ الرّوح لا تُذريه رياح المواسم ولا تُرَهّات الزّمن..نبيل
رَسَمتِ تِلقائيةَ عِشقكِ ومَسرحتيها فزيّنتِ حاناتَ حقولي وعتبات طَيفي وتَموسَق فِيَّ بِهاكِ..نبيل
أستنبطُكِ من بطونِ الليلِ الحالك فَتنجلي صورةَ وَجهُكِ الصدّيقي ويُعاتِبُني القمر...نبيل
ولا يَختمِر كأسي ولن يَجود إلّا من هفهفةِ أنفاسكِ...نبيل
جُنونُ الحُب أن تَعيشَ كلّ الوَقت مُراهقته...نبيل
أنتِ غذاءُ الرّمَقِ والإئتلاقِ ويهيجُ بي التِرحالُ نحوكِ مع كلِّ أثيلي...نبيل
كوني لي قَدري من وهجِ شمسِ مواسمي وحُلُمي الذي يَرتدي دُجى صَباحاتي وَرنّات رعشة عقدي الذي تكلّل بسيراءِ عشقكِ في عُنقي, إبقي ...
طَرّزتُ لكِ قَصيدتي مُحاكةً مِن صميمي : وترٌ, قلبٌ, عيونٌ وعِبَر ...نبيل
ولو طالَ البعاد ...هناكَ قمر ينتظر ...ولو جاشَ الفؤاد...فلا بُدَّ من الصبر ...هو الشوق في إقتداد...يقتاتُ من طيفٍ ويختمر...نبيل
أنتظِرُكِ على قارعةِ الطّريق وعلى الجبالِ وفي بطونِ الجداولِ وفي عرصة ِ القمر...نبيل أ
ها هي حروفي صَقلتُها لكِ من نبعِ حنيني وَغَمستُها في مدادي فانسحرت من شغافِ الفؤادِ وَتَورّدت وَتَعسجَدَت...نبيل
أنتِ ذاكِرتي وكًلّ محتوياتِ مَكتَبتها...نبيل
تَتوقّدُ كَلماتي تَعلو صارخه هي من صميمِ خلجاتِ الصدرِ, تَبعثُ بنورِ حروفِها وميضاً لطيفِها الناظر الناطر شروق اللقاء...نبيل
تَلقيتُ وابلاً من أزاهيرِ أنفاسكِ تَوقّدت واختمرَت في مَعبدكِ وَضَمّدت رَمَقي...نبيل
إبتَسِمي أيّتُها السَنيّه ففي هالَتكِ سطوري مُطرّزه بِلَهفاتي تبرُق فيها مَلامحي..نبيل

غَرَفتِ مِن صَهيلي في باحةِ خيمتي وسِحتِ مع هُبوبِ فروسيّتي حتّى بَدا لَنا الرّكود وظلّت بَصماتكِ في الطّلَلِ..نبيل
مِنّي الطُّلّةُ والفؤاد وَتَرَكتِني في عِشقٍ لا يَهتدي...نبيل
قَرّرتُ ونفّذتُ حيثُ جمعتُ لكِ من حَنايا الزّهرِ في ربوعي حُمم شوقي وتنفّستُ أُكسجينكِ ومَزَجتُه بِرحيقِ عِشقٍ فاحَ بِعُذريته وَساح...نبيل
سَيَتلعثَمُ لَهيبُ النّار في ميدانِ واحَتكِ وصَهوتكِ ويذوب السّراب في مِداد اللقاء...نبيل
لَن تَهُزّني رياحَ الزّمن ولا حُلكَة الانتظار ولا صلابة المسافه ولا عصف ووعرية الشوق لِأنّكِ فِيَّ وَفِيّه...نبيل
هو وشاحكِ مخملي خَمش حرير تفوحُ منه نفحاتُ حياه يتط... من عُبابٍ نسماتكِ رذاذاً يلفُّ ويعطفُ ويتلحّفُ أنفاسي فَتَختَمِر...نبيل
كُلّما رأيتُ وجهكِ بانت ليَ تفاصيل عِشقي...نبيل
أتوقُ مِنكِ لعباراتٍ ذهبيةٍ أُطرِّزُها في طوقٍ ووشاحِ أخزِنها في خوابي عِشقي وألِفّها على عُنقي ...نبيل
غزلتُكِ في قصائدي مِن عَجين ِ فصِرتِ لها الصّولجان الزّنبقيْ ...نبيل
أجِدُكِ كلّ يومٍ في خَليطِ أحلامي َتتزنّرينِ بِلَهفاتي وتتلحّفينَ أهاتي وعنّاتي تُسامرينَ الرّوح ...نبيل
على دروبِ الرّوح تَهِبُّ رياحي وأنسامي حامله معها ُكلّ زغاريد العشق وتهاليل الهوى وترانيم الإنشراح والحُب المُباح..نبيل
ومَضى نَهاري وكُنتِ فيه نوري وناري استحضرتكِ في مساري وكُنتِ لي سَميري واختياري وكُلّما غِبتِ برهة عن خيالي زادَ شوقي واستتقرّ قراري...نبيل
ظلّي معي وارتضي فيبقى وشمكِ في سرايا أنفاسي وتترنّح القُبله على شفاهِ الشّمس وطوق في عنق القمر...نبيل
يُداوم طَيفكِ الكامِن فيَّ يَهطل كَالطَلِّ يُداعب فَيافي خيالي ويَهيم في اللاواعي...نبيل
إنصهري في واحةِ حنيني وداومي استحضاري عِندها تَجديني ثائراً في فوّهة إدراكِك...نبيل
أعاتبكَ أيّها الزّمن الغدّار كَيف تحول بَيننا مستغِلّاً صَمتنا...نبيل
أمنَحكِ من مباهجِ الرّوحِ تغاريدي وكلّ الشّغَف ...نبيل
أنتِ مِرآ تي تَستنشِقينَ كلَّ آهاتي...نبيل

أراكِ في شَمسِ صَباحي مَوْردَ الحَيويه فيَّ وَنَبع الأنوثة وكُلّ الأريحيّه ...نبيل
كُلّما أشتاقكِ أستذكرُ تَنهيدتكِ الساكِنه في محرابِ ذاكرتي من جديد...نبيل صممم ونشرررر
أيّتُها الأميره المستوطِنَه في موقدِ النّفسِ لَن يَفصِلَ بُعدكِ دَيمومةَ عِشقي...نبيل
شيّدتكِ في روابي صَلاتي أُنشودتي الشَجيّه اليوميّه تُزيّنين بها هيكلَ توسلاتي...نبيل
أعشقُكِ مَع كلّ السيناريو...نبيل
أنتِ زغرودتي الطويله المُشفّره في عرسِ أهازيجي ...نبيل
إسبقيني إلى كأسي فيه أنتِ مُلتقى إحساسي ...نبيل
سِرتُ على الرّمالِ المَلساء فوجدتُ خطواتكِ لاصقه على جدرانِ الرّيح رسمتكِ على رذاذِ الموج على جبينِ البحر أجملَ ميساء...نبيل
خلفَ كلِّ هَمسَه لَهفَه ونَهفَه تذري على روابي التوقِ أكداسَ تَخَيُّلات...نبيل
لأنني أُحبكِ عشِقتُ الورد وزرعتكِ بين جميعِ الازاهيرِ أوركيدتي وأقحوانتي فوّاحات هما في كلِّ المواسم ...نبيل
كُلّما عاتبتكِ في منامي تزدادُ دَندنتي ارتقاء تستقي من اسمكِ ومن طيفكِ اللاوي في جنونِ وهجِ يقظتي والبقاء...نبيل
كْتبتكِ على دَربي .. على شْفاهِ الحَكي .. رْسمتِكْ في عيون القلب .. أجمل يا موناليزيتي ...نبيل
باقيةٌ أنتِ في صيرورتي وصهيلِ النداء ومقلةَ كينونتي أرقّ الرّجاء...نبيل
أسيرٌ ما زلتُ أنا في نسيمِ عِطرُكِ الذي تمازجَ بأنفاسي وتقوقعَ في هفهفاتِ نوازعي ثابتاً حتى قدوم الوصال ...نبيل

توّجتِ بإشراقتكِ كلّ أبوابِ يقيني وأبقيتِ بصماتكِ على صدرِ قصيدتي الطروب...نبيل
أنتِ القبَس وشعاع الأمل وكلّ الضياء وطبقِ الهناء ...نبيل
ويندفعُ العمر يلحَق بكذبةِ الزمنِ الغادر ويخذِلُني الانتظار...نبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر نصر
موحد ذهبي
موحد ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 1263
العمر : 38
الموقع : tripoli libya
العمل/الترفيه : design and decoration
المزاج : Good Mood
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 16
نقاط : 112939
تاريخ التسجيل : 07/11/2010

بطاقة الشخصية
علاء:
40/40  (40/40)

مُساهمةموضوع: رد: هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين   السبت يوليو 11, 2015 1:08 am

روحك الجميلة هي من كتبت وابدعت وخطت الجمال
رائع سيد نبيل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/
نبيل نصرالدين
موحد ذهبي
موحد ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 620
العمر : 58
العمل/الترفيه : كاتب وشاعر ومربي
المزاج : توحيدي
الدين أو المذهب : ما هو دينك أو مذهبك
درزي موحد
عارظة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 10
نقاط : 112377
تاريخ التسجيل : 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين   السبت يوليو 11, 2015 3:37 am

الف شكر لطلتك وفيض ودك وعلو شهامتك اخي الغالي عمر نصر ...اشتقتلكن ..سلام للجميع وخاصة ابو سلطان وعدني ولم...لكم عنواني في الفيس بوك Nabil Naser El Din
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هواجس بلا وسن 11.7.2015 -الشاعر نبيل نصرالدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» 2015 عام انقراض القنوات الارضية
» شفرات ميدل اوف اونر
» اختبارات مناظرة الالتحاق بالمدارس الاعدادية النموذجية 2014

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راية التوحيد :: الـــــمــــوحـــــدون :: قسم الشعر والخواطر :: ملتقى الشاعر نبيل نصرالدين-
انتقل الى: